xiaomi تحقق أرباحها بفضل المبيعات القوية في أوروبا



أصدرت شركة xiaomi التقرير الخاص بها للربع الثاني من هذا العام، وقالت أن النتائج كانت رائعة جداً، وأنه على الرغم من تواجد الفيروس التاجي في الفترات الأخيرة والذي انتشر بكثرة على مستوى العالم،

وأنه أثر سلبياً على السوق العالمي وأدى إلى تباطؤه، فإن شركة xiaomi خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من شهر يونيو كان لديها القدرة في الحصول على إيرادات إجمالية تصل إلى 7.7 مليار دولار أمريكي.

وجدت شركة Xiaomi نفسها عالقة في رد فعل قوي ضد الشركات التكنولوجيا الصينية في الهند، حيث قامت الحكومة في الشهر السابق بحظر الكثير من تطبيقات الهواتف الذكية من مجموعة من الشركات الصينية، ومن ضمن هذه الشركات شركتان من Xiaomi.

صرح المدير المالي إن المبيعات الخارجية التي تتم لشركة Xiaomi Corp  قد عادت إلى مستويات ما قبل جائحة الفيروس التاجي،

كا أنه تم الإعلان على أن أرباح الشركة قد تضاعفت بأكثر من الضعف خلال الربع الثاني على خلفية النمو القوي في الأعمال الخاصة بالهواتف الذكية المتطورة.

ومن الملاحظ أن نسبة الإيرادات الإجمالية حدث بها زيادة عن الربع الثاني من العام الماضي، وكانت نسبة الزيادة تقدر بنحو 3.1 في المائة، بينما كانت نسبة زيادة الإيرادات عن زيادة عن الربع الأول من هذا العام الحالي تقدر بنحو 7.7 في المائة.

أرباح شركة xiaomi بفضل المبيعات القوية في أوروبا

حصلت  شركة xiaomi على انتعاشاً كبيرا للغاية من مبيعاتها خارج حدود الصين، حيث إنه خلال ظهور جائحة الفيروس التاجي تمكنت الشركة من تسجيل عمليات تفعيل أكثر بالنسبة لهواتفها الذكية بشكل يومي،

حيث وصلت نسبة عمليات التفعيل اليومية لشركة xiaomi إلى حوالى 120 في المائة مقارنة بعمليات التفعيل اليومية قبل جائحة الفيروس التاجي.

من جانب آخر تمكنت الشركة من الحصول على نسبة أرباح كبيرة، حيث بلغت أرباح شركة xiaomi حوالى 650 دولار أمريكي،

وهذا يشير إلى أن نسبة الزيادة بالنسبة للربع الأول من العام الحالي تقدر بنحو 108 في المائة، بينما نسبة الزيادة السنوية تقدر بنحو 129.8 في المائة.

دور أوروبا في زيادة إيرادات شركة xiaomi

كان لأوروبا دوراً إيجابياً عظيما للغاية أدى إلى انتعاش شركة xiaomi، حيث تمثل دورها الإيجابي في مساعدة شركة xiaomi في نمو شحناتها،

والذي أدى إلى زيادة نمو الشحنات إلى حوالي 65 في المائة وذلك بالمقارنة مع الربع الثاني من العام السابق.

تمكنت شركة xiaomi من أن تكون أكبر شركة بائعة للهواتف الذكية في دولة إسبانيا، هذا بالإضافة إلى حصولها على المركز الثاني من ناحية المبيعات في دولة فرنسا، والحصول على المركز الرابع في دولة ألمانيا.

انخفاض عمليات التفعيل اليومية لشركة xiaomi

شهدت شركة xiaomi انخفاضاً كبيراً في السوق الهندي الذي تم قفله في شهر مارس والذي يتعافى الآن بشكل بطئ،

وكانت نسبة الانخفاض التي شهدتها الشركة في السوق الهندي على مستوى عمليات التفعيل اليومية للهواتف الذكية تقدر بنحو 28 في المائة،

ورغم نسبة الانخفاض هذه إن الشركة لم تعيد هذا التراجع إلى قلة طلب العملاء، بل إنها أشارت إلى أن هذه التراجع يعود إلى حدوث انخفاض في عائدات الإنتاج المحلي.

من الجدير بالذكر أن أكبر سوق خارج حدود الصين لشركة xiaomi تكون السوق الهندية، ولكن سوف تظل مبيعات شركة xiaomi محدودة جداً إلى أن يعود التصنيع المحلي مرة أخرى إلى طبيعته.