كيف تكتب مُحتوى يُمكنه تأهيل الزوار ليصبحوا عملاء



نجاح استراتيجية التسويق عبر المحتوى لا تتعلق فقط بجذب العديد من الجمهور المُستهدف أو حصول إحدى المقالات في المدونة على مئات المشاركات على الشبكات الإجتماعية ولا حتى قائمة مليئة بعدد كبير من البريد الإلكتروني للجمهور المستهدف؛ فما فائدة هذا كُله إذا لم يُدر عليك نفعًا ملموًسا وربحًا واضحًا؟ عند التفكير في التسويق الرقمي (والتسويق بالمُحتوى كجزء أساسي منه) يجب عليك أن تُفكر بطريقة أعمق من ذلك، كيف للمحتوى الذي ستكتبه أن يُحول الزوار هؤلاء إلى عملاء ليحقق أرباحًا واضحة؟! حسنًا، افعل الآتي:

 

حدد ما يريد الجمهور قراءته:

يعتقد بعض العاملين بمجال التسويق بالمحتوى وصُناع المحتوى إلى جانبهم، أن مُجرد كتابة المحتوى هو آمر كافي وسيدفع الناس لقراءة هذا المحتوى؛ بالطبع هذا شئ غير منطقي، على الإطلاق. الجمهور سوف يأتي إليك إذا وفقط كنت تقدم لهم شيئًا قيّمًا يريدون قراءته فعلًا، شئ يلفت انتباههم ويتعلق باهتماماتهم للغاية. بعبارة أخرى يجب أن تفهم ما يريده الجمهور حقًا. يُمكنك إستخدام العديد من الأدوات مثل Buzzsumo وAherfs لمعرفة الاهتمامات الشائعة في شبكة جمهورك، والأشياء التي عادة ما يبحثون عنها وتنال إستحسانهم.

ركز على التسويق بالإذن- Permission Marketing:

واحد من أهم التغييرات التي حدثت في عالم التسويق في العشر سنوات الأخيرة هو التركيز على حذف الإعلانات والمواد التسويقية المزعجة والمُشتته للانتباه من المواقع والتركيز أكثر على توصيل ونشر مُحتوى عالي الجودة يُمكنه تحويل الزوار إلى عملاء. بدلًا من إزعاج المستخدمين عن طريق ضخ ورمي الإعلانات في وجوههم بمجرد وصولهم إلى موقعك، التسويق بالمُحتوى يُركّز بشكل أساسي على الترويج القائم على إذن المُستخدم.

 

هناك العديد من المدونات الآن لا تستخدم أي إعلان، أو حتى قوائم جانبية؛ بل مُجرد نموذج صغير يمكنك تعبئته للانضمام إلى القائمة البريدية للموقع أو المدونة. يجب أن تعلم أنك إذا داومت على تقديم مُحتوى إحترافي في صورة جيّدة، لن تحتاج إلى أن تزاحم موقعك الإعلانات والنوافذ المنبثقة من كل زاوية في زواياه.

 

 

قم بكتابة مقدمة إستثنائية:

من الممكن أن تمضي زمنًا طويلًا في كتابة موضوع شيق وعالي الجودة، ولكن بعد ذلك تكتب مقدمة رديئة؛ نتيجة لذلك لن يقرأ هذا الموضوع أحد، لأن المقدمة هي أول شئ قد تقع عين الزائر عليه. المقدمة هي من ستدفع الزائر إلى قراءة المقال أو تخطيه إلى غيره. الأسطر الثلاثة أو الأربعة الأولى من المقال مهمة للغاية، وإذا قام الزائر بقراءته والانتقال إلى ما بعدهم فهناك إحتمال كبير أنه سوف يكمل قراءة المقال.

 

قم بوضع CTA-طلب القيام بفعل- مناسب وجذّاب:

بعد الدراسة الكافية للجمهور ومعرفة ما يبحث عنه، وكتابة مقدمة فريدة تدفع القارئ إلى قراءة المقال يأتي دور الحصول على طلب فعل مناسب، ذو معنى وجذّاب. على سبيل المثال إذا كنت تمتلك شركة تقدم أداة أو نوعًا معينًا من البرمجيات-Softwares- وتعمل على كتابة مقال حول منتج وأهم مميزاته وكيفية إستخدامه إلخ… يمكنك في النهاية إدراج دعوة لطيفة للتسجيل وتجربة هذه الأداة.

أدرج بعض الصور والأشكال البصرية لكسر رتابة المحتوى:

حتى ولو كان المقال أو التدوينة شيقة ومكتوبة بلغة بسيطة، يظل إدراج بعض الأشكال البصرية أمرًا مصيريًا وهو يساعد بشكلٍ أساسي في زيادة عدد المشاركات على الشبكات الإجتماعية كذلك. إدراج هذه الأشكال والصور يُسهّل على القارئ فهم المحتوى واستيعابه. إذا كنت تريد رؤية تغيير حقيقي في معدلات التحويل، قم بقضاء الوقت المناسب في وضع وتصميم الأشكال التي ستعمل على توصيل النقاط الأساسية في المحتوى.