80% من العملاء يحبون بوتات الدردشة إليك ما تقوله الأرقام



وفقًا لدراسة جديدة، فإن 80٪ من المستهلكين لديهم تجارب إيجابية مع بوتات الدردشة وهي برمجيات تقوم بالرد التلقائي على العملاء وتوفير الخيارات لهم والدردشة معهم دون أن يكون هناك وجود لصاحب العمل.

منصة Uberall استطلعت أكثر من 1000 من البالغين في جميع أنحاء الولايات المتحدة لمعرفة كيف يشعرون حول التفاعلات مع بوتات الدردشة.

وقد تم التوصل إلى بعض الأرقام المميزة ومنها:

40٪ مهتمون بتجارب بوتات الدردشة من العلامات التجارية.

يعتقد 36٪ من المستهلكين أن دقة بوتات الدردشة بحاجة إلى التحسين.

يعتقد 38٪ من المستهلكين أن العلامات التجارية يجب أن تستخدم مواقع الدردشة بوتات الدردشة لنشر القسائم والعروض الترويجية.

ومن اللافت للنظر أن ما يقرب من 60٪ ممن شملهم الاستطلاع ما زالوا يفتقرون إلى الحماس القوي للتكنولوجيا على الرغم من تجاربهم الإيجابية.

لذا فإن أكبر تحدي يواجه المسوقون حاليا ليس كيفية استخدام الدردشة، بل إقناع المستهلكين باستخدامها في المقام الأول.

تُظهر الدراسة أن العلامات التجارية تبدو وكأنها تتعامل بشكل صحيح عندما يتعلق الأمر بتجربة الدردشة على الإنترنت بشكل إيجابي ومفيد.

على الرغم من وجود مناطق تنمو، لا سيما في مجالات الذكاء الاصطناعي ومعالجة اللغات الطبيعية إلا أن الرضا بشكل عام لا يزال منخفضا.

عندما سئلوا ما هي العناصر التي تحتاج إلى التحسين في بوتات الدردشة، قال 43٪ من المستطلعين إن أصحاب الأعمال بحاجة إلى العمل على دقتها في فهم ما يطلبه العملاء أو يبحثون عنه.

وشملت الإجابات الأخرى أن 19٪ يريدون من بوتات الدردشة إجراء محادثة طبيعية أكثر سطوعًا، 10٪ يريدون ببساطة مشاهدة المزيد من بوتات الدردشة قائلين إنه لا توجد الكثير من الفرص في الوقت الحالي.