خلل-أدوات-مشرفي-المواقع

ظهور خلل في أدوات مشرفي المواقع و جوجل تتعهد بحل المشكلة



تعتبر أدوات مشرفي المواقع من أهم الأدوات المستخدمة من قبل أصحاب المواقع الإلكترونية و ناشري المواقع على شبكة الإنترنت ، أدوات مشرفي المواقع هي الأدوات الأساسية أيضاً للمهتمين و العاملين في مجال سيو و تهيئة الموقع لمحركات البحث ، و لكن هذه الأدوات ليست الأدوات الوحيدة التي يمكن لمشرفي المواقع استخدامها ، فهناك الكثير من الأدوات التي تجدها على شبكة الإنترنت و بعضها مجاني أيضاً و يقدم لك معلومات لا تجدها في أدوات مشرفي المواقع التي تقدمها جوجل ، و مع ذلك تبقى أدوات جوجل هي المتصدر .

ربما يعود السبب في تفوق هذه الأدوات على غيرها من الأدوات هو أنها مطورة من جوجل نفسها ، فأنت تسعى لتصدر نتائج البحث في جوجل و بالتالي ستفضل استخدام أدوات تقدمها لك جوجل ، كما أن السمعة التي تتمتع بها جوجل تجعل ملايين المستخدمين يثقون بخدماتها و أدواتها ، فمع الباع الطويل في مجال محركات البحث بالتأكيد ستكون أدواتها أكثر دقة و أقل تعرضاً للأخطاء ، و لكن و مع كل هذه الخبرة في محركات البحث الأخطاء يمكن أن تحدث ، و لعلها آخرها الخلل الذي تم رصده في أدوات مشرفي المواقع في أواخر الشهر الماضي .

في التاسع و العشرين من شهر مارس آذار الحالي لاحظ مستخدمي أدوات مشرفي المواقع غياب البيانات المتعلقة باليوم المذكور ، على سبيل المثال لو ألقيت نظرة على المنحني البياني الذي يمثل عدد زوار الموقع ستلاحظ ظهور مساحة بيضاء و تقطع في الخط البياني في التاريخ المذكور ، لتفهم قصدي أكثر انظر إلى الخط البياني أدناه و الذي يمثل زوار موقع ما ، الخط البياني تم اخذه من أدوات مشرفي الموقع :

خلل-أدوات-مشرفي-المواقع-بياني

الخط يوضح تماماً الخلل و كيفية غياب البيانات و تقطع الخط البياني في اليوم المذكور ، حاولنا البحث و التقصي عن أسباب هذه المشكلة و لكن لم نستطع إيجاد أي مبرر أو تصريح رسمي يمكن الاعتماد عليه ، كل ما استطعنا الحصول عليه هو تغريدة لجون مولر يقول فيها أن البيانات ستعود للظهور قريباً ، اقتصرت هذه التغريدة على كلمات معدودة ” Yes, it will be back soon. ” ، و لم يحدد جون لا الأسباب و لا التاريخ الذي ستقوم فيه جوجل بإصلاح الخلل و إعادة البيانات المفقودة ، و بالتالي علينا انتظار عودة البيانات ، و إذا أخطأت عزيزي القارئ في عملك أو حياتك اليومية فتابع حياتك و لا تجعل الأخطاء تثبط عزيمتك ” فحتى الكبار يخطئون ” .