8 ممارسات سيو SEO قديمة تمامًا يجب تجنبها



لقد مر السيو SEO بتغيرات تطورية واسعة على مر السنين، وتستمر في القيام بذلك كل يوم.

في حين أن معظم أساليب التسويق التقليدية (بالنسبة للجزء الأكبر) لا تزال صحيحة في التسويق الرقمي اليوم، فإن تغييرات تحسين محركات البحث قد غيرت المشهد بشكل جذري.

لقد ساعدت معظم هذه التغييرات، إن لم يكن كلها في تحسين الويب والبحث على وجه الخصوص.

ومع ذلك، لا يزال بعض الأشخاص يتشبثون “بالطرق القديمة” ويحاولون استخدام ممارسات تحسين محركات البحث القديمة لتحسين مستوى رؤية وأداء بحث علامتهم التجارية.

عملت بعض التكتيكات منذ بضع سنوات، ولكن الآن لم تعد فعالة كما كانت عليه من قبل، ومع ذلك لا يزال بعض أصحاب المواقع الأفراد وبعض أصحاب الشركات الصغيرة يستخدمونها.

في هذا المقال سنتعرف على 8 ممارسات سيو SEO قديمة تمامًا يجب تجنبها.

اساءة استخدام الكلمات المفتاحية

هناك العديد من الطرق التي يواصل بها مشرفو المواقع و “جهات التسويق” فهم دور الكلمات الرئيسية في مبادرات تحسين محركات البحث بشكل عام وكيفية استخدامها في الإستراتيجية اليومية.

من بين هذه الممارسات نجد استخدام كلمات مفتاحية لا علاقة لها بمحتوى الموقع، فقط لأن البحث عالي جدا عليها والمنافسة قليلة.

من جهة أخرى هناك من يسيء استخدام كثافة الكلمات الرئيسية، بحيث تكون كثيرة في النص الواحد أكثر من اللازم حتى أنها تدمر المعنى الإجمالي للنص.

الكتابة لمحركات البحث

من السيء الكتابة لمحركات البحث، يجب أن تخاطب القارئ البشري، وتحاول التركيز على شد انتباهه طيلة قراءته للمقالات والأخبار على موقعك، وليس إثارة انتباه عناكب محركات البحث التي تعمل على فهرسة المحتوى.

يمكن لمحركات البحث أن تميز بين المقالات المكتوبة للبشر وتلك المكتوبة فقط لمسك الكلمات المفتاحية على محركات البحث.

أدلة المقالات ومواقع الويب

هناك الكثير من أدلة مواقع الويب، يجب أن تضيف موقعك فقط للأفضل منها وذات السمعة الجيدة والجودة وليس فقط أي دليل.

هناك الكثير من الأدلة المفتوحة للإضافة الفورية، والتي تزخر بالروابط المسيئة وإضافة موقعك إليها ليس في صالحك بنهاية المطاف.

أدلة المقالات المصممة خصيصا ليكتب لها أصحاب المواقع المقالات مقابل الحصول على الباك لينكس ليست كلها جيدة وعدد منها غارقة في المحتوى المنقول ولا تظهر في نتائج بحث جوجل.

اعادة صياغة المقالات

هناك أدوات توفر لك اعادة صياغة النصوص فوريا، للأسف لا تعطي نتائج جيدة وهناك الكثير من الركاكة الناتجة عنها، يجب أن تتجنب استخدامها.

من الأفضل أن تترجم مقالة أو تقوم بكتابتها بناء على معطيات ومعلومات متوفرة، ويجب أن تكون مكتوبة من المتخصصين قي التدوين.

شراء الباك لينكس

من الأساليب السيئة التي لا تزال شائعة، هي شراء الباك لينكس والروابط الخلفية، في المدونات والمقالات، حيث ينفق أصحاب المواقع بضعة دولارات لإدراج روابطهم في القائمة الجانبية أو في مكان بالمدونة بطريقة مزعجة للزوار.

من الأفضل أن تعتمد أكثر على الباك لينكس الطبيعي، وبالطبع يمكنك القيام بحملات لكن لا يجب أن تكون مزعجة أو عشوائية، على سبيل المثال يمكنك أن تكتب مقالات حصرية بمجالك لمدونات منافسة أو قريبة وتتضمن رابطا واحدا وطبيعيا إلى موقعك.

التركيز فقط على الكلمات المفتاحية

لقد مرت الكلمات المفتاحية بالتأكيد ببعض التغييرات الجذرية خلال السنوات الخمس إلى العشر الماضية.

اعتاد المسوقون على الحصول على عدد كبير من البيانات على مستوى الكلمات الرئيسية في متناول يدهم، مما يسمح لهم بمعرفة ما يحقق أداءً جيدًا لعلامتهم التجارية وما لا يصلح، ولكن أيضًا للحصول على فهم أفضل لاستهداف الفكرة ونوايا المستخدم.

لكن منذ الأشهر الماضية لم تعد الكلمات المفتاحية هي الوحيدة التي تؤثر على ظهور المواقع في نتائج البحث، بل أيضا اهتمام المستخدمين وطريقة ابحث التي تطورت والعبارات المتغيرة والكلمات المفتاحية الطويلة.

الكتابة للربح المادي فقط

من حقك إدراج الإعلانات في موقعك إضافة إلى وضع روابط الإحالة أيضا وممارسة التسويق بالعمولة، لكن إن كان هذا هو هدفك الأساسي من مدونتك فلن تستمر.

فكر في فوائد التدوين أو امتلاك موقع مشهور، مثل أن يكون لموقعك تأثير كبير في مجاله وشهرة وشعبية كبيرة وتأثير على الرأي العام.

نجاح المقالات التي تنشرها وتقديم القيمة الحقيقية للقراء، يحولهم إلى مستخدمين دائمين لموقعك وخدماته المجانية والمدفوعة أيضا.

المدونات التي يتم تصميمها بالدرجة الأولى لتحقيق تحويلات كثيرة والتسويق بالعمولة تفشل في تصدر نتائج البحث، لأنها في الواقع لا تقدم محتوى مصمم في الأساس للقراء، كما أن أصحابها لا ينشرون بها مقالات بشكل دوري ويراهنون على الظهور في الصفحة الأولى ببضع مقالات فقط.

ضع بعين الإعتبار أن الإكثار من الإعلانات في الصفحة الواحدة يسيء إلى تجربة المستخدم، وبالتايل أنت تخليت عن معيار مهم يجعل جوجل يفضل موقعك على المواقع المنافسة، ولا ننسى أن هذا يدفع القراء في العادة لترك موقعك سريعا.

نسخ المحتوى ونشر المسروق

حتى إن كنت تشير بشكل بارز إلى المصدر في موقعك، لن تظهر في الصفحة الأولى من نتائج البحث ولا في الصفحات الأولى، لأن كل ما تقوم به هو اعادة نشر مقالات ومحتويات المواقع الأخرى ولا تقدم أية قيمة مضافة للقراء.

تفضل جوجل ومحركات البحث عرض المقالات من المصادر الأصلية لها، عوض عرضها من مواقع تعيد نشرها دون أي قيمة إضافية.

يدخل ضمن هذا الإطار نسخ فقرات من مقالات متنوعة ومحاولة الخروج بمقال جديد، لم تعد هذه الخدعة تنطلي على محركات البحث.

المواقع التي تعمل على تجميع الأخبار من مصادر مختلفة وتقدمها للمستخدمين، عادة ما تعمل على اتاحة تصفح الأخبار من مصادرها الأصلية، ويمكنها أن تظهر في نتائج البحث لكن ليس كثيرا، فمعظم زياراتها تأتي بشكل مباشر من الشبكات الإجتماعية إضافة إلى تطبيقاتها على الجوال ومن خلال التسويق المدفوع، وهي حريصة على اكتساب مستخدمين دائمين يستخدمونها للعثور على أخبار جديدة.