الإختلافات بين الزيارات المجانية والمدفوعة



عندما يتعلق الأمر بالاختيار بين حركة المرور المجانية والمدفوعة، ستحتاج إلى مراعاة الكثير من العوامل، في هذه المقالة، سنشرح الاختلافات الأساسية بين الزيارات المدفوعة ونظيرتها المدفوعة والفروقات الأخرى بينهما.

الفرق الأكثر وضوحا بين هاذين الصنفين من الزيارات أو حركة المرور هي أن الأولى لا تكلفك أي ثمن بشكل مباشر للحصول عليها، بينما الثانية تعني أنك تشتريها ولا تحصل عليها مجانا.

  • حركة المرور الطبيعية أو الزيارات المجانية

إنها حركة زوار يأتون لموقعك من خلال الوسائل الطبيعية، ويمكن أن تكون بكتابة عنوان موقعك في المتصفح وهم يعرفون رابط موقعك جيدا، أو أنه يدخلون للموقع من خلال المفضلة وإلى أحدث المقالات والمحتويات من خلاصة الأخبار.

يعني هذا أبيضا الزيارات القادمة من أدلة مواقع الويب ومحركات البحث وكذلك المواقع الأخرى التي تشير إلى موقعك بشكل طبيعي.

يقوم معظم المسوقين الذين يرغبون في الحصول على حركة مرور طبيعية ومجانية بإنشاء مدونة، هذا لأنها أرخص وسيلة لسماع صوتك ويمكن أن يكون مشروعا مربحًا للغاية إذا تم فهمه بشكل صحيح.

الفكرة الأساسية وراء التدوين هي التواصل مع الأشخاص الذين يشاركونهم الآراء والمشاعر والهوايات المماثلة.

أول ما يجب فعله إذا كنت ترغب في إنشاء مدونة هو أن تقرر ما الذي تريد التحدث عنه ولماذا، ومن الأهمية بمكان أن تتعرف على مكانتك في وقت مبكر، حيث ستكون هذه هي القوة الدافعة وراء كل ما تفعله، لذلك تأكد من أنه إما شيء تعرفه أو لديك شغف به.

كثير من الناس يميلون إلى اختيار الأشياء التي يعرفون عنها لأن لديهم فرصة لتعليم الآخرين، يمكنهم بعد ذلك أن يصبحوا خبراء في مجتمعهم على الإنترنت، لا تقلق إذا لم تكن خبيرًا فهناك زوايا أخرى يمكن تغطيتها.

تطورت المدونات وأصبحت الكتابة فيها مفتوحة للكثير من الأفراد حيث يمكنك دعوة المدونين للمشاركة فيها، بل أكثر من هذا أن اللعبة تغيرت خلال السنوات الأخيرة من خلال استثمار أصحاب المدونات في توظيف المدونين وشراء المحتوى ذات الجودة العالية، خصوصا وأن هذه المواقع قد أصبحت تجارية مع دعمها للإعلانات وإمكانية الربح من المقالات الإعلانية والشراكة الإعلانية مع الشركات والمؤسسات في نفس المجال والربح من التسويق بالعمولة أيضا.

يتطلب إنشاء مدونة جديدة والعمل على إنجاحها الكثير من الوقت، لكن إذا وصلت للقمة وتمكنت من السيطرة في المجال الذي تنافس فيه فإن كل التعب والمال الذي تنفقه سيتم تعويضه وسيكون المشروع مربحا للغاية وبشكل مستمر.

وينبغي أن تكون أغلب الزيارات التي تحصل علها المدونة تأتي من قنوات مجانية، منها محركات البحث مثل جوجل والمنشورات المجانية على فيس بوك وتويتر.

حسب احصائيات عام 2018، فهناك أكثر من 30 مليون مدونة في الولايات المتحدة الأمريكية، هناك ما يقدر بنحو 3.9 مليار مستخدم للإنترنت في جميع أنحاء العالم، فيما ٪77 من الناس على الإنترنت يقرؤون المدونات مما يعني أن هناك ما يقرب من 3،003،000،000 أو ما يزيد قليلا عن 3.003 مليار من القراء المحتملين في جميع أنحاء العالم.

تحقق مدونات ووردبريس جميعها حوالي 20 مليار مشاهدة كل شهر وهذا حسب أرقام عام 2018، فيما تم نشر أكثر من 2 مليار مقالة على المواقع التي تعمل بهذه المنصة.

كما ترى، فإن الصناعة ما زالت حية وبصحة جيدة وتنمو على أساس سنوي ومع ذلك، فكلما زاد عدد المدونين زاد المحتوى والمنافسة وحتى الفرص أيضا، تتمثل مشكلة حركة المرور العضوية في أنه يتعين عليك احترام قوانين جوجل بالأساس والعمل على إنشاء محتوى ذات جودة عالية سواء كان اخباريا أو غير ذلك.

تحتاج للحصول على حركة المرور  المجانية إلى انفاق الكثير من الوقت والجهد والتعلم والمهارة للوصول إلى الصواب، لذلك على الرغم من أنه قد يكون “مجانيًا” من وجهة نظر نقدية، إلا أنه يمكنك كسب المال في الوقت الذي تقضيه في محاولة لإحضار أشخاص إلى موقعك.

  • الزيارات المدفوعة

على الطرف الآخر يمكن أن تلاحظ أن مواقع الويب كلها حاليا تزخر بالإعلانات والمساحات الإعلانية، بداية من جوجل حيث تظهر لك نتائج البحث المدفوعة وعلى يوتيوب حيث هناك فواصل إعلانية ويمكن أن تظهر لك بعض الوحدات الإعلانية على مختلف الأقسام، ولا يجب أن ننسى بالطبع المنشورات الإعلانية على فيس بوك، وانتهاء بالمدونات ومواقع الويب والخدمات المجانية التي تعرض الإعلانات.

هذه هي المصدر الأساسي للزيارات المدفوعة وإن كانت تأخذ أشكالا متنوعة ومختلفة وهناك الكثير من المنصات الإعلانية وأشكال الإعلانات.

يمكن لأصحاب المدونات ومواقع المحتوى استثمار مبالغ مالية في شراء الزيارات لزيادة عدد قراء مدوناتهم والمتابعين الأوفياء والمشتركين لديهم في القائمة البريدية، لكن الكثير من المدونين لا يفضلون هذه الطريقة لأنهم يفضلون في مثل هذه الحملات قياس العائد على الإستثمار ومعرفة المكاسب الحقيقية من وراء الحملات وليس مجرد زيادة زيارات لعدة أيام وبعد انتهاء الحملة تعود حركة المرور لحالتها الطبيعية.

لذا فإن الشركات والعلامات التجارية والمؤسسات والمسوقين لديهم هم من يستخدمون الإعلانات إذ أن ذلك يؤثر ايجابا على المبيعات ويمكنهم قياس النتائج فوريا.

الأشخاص الذين يعملون في التسويق بالعمولة يفضلون بالأساس شراء الزيارات أو الزيارات المدفوعة وهذا لتوجيه الزيارات إلى صفحة معينة وقياس النتائج أيضا والقيام بالحملات المرتبة بمدة أو فترة زمنية محددة.

لا يتم إرسال الزيارات المدفوعة إلى الرئيسية لأنه للأسف لا تنجح هذه الصفحة في تحويل الزائر إلى قارئ دائما أو مشترك أو حتى عميل، لذا عند شراء الزيارات للمدونة أو لحملة CPA عادة ما تكون صفحة المقالة أو القضية أو صفحة الهبوط هي الصفحة الهدف للزيارات وهي التي تتضمن المحتوى والإجراء الذي يجب أن يقوم به الزائر.

تتطلب بالفعل شراء الزيارات استخدام منصات موثوقة قادرة على إرسال زوار حقيقيين، وهي منصات توفر أيضا إمكانية الإستهداف من خلال تحديد ملامح الجمهور الذي تريد الوصول إليه ويشمل ذلك الفئة العمرية والبلدان واللغة والجنس وحتى المجال والصناعة التي تريد الوصول فيها إلى جمهورك.

تتيح لك الزيارات المدفوعة أن تبدأ بسرعة وهو أمر رائع ومع ذلك فإن الميزة الأكبر هي أنها ستمكنك من التوسع عندما تسير الأمور على ما يرام.

إذا قمت باختبار حملة مع عدد صغير من الزوار ووجدت أنهم يتحولون بشكل جيد ويمكنك تحقيق الربح، فيمكنك شراء المزيد من الحركة والاستفادة من كميات أكبر من الأشخاص الذين يشترون عرضك.

 

  • الخلاصة

كل من حركة المرور المجانية والمدفوعة مزايا وعيوب، وهناك الكثير من النجاح الذي يمكن تحقيقه من أي منهما.

الأمر متروك لك لتحديد المسار الذي تسلكه، ومع ذلك إذا كنت جديدًا في المجال وترغب في الحصول على فكرة أساسية عن كيفية عمل التسويق عبر الإنترنت وكيف يمكنك إنشاء مشروع تجاري عبر الإنترنت دون إنفاق ثروة فجرّب بدء مدونة والحصول على زيارات مجانية من محرك البحث.