6 خرافات وأكاذيب شائعة حول تحديث جوجل باندا



كأي تحديث من تحديثات جوجل الشهيرة والتي يتم تطويرخها باستمرار، هناك خرافات تنتشر بشكل واسع بالتوازي مع ذلك.

في هذا المقال سنوضح تلك الخرافات والأكاذيب الشائعة إلى حد الآن حول هذا هذا التحديث الشهير، وهي التي يجب عليك تجنب تصديقها، ما سيساعدك في فهم دور التحديث وأيضا توقع التطويرات التي سيحصل عليها مستقبلا.

الخرافة 1: الباندا ليست حول محتوى مكرر

أكثر الأساطير انتشارًا حول باندا هو أنه يدور حول محتوى مكرر، أوضح جون مولر أن المحتوى المكرر مستقل عن باندا، لقد أكد موظفو جوجل مرات عديدة أن باندا يشجع المحتوى الفريد، ولكن هذا الأمر أعمق من تجنب الازدواجية، ما تبحث عنه هذا التحديث هو معلومات فريدة حقا توفر قيمة فريدة للمستخدمين.

من المحتمل أن يكون مصدر هذا الارتباك من استبيان Singhal، مع السؤال “هل يحتوي الموقع على مقالات مكررة أو متداخلة أو زائدة عن نفس الموضوع أو مواضيع مشابهة مع اختلافات كلمات رئيسية مختلفة بعض الشيء؟”

لا يشير هذا إلى الازدواجية التقنية، بل إلى تكرار المحتوى، حيث تتم مكافأة المحتوى الجديد أكثر من المحتوى المشتق.

الخرافة 2: يجب عليك حذف المحتوى لحل مشكلة موقعك مع الباندا

هذا الأمر صعب نوعًا ما لأن جوجل غالبًا ما تكون مصدرًا للكثير من المعلومات المتناقضة.

كما ترون، في عام 2011، طلب Michael Wyszomierski من مشرفي المواقع إزالة المحتوى الذي سبب الضرر في حالة لاحظوا أن زياراتهم تضررت بسبب تحديث باندا:

“تم تصميم التحديث الأخير لدينا لتخفيض تصنيفات المواقع ذات الجودة المنخفضة، لذا فإن الشيء الرئيسي الذي يتعين على مشرفي المواقع القيام به هو التأكد من أن مواقعهم هي أعلى جودة ممكنة، نظرنا في مجموعة متنوعة من الإشارات لاكتشاف المواقع منخفضة الجودة، ضع في اعتبارك أن الأشخاص الذين يبحثون على جوجل لا يرغبون عادةً في مشاهدة محتوى ضحل أو مكتوب بشكل سيء، أو محتوى ينسخ من مواقع ويب أخرى، أو معلومات ليست مفيدة. بالإضافة إلى ذلك، من المهم أن يعرف مشرفو المواقع أن المحتوى المنخفض الجودة على جزء من الموقع يمكن أن يؤثر في ترتيب الموقع ككل. ولهذا السبب، إذا كنت تعتقد أنك تأثرت بهذا التغيير، فيجب عليك تقييم كل المحتوى على موقعك والقيام بأفضل ما لديك لتحسين الجودة العامة للصفحات على نطاقك. يمكن أن تساعد إزالة الصفحات منخفضة الجودة أو نقلها إلى نطاق مختلف في ترتيبك للمحتوى العالي الجودة”.

والآن منذ 2017 تغير الحل المقترح والإجابة من مشرفي جوجل أنفسهم، وفي هذا الصدد غرد  Gary Illyes على تويتر قائلا: “لا نوصي بإزالة المحتوى بشكل عام لمواجهة مشاكل باندا، بدلاً من ذلك من الأفضل إضافة المزيد من عناصر الجودة العالية”.

أبلغ متحدث باسم جوجل مباشرةً TheSEMPost: “بدلاً من حذف هذه الصفحات، يجب أن يكون هدفك هو إنشاء صفحات لا تقع في هذه الفئة: الصفحات التي تقدم قيمة فريدة للمستخدمين الذين يثقون بموقعك في المستقبل عندما يرون ذلك في النتائج”.

السبب في تغير الحل خلال هذه السنوات، هي أن تحديثات جوجل لم تعد تفضل معاقبة المواقع الإلكترونية لأنها تتضمن صفحات مخالفة مقابل الكثير من الصفحات العالية الجودة، يتعامل باندا مع كل صفحة على موقعك بشكل مستقل الآن.

الخرافة 3: تحديث باندا لا يحب المحتوى الناتج عن طريق المستخدمين

لا يستهدف باندا المحتوى الذي ينشئه المستخدم على وجه التحديد، على الرغم من أن باندا يمكنها استهداف المحتوى الذي ينشئه المستخدم، إلا أنه يميل إلى التأثير على المواقع التي تنتج محتوى منخفض الجودة مثل نشرات المستخدمين غير المرغوب فيها أو المنتديات المليئة بالرسائل غير المرغوب فيها.

لا تقم بإزالة المحتوى الذي أنشأه المستخدم، سواء كان ذلك في المنتديات أو تعليقات المدونة أو مساهمات المقالات، وذلك ببساطة لأنك سمعت أنه “سيئ” أو تم تسويقه كحل لمواجهة مشاكل الباندا، انظر إليها من منظور الجودة بدلاً من ذلك.

تعتمد العديد من المواقع عالية المستوى على المحتوى الذي ينشئه المستخدم، حيث تفقد العديد من المواقع عددًا كبيرًا من الزيارات والتصنيفات لمجرد أنها أزلت هذا النوع من المحتوى، حتى التعليقات التي يتم إجراؤها على مقالة مدونة يمكن أن تؤدي إلى ترتيبها في نتائج البحث بشكل أفضل.

عدد من المقالات التي تتصدر نتائج البحث تعج في الواقع بتعليقت المستخدمين أو انها من المنتديات والمجتمعات التي تعتمد في المحتوى بالكامل على المستخدمين.

الخرافة 4: عدد الكلمات عامل مهم

عدد الكلمات هو جانب آخر من الباندا التي غالبا ما يساء فهمها من المتخصصين في السيو، يرفض الكثير منهم نشر أي محتوى إلا إذا كان فوق عدد كلمات معين، مع ذكر 250 كلمة و 350 كلمة في أغلب الأحيان. بدلاً من ذلك، توصي جوجل بالتفكير في عدد الكلمات التي يحتاج إليها المحتوى لتحقيق النجاح للمستخدم.

على سبيل المثال ، هناك العديد من الصفحات التي تحتوي على محتوى رئيسي قليل جدًا، ومع ذلك تعتقد جوجل  أن الصفحة ذات جودة كافية بحيث تظهر في مقدمة نتايج البحث، في حالة واحدة كان المحتوى المتصدر مجرد نص لم يتجاوز عدد كلماته 63 كلمة.

هذا يعني أنه عليك اعتماد عدد الكلمات حسب الغاية من الصفحة، إذا كان خبرا مثلا فمن الجيد أن لا يقل عن 200 كلمة، بينما إن كان وصف منتج أو خدمة قد يكون أقل أو أكثر، المهم كتابة ما يكفي لتشرح للزائر ما تريد شرحه وما يكفي لتجيب عن أسئلته.

الخرافة 5: باندا لا يفضل روابط الإحالة ولا الإعلانات

غالبا ما تتضرر المواقع التي تم إنشاؤها للربح من الإعلانات بالدرجة الأولى أو للربح من التسويق بالعمولة، بسبب تحديث باندا الذي يمنعها من تصدر نتائج البحث في نهاية المطاف، لكن هذا لا يعني أنه تحديث لا يفضل روابط الإحالة أو الإعلانات كما هو شائع إلى الآن، وهذا ما وضحه متحدث باسم جوجل لموقع TheSEMPost:

“المثال السيء هو أن الوظيفة الأساسية للموقع هي توجيه المستخدمين إلى مواقع أخرى عبر الإعلانات أو روابط الإحالة، والمحتوى متاح على نطاق واسع على الإنترنت أو يتم إنتاجه على عجل، ويتم إنشاؤه بشكل صريح لجذب الزوار من محركات البحث”.

هذا يعني أنه في حالة أنشأت موقع فقط للربح منه بالدرجة الأولى دون تقديم قيمة حقيقية للزوار وصناعة محتوى عالي الجودة والإجابة عن أسئلتهم من خلال المقالات والمحتويات الأخرى، فمن الطبيعي أن لا يظهر موقعك في نتائج البحث للباحثين.

الخرافة 6: باندا لا ينظر للأمور التقنية الأخرى

من الشائع أن تحديث باندا لا يركز سوى على المحتوى، وأن أي أخطاء أو مشاكل تقنية في موقعك لا تعنيه بأي شكل من الأشكال.

لكن الحقيقة أن عملية تحسين محركات البحث الفنية جزء مهم من تحسين محركات البحث وتصنيفها بشكل عام، لذلك لا ينبغي تجاهلها.

صحيح أن باندا لن يضرك في هذه الحالة، لكن هناك تحديثات أخرى من جوجل من تركز على الأمور الفنية وستقلل من ترتيب موقعك في نتائج البحث إذا لاحظت أن هناك مشاكل تقنية مثل بطء تحميل الموقع على المتصفحات حتى إن كنت تقدم محتوى ذات جودة عالية.