Google SEO

كيفية اختبار تحسين محركات البحث بالشكل الصحيح للمبتدئين ملف شامل

أي تغيير تجرية على موقع الويب سوف يحدث أثراً على موقعك الويب بالتأكيد، لكن يجب معرفة هل هذا التغيير سوف يترك أثراً إيجابياً ام سلبياً بالنسبة لمحركات البحث.
الأمر هنا عبارة عن إجراء إختبار، للتأكد من التغييرات التي سوف تقوم بها سوف تؤدي المطلوب منها أم لا وهل سوف يحدث تغييرات إيجابية أم سلبية وهل سوف تكون تلك النتائج هي التي ترجوها أم لا.
في الإنتقال من الصفحة العاشرة مثلاً إلى الصفحة الثالثة هو أمر سهل نسبياً إذ أن بعض أساليب المتبعة في تحسين محركات البحث سوف تكون كفيلة بذلك.
إلا أن الإنتقال إلى الصفحة الأولى هو الأمر الصعب ولكن ليس مستحيل، إذ أن فقط ما تحتاجه هو بذل جهود مضاعفة وإتباع بعض أساليب إحترافية وسوف تكون في المكان الذي تريده بعد وقت قريب.
بكل بساطة يمكن معرفة التأثيرات إذا كانت سلبية أم إيجابية عن طريق اختبار تحسين محركات البحث لموقعك الويب، لمعرفة تداعيات التغييرات التي أجريتها ولأجل فوائد أخرى سوف نتحدث عنها بالتفصيل.

تعريف اختبار تحسين محركات البحث

هو الاختبار الذي تجريه لموقعك من أجل إحداث تغييرات فيه وقياس نتائج الإختبار هذه هل هي جيدة ام سيئة وهل أثرت على تصنيفك وعمليات البحث والوصول الى موقعك بالشكل المتوقع أم لا.
والإختبار تحسين محركات البحث فوائد عديدة منها:
معرفة نتائج التغييرات: الإختبار هنا يوفر عليك الكثير من الوقت والجهد ويزودك بالنتائج المتوقعة قبل إجراء أي تغيير قد يحقق النتائج المرجوة.
البيانات لا تكذب: في حال قررت إجراء أي تغيير فأفضل طريقة لتوقع نتائجه هي البيانات، لذلك اختبار تحسين محركات البحث سوف يزودك بتقارير لكل ما هو ناتج عن تغييرات المتوقعة.
توفير الوقت والجهد: الإختبار يمنحك فرصة لتوفير الكثير من الوقت والجهد قبل الإقدام على أي تغيير قد تكون نتائجه سلبية ولا يعود بالنفع عليك.
معرفة بالأشياء التي يمكن تنفيذها: بالتأكيد سوف تحصل على نظرة شاملة لكل ما يصلح لموقعك وما يعود عليه بنفع وماهو أفضل سيناريو تغيير يجب إتباعه.

كيف أجري اختبار تحسين محركات البحث

إنشاء فرضيات: هي النقطة الأولى التي يجب تنفيذها بالإختبار، بحيث أنك سوف تتخذ ما تريد تغييره وماهي التأثيرات الناجمة عنه، وهل هي مفيدة أم لا؟
اختيار الأماكن المناسبة: نقصد بالمكان هنا هو الصفحة المناسبة إذ يفضل إختيار صفحة ذات معدل زيارات جيدة من أجل إجراء تغيير مفيد عليه كي تتمكن من رؤية نتائج واضحة و مرجوة.
إختيار مجموعات عشوائية من الصفحات: في الخطوة هذه تحتاج الى إجراء إختبار AB على قسم عشوائي من صفحات لذلك يجب عليك إختيار مجموعة عشوائية من الصفحات الفرعية وإجراء تغييرات عليها.
تحديد فترة زمنية للإختبار: أفضل مدة الاختبار والتي ينصح بها العديد من الخبراء هي شهر، لذلك يجب عليك تحديد مدة معينة لإختبارك وجمع البيانات المناسبة وتحليلها.
تتبع النتائج: في حال قررت البدء في اختبار تحسين محركات البحث فيجب عليك متابعة نتائج الإختبار وينصح بإستخدام أداة للقيام بهذه الوظيفة، وبدورنا نحن نرشح لك أداة Google Search console من أجل مقارنة النتائج قبل وبعد الإختبار.
إجراء التغييرات: الآن هو وقت إجراء إختبار AB وقبل إجرائه يجب الأخذ بعين الإعتبار عدة نقاط مثل وجود خطة بديلة في حال فشلت خطتك أو لم تحقق النتائج المرجوة وأيضاً عدم إجراء التغييرات على أشياء كثيرة سوياً.
التحقق من النتائج: الخطوة الأخيرة في اختبار تحسين محركات البحث هي التحقق من النتائج عن طريق إستخدام أداة Google Analytics التي ستزودك برسم بياني لرؤية جميع التغييرات منذ بدء الإختبار.

أنواع اختبارات تحسين محركات البحث

هناك عدة أنواع من الإختبارات التي يتم إجرائها من أجل تحسين محركات البحث، ولكن أكثر الأنواع شيوعاً هي:
إختبار AB: يقصد بهذا النوع من الإختبارات هو إختيار صفحات معينة وإجراء تغييرات لها دون غيرها من الصفحات ومن ثم مقارنة وقياس النتائج مع غيرها من الصفحات وهل حققت النتائج المتوقعة أم لا. ونحن نوصي بإجراء هذا الإختبار بالذات دون غيره لأنه يوفر عليك الكثير من الوقت والجهد وأيضاً في حال وقوع نتائج سلبية فسوف تقتصر على عدد معين من الصفحات وليس على الموقع بأكمله.
الإختبار التسلسلي: هو نوع من الاختبارت تقوم فيه بتغييرات على جميع صفحات موقعك دون إستثناء ومراقبة التغييرات التي سوف تجري، لكن نحن لا ننصح بهذا النوع من الإختبارات لأنه سوف يتطلب وقت وجهد كبير أيضاً في حال جرت الأمور عكس المتوقع فسوف يحدث ضرر على موقعك بدون استثناء ولن يقتصر الضرر على عدد معين من الصفحات.
أهم نقطة في هذه الاختبارات هو أنه لا يمكن الجزم أو تحديد وقت معين من أجل فعالية هذه الإختبار والتأكيد على أن الأساليب هي الأفضل ويجب عليك الاستمرار في إتباعها.
حيث أن الأمر يعتمد على مرات زحف جوجل إلى موقع الويب الخاص بك، والانتظار والتأكد من أن عملية الزحف هذه طالت جميع الصفحات التي تم إجراء تغييرات عليها، مع الأخذ بعين الإعتبار أن كلما زادت الصفحات زاد الوقت المستغرق من أجل إكتمال عملية الزحف.
أما في حال كانت التغييرات مقتصرة على الصفحات الرئيسية والتي تتم عملية زحف جوجل إليها بشكل دوري ومستمر فهي غالباً لن تستغرق وقتاً وسوف ترى نتائج التحسينات بغضون أسبوع أو أسبوعين على أكثر تقدير.
طبعاً أثناء عملية الإختبار والزحف يجب الأخذ بعين الإعتبار أن هناك عوامل متغيرة لا يمكن البناء عليها ولا يمكن قياس فعالية نتائج عليها، إذ أن تأثيرها يكون إيجابياً على المدى القصير فقط.

اقرأ أيضا : كيفية إجراء تدقيق تقني لتحسين محركات البحث

وإحدى هذه العوامل المتغير مثلاً هي إضافات الجافا سكربت، أو على سبيل المثال الروابط الخلفية المتعددة أو تغييرات في الخوارزمية، أو تصنيف الكلمات المفتاحية وهذه أكثر العوامل التي لها تأثير.
لذلك في حال كنت تريد أن تحصل على نتائج دقيقة وفعالة وناجحة لوقت طويل،دائماً إبني الإستراتيجية الخاصة بك على أساس العوامل الثابتة وليس المتغيرات المتغيرات تكون نتائجها مقتصرة على المدى القصير وهذا ليس بالضبط ما أنت تبحث عنه.
دائماً البناء الصحيح لهذا الإختبار والتنفيذ السليم له وأخذ نتائجه بعين الإعتبار سوف يكون له أثر كبير جداً على تحسين محركات البحث وسوف يكون لك الإمكانية في بناء إستراتيجيات أخرى بناءاً على نتائج ومعطيات هذه الإختبار.

وهذه كانت أبرز أنواع اختبار تحسين محركات البحث التي تستطيع إجرائها لموقعك وكيف يمكن إجرائها أيضاً، لكن لا ينصح بإجراء لموقعك إلا إذا كان لموقعك حركة زيارات عالية تبلغ على أقل تقدير عشرات الآلاف زيارة لأنه ليس دائماً يكون الإختبار هو الحل لذلك في حال كان موقعك صغير وجديد ننصح بالتركيز على تقديم محتوى جيد وتحسين المحتوى الموجود والتركيز على التقنيات المختلفة من أجل تحسين محركات البحث بدلاً من إضاعة وقتك بإجراء الإختبار الذي سوف تكون نتائجه غير دقيقة ولن تعطي نتائج واضحة أيضاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.