ملخص كتاب القدرة على التنافس The Power to Compete

ملخص كتاب القدرة على التنافس The Power to Compete



كتاب القدرة على التنافس أو ما يدعى The Power to Compete: An Economist and an Entrepreneur on Revitalizing Japan in the Global Economy هو واحد من أفضل الكتب في مجال ريادة الأعمال.

يتناول الكتاب مشكلة اليابان في الوقت الراهن حيث أن ثالث أكبر اقتصاد في العالمي عاني من تراجع ملحوظ ومشاكل متنامية تهددها بالرجوع للوراء، ويتضمن بين السطور تفاصيل ونصائح يمكن استخدامها في مجال الأعمال، خصوصا إدارة الشركات وحتى إدارة البلدان وقيادتها نحو وضع افضل والخروج من الأزمات التي تهددنا بالإنتقال إلى وضع أسوأ.

  • موضوع كتاب القدرة على التنافس The Power to Compete

يتعين على اليابان اتخاذ خطوات جريئة لعكس ركودها الإقتصادي، يكتب الاقتصادي ريويتشي ميكيتاني ورجل الأعمال عبر الإنترنت هيروشي ميكيتاني أنهما لا يعتقدان أن البرنامج الاقتصادي بقيادة رئيس الوزراء شينزو آبي، يفعل ما يكفي لحل مشاكل اليابان.

  • ما الذي تحتاجه اليابان كي تصبح بلدا عظيمة مجددا؟

بدلاً من ذلك، تحتاج الأمة إلى زيادة قدرتها التنافسية وكفاءتها وابتكاراتها من خلال تقليل التنظيم الحكومي، والقضاء على طبقات البيروقراطية، والابتعاد عن تقليد العمل في اليابان، والتقليل من الضرائب وتكاليف الحكومة.

يجادل المؤلفان أيضًا بأن جعل اللغة الإنجليزية هي لغة الأعمال في اليابان، وتحرير القواعد التي تحكم العمال الأجانب في اليابان، والسماح للشركات الأجنبية بتولي الأعمال اليابانية الفاشلة من شأنه أن يساعد في تعزيز اقتصاد البلاد.

  • خلاصة كتاب القدرة على التنافس The Power to Compete

يجب على اليابان تحسين كفاءتها التشغيلية، تعوق اللوائح الحكومية الشركات وتقليدها الذي يمنح العمل مدى الحياة، ويمنع أصحاب العمل من التخفيف من عملياتهم.

يجب أن تصبح اليابان أكثر ابتكارا، سياسات مثل وضع معايير المنتج التي تختلف من المعايير العالمية لدعم الصناعات الفاشلة قد خنق الابتكار.

قواعد الهجرة والحواجز اللغوية تجعل من الصعب توظيف ألمع العقول من الخارج الذين يمكن أن تساعد في زيادة الابتكار.

قد تكون خطة رئيس الوزراء شينزو آبي لإنعاش الاقتصاد أكثر جرأة، إن الدين القومي الضخم، والبنوك التي تنفر من المخاطرة والخوف من التضخم يمكن أن تكون جميعها عوائق أمام خططه الاقتصادية.

يجب على اليابان خفض تكلفة الحكم، الأمة لديها بيروقراطية كبيرة تحتاج إلى تقليصها، واستخدام التكنولوجيا يمكن أن يكون وسيلة واحدة لخفض عدد الموظفين المدنيين، يجب على الحكومة أيضًا تخفيض ضرائب الشركات وتكلفة الكهرباء من الاحتكارات الإقليمية.

يجب أن تصبح اليابان أكثر تفكيرًا عالميًا، وينبغي على الدولة تشجيع الطلاب على الدراسة في الخارج، والسماح للشركات الأجنبية بالسيطرة على الشركات اليابانية، وبذل جهود أخرى لتخفيف سياسات الحماية في البلاد.

يجب على اليابان تحديث نظامها التعليمي، بدلاً من التركيز على التحفيظ عن ظهر قلب، يجب على المدارس تعليم الطلاب التفكير النقدي.

يجب أن تكون دورات اللغة الإنجليزية والتكنولوجيا مطلوبة، ويجب على المدارس استخدام الأدوات التعليمية المتاحة عبر الإنترنت.

يجب على اليابان بناء علامتها التجارية، إن جذب المزيد من السياح والسماح لمزيد من الرياضيين الأجانب باللعب في بطولات الدوري اليابانية، وإقناع الشركات الأجنبية بوضع مقراتها الإقليمية في اليابان، كلها طرق يمكن للأمة أن تزيد من الوعي الدولي وقيمة العلامة التجارية اليابانية.

  • دروس للدول العربية والشركات المنعزلة

من خلال الكتاب نفسه يمكننا استنباط نفس الدروس الموجهة لليابان لتطبيقها محليا، فالكثير من هذه المشاكل التي يعاني منها ثالث أكبر اقتصاد في العالم تعاني منها الدول المحلية.

يعد أيضا درسا للشركات التي ترفض الإبتكار والأفراد الذين لا يطورون من أنفسهم ويكتفون بالوصول إلى مستوى جيد معين دون تطوير ذواتهم.

ولقراءة هذا الكتاب يمكنك تنزيله من هنا.