سمات حالة Nofollow UGC والارتباطات الدعائية في عام 2020

سمة Nofollow UGC الدعائية في هذا العام



بعد مرور ١٥ عام وتحديدا في عام ٢٠١٩ قامت شركة جوجل العالمية بتغيير آلية عمل سمة Nofollow كما قامت الشركة بإضافة نوعين أخرين من السمات وهما “rel =”sponsored والأخرى هي” rel =” UGC.

المقصود بسمه Nofollow

  • هي تلك الروابط التي لا يوجد بها أي إشارات لأي صفحة أخرى وأيضا سمة sponsored تعمل بنفس آلية Nofollow، ولكن سمة sponsored توضح أن أي رابط هو عبارة عن إرتباط تابع أو إعلان، وتعمل سمة UGC بنفس آلية Nofollow هي الأخرى ولكن يزيد عليها أن وجود الرابط في هذه السمة يكون عبارة عن إضافة من شخص أخر خارجي ومثال على استخدامه هو بعض المنتديات أو المواقع التي تمكن الأشخاص المستخدمين من إضافة تعليق أو أي محتوى خارجي، حيث من المعروف عن شركة جوجل أنها تعمل دائما على تحسين أداء المواقع وتعمل على تحسين تجربة المستخدم حيث تقوم كل فترة بعمل بعض السمات والأنماط الجديدة التي تسهل التجربة على أصحاب المواقع وأيضا على المستخدمين كما تعمل على سد الثغرات التي يتم اكتشافها مع مرور الوقت.
  • تقوم شركة جوجل بعمل هذه السمات والأنماط الجديدة وذلك من أجل زيادة ارتباط الأشخاص بالويب ويجعل الأشخاص تفهم الأنماط بشكل أسهل، فهذه السمات تكون اختيارية وليس من الإجباري على الأشخاص استخدامها، فإذا كنت لا تريد القيام بأي تغييرات فلا يجب عليك ذلك.
  • إذا كنت من مستخدمي موقع Ahrefs فمن المؤكد أنك تعلم أن موقع Ahrefs يدعم السمات الجديدة التي يقوم بإنشائها المستخدمين وأن الموقع أضاف السمات التي قام بتقديمها المواقع الكبرى وذلك منذ وقت باكر،حيث قام الموقع بالبدء في تجميع البيانات وبعد تجميعها قاموا بإضافة لها بعض العوامل لتصفية الأداء وذلك خلال يومين فقط من الإعلان عن هذه السمات.

    بعد النظر إلى ما قام به موقع Ahrefs مع السمات الجديدة ومع أخذ في الاعتبار أن المحتوى الذي يتم تقديمه المحتوى الذي يقوم ببنائه المستخدمون، تم عمل أبحاث داخل بيانات المواقع والمستخدمين من أجل معرفة عدد المرات استخدام الأشخاص إلى السمات، ومن أجل القيام بهذا تم عمل دراسة لتحديد أفضل 110 ألف موقع من المواقع حسب تقارير Ahrefs Rank.

ما مدى إنتشار سمة Nofollow؟

  • بعد عمل أبحاث على ما يقارب ١١٠ ألف موقع وجد أن سمة Nofollow هي الأفضل من السمات الأخرى بنسبة 10.6% وهي تعتبر نسبة عالية جدا، كما يوجد عدد كبير من الأسباب التي تدفع إلى إستخدام Nofollow فمن هذه الأسباب أنها لابد من استخدامها في التعليقات التي تكتب في المدونة.
  • يوجد عدد كبير جدا من المواقع الكبيرة التي تستخدم سمة Nofollow في الروابط الخارجية مثل موقع NFL, Wikipedia, CNN,Forbes وموقع Entrepreneur وغيرهم من المواقع الأخرى الشهيرة، فمن المتوقع أن مثل هذه المواقع كانت تستخدم هذا النوع من السمات وذلك حتى يتجنبوا الوقوع في أخطاء ومشاكل الربط.
  • قامت شركة جوجل بعمل إعلان يشير إلى أهمية النص الرابط وذلك لأنه يحمل وصف المحتوى المرتبط ولكن يمكن الآن فهم هذا عن طريق نموذج التلميح، فالغرض من إستخدام هذه المعلومات هو فهم أنماط والسمات الخاصة بالارتباط بشكل أسهل.

    المعلومات السابقة كلها كانت تختص الروابط الخلفية فقط وفيما يلي سوف نوضح الروابط الداخلية.
  • بعد عمل الأبحاث على المواقع وجد أن نسبة المواقع التي تستخدم سمة Nofollow في الروابط الداخلية هي 35.3% من عدد المواقع، حيث نسبة روابط Nofollow المستخدمة في هذه المواقع تشكل 3.6 % من الروابط الداخلية كلها، وبما أنه من المفترض أن تكون هذه النسبة تقارب الصفر وتعتبر هذه النسبة عالية جدا، فبعض الأشخاص يقوموا بإستخدام هذه السمة من أجل أن يتجنبوا فهرسة الصفحات فهي طريقة غير صحيحة لمنع الفهرسة حيث يوجد الكثير من الطرق الأخرى.

هل يقوم الأشخاص باستخدام السمات الأخرى مثل sponsored و UGC؟

  • يقوم عدد صغير للغاية من الأشخاص باستخدام سمة UGC حيث تصل نسبة مستخدميها إلى 0.44% من السمات المستخدمة في أكبر المواقع وتصل نسبة استخدام سمة sponsored إلى 0.01% فقط، كما يصل نسبة استخدام سمة UGC في الروابط الخلفية 0.016% فقط ويصل نسبة استخدام سمة sponsored في الروابط الخلفية إلى 0.008% فقط، فعلى الرغم من أنها تعتبر نسب ضئيلة للغاية ولكن هذا هو المتوقع لأن استخدام الأشخاص إلى السمات الجديدة تم وضعه كأمر اختياري وليس إجباري استخدامهم.

اقرأ أيضا : وسم “Nofollow” ماهو وكيف وأين يستخدم “إنفوجرافكس”

هل يقوم الأشخاص باستخدام السمات على الروابط الداخلية الخاصة بمواقعهم؟

  • تم عمل أبحاث لمعرفة طرق ونسب إستخدام الأشخاص للسمات الجديدة والقديمه في الروابط الداخلية في مواقعهم، قبل إجراء الأبحاث كان من المتوقع أن تكون السمة الأكثر استخداما كالمعتاد هي سمة Nofollow أكثر من السمات الأخرى ولكن وجد نسبة استخدام سمة UGC على الروابط الداخلية لمواقعهم تصل إلى 3.1% وتصل نسبة استخدام سمة sponsored على الروابط الداخلية إلى 0.14%، حيث يصل نسبة استخدام المواقع سمة UGC مقارنة بجميع السمات التي تستخدم في الروابط الداخلية 0.0002% وتصل نسبة استخدام المواقع سمة sponsored مقارنة بجميع السمات التي تستخدم في الروابط الداخلية 0.0016%، وبما أنه ما زال الأشخاص تربط المواقع بصفحات أخرى فمن المتوقع أنه ستتم إضافة سمة UGC في الروابط الداخلية وذلك ما دام يمكن المستخدمين إضافة تعليقات.

هل سيقوم الناس بتبني هذه السمات الجديدة؟

  • عندما بدأت سمة Nofollow في الظهور كان يوجد عدد من العوامل التي ساعدت في انتشارها وتدعيمها مثل أنظمة CMS وعدد من شركاء من محركات بحث أخرى وعدد من منصات التدوين، حيث كان الهدف أن يتخلص جميعهم من التعليقات السيئة أو الغير مرغوب فيها حيث كان استخدام سمة Nofollow هي فرصة كبيرة لكثير من المواقع والمنصات.
  • بعد البحث من أجل العثور على أنماط جديدة ظهرت بسبب استخدام السمات الجديدة، كان شيء متوقع أن المواقع الفردية لا تقوم بدعم السمات الجديدة ولكن ما تم العثور عليه غير ذلك حيث قام موقع WordPress بدعم سمة UGC ووجدنا بعض المواقع الأخرى التي تدعم سمة sponsored.
  • في نهاية القول استخدام سمة Nofollow بشكل أكبر مما كان متوقع بالإضافة إلى نموذج التلميح الذي أضافته شركة جوجل، فمن المتوقع أن يحدث تغيير إلى الأفضل في نتائج البحث وذلك بسبب استخدام سمة Nofollow التي تدعم عدد كبير من الإشارات التي تساعد في تحسين نتائج البحث وذلك بدون أي تبني قسري، فمن المتوقع أن تحتاج السمات التي يستخدمها الأشخاص والسمات الأخرى المدعومة من المواقع الكبرى إلى أنظمة مختلفة من أجل اعتمادها قبل انتشارها وقبل أن تصبح أمرا شائعا، ففي نهاية الأمر يكون الهدف من كل هذا هو تطوير المواقع لتسهيل استخدامها وجعلها تواكب احتياجات المستخدمين كما تساعد الأشخاص الذين يرغبون في بناء المواقع والمبرمجين في إنشاء موقع ناجح ومتكامل خالي من الثغرات التي يقع فيها أصحاب المواقع لتصبح هذه المواقع ضمن المواقع الكبرى الشهيرة.