تحسين محرّكات البحث

مقالة مطولة حول تحسين محرّكات البحث (SEO)



تحسين محرّكات البحث

 

 

يشير الاختصار SEO إلى مصطلح ” تحسين محرّكات البحث ” أو ” مُحسّن محرّكات البحث “.

 

يعتبر قرار الاستعانة بمُحسّن لمحرّكات البحث قرارًا كبيرًا من المحتمل أن يحسّن موقعك ويوفر لك الوقت، ولكن قد يحمل أيضًا مخاطرة قد تؤدي إلى الإضرار بموقعك وسمعتك.

 

حقق ودقق جيدًا في المزايا المحتملة وأيضًا الأضرار المحتملة التي قد يتسبب في جلبها إلى موقعك أي من مُحسّنات محرّكات البحث غير المسؤولة.

 

وهناك العديد من مُحسّنات محرّكات البحث وغيرها من الوكالات والمستشارين الذين يمكنهم تقديم خدمات مفيدة إلى مالكي مواقع الويب، ومنها:

 

  • مراجعة محتوى الموقع أو هيكله
  • تقديم النصائح الفنية حول تطوير موقع الويب، مثل الاستضافة وعمليات إعادة التوجيه وصفحات الأخطاء واستخدام جافا سكريبت
  • تطوير المحتوى
  • إدارة حملات تطوير الأعمال عبر الإنترنت
  • التدقيق في الكلمات الرئيسية
  • التدريب على مُحسّنات محرّكات البحث
  • تقديم الخبرة في أسواق ومناطق جغرافية محددة

تذكر أن صفحة نتائج بحث Google تحتوي على نتائج البحث المجانية وغالبًا الإعلانات المدفوعة (المعرفة بالعنوان “الروابط الإعلانية”) أيضًا.

 

لن يكون هناك أي تأثير للإعلان من خلال Google في تواجد موقعك في نتائج البحث. لا تقبل Google نهائيًا أية أموال مقابل تضمين المواقع أو ترتيبها بشكل معين في نتائج البحث، ولا توجد هناك أية تكلفة مقابل الظهور في نتائج البحث المجانية.

 

قبل بدء البحث عن أحد مُحسّنات محرّكات البحث، يُفضل أن تتدرب لتصبح عميلاً مثقفًا وملمًا بطريقة عمل محرّكات البحث. لذا ننصحك بالبدء هنا:

إذا كنت تفكر في الاستعانة بأحد مُحسّنات محرّكات البحث، فمن الأفضل أن تبدأ ذلك في أقرب وقت ممكن.

 

ومن الأوقات الجيدة لاستعمال مُحسّن محرّكات البحث عندما تكون بصدد إعادة تصميم أحد المواقع أو تخطط لبدء تشغيل موقع جديد.

 

وبذلك تستطيع أنت ومُحسّن محرّكات البحث الذي تستعين به أن تضمنا تصميم موقع متوافق مع محرّكات البحث من البداية. ومع ذلك، يستطيع مُحسّن محرّكات البحث الجيد مساعدتك أيضًا في تحسين موقع موجود بالفعل.

 

إليك بعض الأسئلة المفيدة التي يجب طرحها على أي من مسؤولي مُحسّنات محرّكات البحث:

 

  • هل يمكنك أن تطلعني على بعض النماذج من أعمالكم السابقة وتحكي لي بعض قصص النجاح؟
  • هل تتبعون إرشادات مشرفي المواقع من Google؟
  • هل تقدمون أية خدمات أو نصائح تسويقية على الإنترنت لدعم نشاطكم في مجال البحث المجاني؟
  • ما النتائج التي تتوقعها، وما الإطار الزمني المحدد لذلك؟ كيف تقيس النجاح؟
  • ما خبرتكم في المجال الذي أعمل به؟
  • ما خبرتكم بالنسبة إلى بلدي/مدينتي؟
  • ما خبرتكم في تطوير المواقع العالمية؟
  • ما أهم أساليب مُحسّنات محرّكات البحث التي تتبعونها؟
  • منذ متى وأنتم تمارسون العمل في هذا النشاط؟
  • كيف يمكنني الاتصال بكم؟ هل ستطلعني على جميع التغييرات التي تقومون بها على موقعي، وتقدم لي معلومات تفصيلية حول التوصيات والسبب من ورائها؟

على الرغم من قدرة مُحسّنات محرّكات البحث على تقديم خدمات قيَّمة إلى العملاء، إلا أن هناك بعض مُحسّنات محرّكات البحث غير الأخلاقية التي رسمت لهذا المجال صورة مخزية من خلال مجهوداتها التسويقية المُفرطة ومحاولاتها غير الشريفة للتلاعب بنتائج محرّكات البحث بصورة غير حيادية.

 

وقد تتسبب الممارسات التي تنتهك إرشاداتنا في تغيير موضع ظهور موقعك في Google بشكل سلبي، أو حتى قد تتسبب في إزالة موقعك من الفهرس.

 

وإليك بعض الأمور التي يجب وضعها في الاعتبار:

 

 

    • توخّ الحذر من شركات مُحسّنات محرّكات البحث ومستشاري الويب أو الوكالات التي ترسل إليك رسائل إلكترونية دون سابق إنذار.ومما يدعو للدهشة أننا كذلك نتلقى رسائل غير مرغوب فيها من هذا النوع: “عزيزي google.com،لقد زرت موقعك الإلكتروني ولاحظت أنك غير مُدرج في أغلب محركات البحث والأدلة الكبرى…”توخّ الحذر من الرسائل الإلكترونية غير المرغوب فيها حول محركات البحث بنفس درجة حذرك من حبوب الريجيم “حرق الدهون أثناء الليل” أو طلبات المساعدة في تحويل الأموال من الحكام الديكتاتورين المخلوعين.

       

    • لا يمكن لأحد أن يضمن إعطاء أي موقع الصدارة في نتائج Google.توخَّ الحذر من مُحسّنات محرّكات البحث التي تزعم أنها تضمن تحديد الترتيب، وتدَّعي أنها على “علاقة خاصة” بشركة Google، أو تُعلن أنها توفر “أولوية إرسال” في نتائج Google.فليست هناك أولوية إرسال بالنسبة إلى Google.

       

      الطريقة الوحيدة في الواقع لإرسال موقع ما إلى Google مباشرةً هي الإرسال من خلال الصفحة إضافة عنوان URL أو عن طريق إرسال ملف Sitemap ويمكنك إجراء ذلك بنفسك بدون أية تكلفة من أي نوع.

       

       

    • توخّ الحذر إذا كانت الشركة المرسلة متحفظة أو لم تشرح ما تنوي فعله بوضوح.اطلب تفسيرات إذا كان هناك أي شيء غير واضح.إذا كانت هناك مُحسّنات محرّكات بحث تنشئ محتوى خادعًا أو مُضللاً بالنيابة عنك، مثل صفحات المدخل أو النطاقات “محدودة القيمة”، فقد تتم إزالة موقعك بأكمله من فهرس Google.

       

      وأخيرًا، فأنت مسؤول عن أفعال أية شركات تستعين بها، لذا فالأفضل أن تكون متأكدًا من أنك على دراية كاملة بالطريقة التي تنوي “مساعدتك” بها.

       

      إذا كانت لأحد مُحسّنات محرّكات البحث إمكانية الوصول عن طريق بروتوكول نقل الملفات (FTP) إلى الخادم، فيجب أن يكون مستعدًا لشرح جميع التغييرات التي يجريها على موقعك.

       

       

    • يجب ألا تنشئ مطلقًا رابطًا إلى مُحسّنات محرّكات البحث.تجنب مُحسّنات محرّكات البحث التي تتحدث عن قوة الروابط “المجانية للجميع” أو حيل لزيادة شعبية الروابط أو إرسال موقعك إلى الآلاف من محرّكات البحث.فهذه الأنشطة جميعها عديمة الجدوى تمامًا ولا تؤثر في ترتيبك في النتائج الخاصة بمحرّكات البحث الكبرى — على الأقل، لا يمكن لهذه الأنشطة أن تؤثر في الترتيب بالطريقة التي يمكن أن تراها إيجابية.

       

       

    • اختر بحكمة.عندما تفكر في التعامل مع أي من شركات مُحسّنات محرّكات البحث، قد يلزمك أولاً إجراء بعض البحث في هذا المجال.وتعد Google من أبرز طرق القيام بذلك بالطبع.

       

      يجب أيضًا أن تتقصى حقيقة بعض الروايات التحذيرية التي ظهرت في الصحف، بما في ذلك هذا المقال الذي تناول أحد محسِّنات محركات البحث العدوانية على وجه

       

      الخصوص:http://seattletimes.nwsource.com/html/businesstechnology/2002002970_nwbizbriefs12.html. وعلى الرغم من أن Google لا تقدم تعليقات على شركات بعينها، إلا أننا صادفنا شركات تسمي نفسها

       

      مُحسّنات محرّكات البحث وتتبع ممارسات تتجاوز بوضوح نطاق السلوك المهني المقبول. فكن على حذر.

       

       

    • تأكد من أنك تدرك إلى أين تذهب أموالك.بينما لا تبيع Google مطلقًا ترتيبًا أفضل في نتائج البحث، فإن العديد من محرّكات البحث الأخرى تضم نتائج الدفع بالنقرة أو الدفع مقابل التضمين مع نتائجها العادية للبحث في الويب.فبعض مُحسّنات محرّكات البحث تعدك برفع ترتيب موقعك في محرّكات البحث، ولكنها تضع موقعك في قسم الإعلانات بدلاً من نتائج البحث.

       

      حتى أن هناك عددًا قليلاً من مُحسّنات محرّكات البحث التي تغير السعر المعروض منها فوريًا لتوهمك بأنها “تتحكم” في محرّكات البحث الأخرى وأنها قادرة على وضع أنفسها في الوضع الذي تختاره.

       

      إلا أن هذا الخداع لم يفلح مع Google؛ لأن إعلاناتها مصنفة بوضوح ومنفصلة عن نتائج البحث التي نقدمها، ولكن تأكد من سؤال شركة تحسين محركات البحث التي تفكر في التعامل معها عن الرسوم الموجهة للتضمين في

       

      الخدمة بصورة دائمة والرسوم الموجهة للإعلان المؤقت.

       

       

    • ما أكثر أنواع الإساءات شيوعًا التي قد تواجه مالك موقع الويب؟

من أنواع الخداع الشائعة إنشاء نطاقات “ظل” تمرر المستخدمين إلى موقع ما باستخدام عمليات إعادة توجيه خادعة.

 

وغالبًا ما تكون نطاقات الظل هذه مملوكة لمُحسّنات محرّكات البحث التي تزعم أنها تعمل بالنيابة عن العميل.

 

ومع ذلك، فقد توجه هذه الشركة، عندما تفسد العلاقة بينكما، النطاق إلى موقع مختلف أو حتى إلى نطاق منافس.

 

فإذا حدث ذلك، فيكون العميل قد دفع مالاً لتطوير موقع منافس مملوك بالكامل لشركة مُحسّنات محرّكات البحث.

 

هناك ممارسة أخرى غير مشروعة، وهي وضع صفحات “المدخل” المُحمَّلة بكلمات رئيسية في مكان ما على موقع العميل.

 

ويتعهد مُحسّن محرّكات البحث بأن ذلك سيجعل الصفحة أكثر صلة بمزيد من طلبات البحث.

 

وهذا كذب في حد ذاته؛ حيث إن الصفحات الفردية نادرًا ما تكون وثيقة الصلة بعدد كبير من الكلمات الرئيسية.

 

ولكن الشيء الأكثر مكرًا هو أن صفحات المدخل هذه غالبًا ما تحتوي على روابط مخفية إلى عملاء آخرين لدى مُحسّن محرّكات البحث كذلك.

 

فصفحات المدخل هذه تسحب شعبية الرابط لموقع ما وتوجهها إلى مُحسّن محرّكات البحث وعملائه الآخرين، الأمر الذي قد يؤدي إلى تضمين مواقع ذات محتوى مشين أو غير قانوني.

 

 

    • ما الأشياء الأخرى التي يجب أن أحترس منها؟

هناك بعض العلامات التحذيرية التي قد تبين أنك تتعامل مع مُحسّن محرّكات بحث محتال.

 

وهذه العلامات أكثر من أن يتم جمعها في قائمة شاملة، فإذا كان لديك أي ارتياب، فيجب عليك أن تثق بإحساسك الفطري. وأيًا كان الأمر، فلا تتردد في ترك شركة مُحسّن محرّكات البحث إذا كانت:

      • تملك نطاقات ظل
      • تضع روابط لعملائها الآخرين على صفحات المدخل
      • تعرض بيع كلمات رئيسية في شريط العناوين
      • لا تميِّز بين نتائج البحث الفعلية والإعلانات التي تظهر على صفحات نتائج البحث
      • تضمن لك ترتيبًا معينًا، ولكن من خلال استخدام العبارات الغامضة ذات الكلمات الرئيسية الطويلة التي يمكنك أن تحصل عليها بدون عناء
      • تعمل بعدة أسماء مستعارة أو تزيِّف المعلومات في موقع WHOIS
      • تحصل على زيارات من محرّكات البحث “الزائفة” أو برامج التجسس أو البرامج الخبيثة
      • لديها نطاقات أُزيلت من فهرس Google أو أنها نفسها غير مُدرجة في Google