Ranking

تجربة عملية : تأثير تاريخ كتابة المقال على الترتيب في نتائج البحث



يعتبر التحديث المستمر و المتواصل للمحتوى من العوامل التي تلعب دوراً مهماُ في تحسين ترتيب الصفحة في محركات البحث ، فجوجل و أخواتها من محركات البحث تحب المحتوى المتجدد باستمرار ، هذه المعلومة يعرفها جميع العاملين في سيو ، ولكن و بعد التحديثات المتواصلة التي حدثت على خوارزمية جوجل هل ما زال فعلاُ المحتوى المحدث من عوامل تحسين تقييم الموقع ؟ بالأحرى ماذا لو قمت بتحديث تاريخ كتابة المقال و وضعته بتاريخ أحدث هل سيتحسن الترتيب في سيو ؟
في هذا المقال سأعرض عليك تجربة تمت على إحدى المدونات للتأكد من تأثير تاريخ المقال على الترتيب ضمن محركات البحث و ذلك من خلال تغيير تاريخ كتابة بعض المقالات ، تجربتنا هذه تهدف للإجابة على التساؤلات التالية :


1- هل تحديث تاريخ المقال يؤثر على الترتيب في محركات البحث ؟
2- هل هناك ضرورة لتحديث محتوى المقال أم يكفي تحديث تاريخه ؟
3- في حال حدث تحسين في الترتيب بعد تغيير التاريخ ، كم سيستمر هذا التحسين ؟
إذا كنت مهتم بمعرفة نتائج هذه التجربة و لديك الفضول في معرفة إجابات الأسئلة السابقة ، تابع معي قراءة المقال ، أتمنى لك المتعة و الفائدة .


فرضيات التجربة :


– هذه التجربة تم تنفيذها على 16 مقال موجودين في نفس الموقع .
– جميع هذه المقالات تم نشرها بين شهر أيلول سبتمر 2010 و شهر آذار مارس 2014 .
– جميع هذه المقالات تظهر في محركات البحث كنتائج فعلية و ليس كنتائج إعلانية .
– عناوين الـ URL لهذه المقالات لم يتم تغييرها منذ إنشاءها .
– محتوى هذه المقالات لم يتم تحديثه منذ إنشاء القالات .
– تمت مشاركة هذه المقالات على مواقع التواصل الاجتماعي منذ كتابتها .


حجم الترافيك قبل البدء بالاختبار :


تم قياس حجم الترافيك الذي حصلت عليه كل مقالة من هذه المقالات لمدة شهر واحد قبل البدء بالاختبارت ، بعد ذلك تم تمثيل هذه النتائج بالمخطط البياني أدناه ، هذا المخطط يوضح كمية الترافيك الذي حصل عليه كل مقال في كل اسبوع على حدى و لمدة شهر واحد ، حيث يمكنك مشاهدة خمسة أعمدة فوق كل مقال ، أربع أعمدة منها تمثل الترافيك لمدة أربعة أسابيع ، و العمود الخامس يمثل متوسط الترافيك الشهري .

1

البدء بالاختبار :

للبدء بالاختبار تم تحديث تاريخ نشر المقالات الستة عشر إلى تاريخ أحدث ، و بعد شهر من تحديث التاريخ تم جمع النتائج ، بعد ذلك تم تمثيل هذه النتائج بخطوط بيانية لتسهيل دراستها و فهمها بالشكل الصحيح .تابع القراءة لتعرف نتائج هذا الاختبار .

نتائج الاختبار :

تحسن الترافيك

لبيان تحسن الترافيك تم رسم مخطط بياني يوضح متوسط الترافيك بالشهر السابق للتحديث (نفس العمود الأزرق في المخطط البياني السابق) و متوسط الترافيك في الشهر الذي تلا تحديث تاريخ نشر المقالات على حدى ، يمكنك ملاحظة الزيادة الكبيرة بل والمفاجئة لنسبة الترافيك التي حصلت عليها كل مقالة من هذه المقالات بمجرد تحديث تاريخ نشر المقال فقط :

2

بالنسبة للمقال رقم 16 ، هناك تحسن في الترافيك و سيظهر معنا في المخطط التالي و لكن كمية الترافيك قليلة لذلك تبدو أنها صفر في المخطط أعلاه.

النسبة المئوية لتحسن الترافيك

هذا المخطط مطابق للمخطط أعلاه و لكن تم تمثيل تحسن الترافيك لكل مقال كنسبة مئوية ، يمكنك ملاحظة التحسن الكبير الذي حصل فقط بمجرد تحديث تاريخ النشر ، شيء مدهش أليس كذلك ؟؟!! حيث بلغت نسبة التحسن الإجمالية للترافيك لكل المقالات حوالي 66% !!

3

تحسن عدد مرات الظهور في محركات البحث

المخطط البياني أدناه يوضح لك عدد مرات ظهور المقالات (أربع مخططات لأربع مقالات عشوائية من المقالات الـ 16) في محرك البحث جوجل قبل التحديث و بعده ، يمكنك ملاحظة كيف يرتفع الخط البياني بعد تحديث تاريخ نشر المقالات مباشرة ، قمت بوضع دوائر على الخط البياني تبين الارتفاع الذي حصل نتيجة تحديث تاريخ المقال .

4567

تحسن الترتيب


لوحظ أيضاً تحسن ترتيب هذه المقالات في محركات البحث عند البحث عن كلمات مفتاحية تستهدفها هذه المقالات ، المخطط البياني أدناه يبين لك ترتيب ثلاثة مقالات من المقالات الستة عشر قبل و بعد تحديث تاريخ النشر ، التحسن في الترتيب واضح و لا يحتاج إلى شرح .

8910

تحسن عدد المشاهدات

بقي أخيراُ أن أقدم لك مخطط بياني لأربع مقالات تبين عدد مشاهدات المقالات قبل و بعد تحديث تاريخ النشر ، هل يمكنك أن تتوقع النقطة التي حدث فيها تحديث تاريخ النشر على المخطط البياني ؟

111213 14

تحليل نتائج التجربة :


من المخططات السابقة يمكنك ملاحظة التحسن الكبير في نتائج عمليات البحث بمجرد تحديث تواريخ نشر المقالات ، ولكن ما السبب الذي أدى إلى هذا التحسن الكبير ؟
– تحسن الرابط الداخلي للمقالات : تحديث تاريخ نشر المقال سيؤدي إلى تحسين رابط المقال في الموقع ، قبل تحديث تاريخ النشر سيكون المقال مؤرشفاً و سيكون الرابط ذو “عمق كبير” ضمن هذا الأرشيف ، تحديث تاريخ النشر سيجعل الرابط الداخلي للمقال “يطفو على السطح ” ، هذا من ناحية ، و من ناحية أخرى تحديث رابط المقال سيجعل المقال يظهر على الصفحة الرئيسية للموقع كونه آخر المقالات المضافة مما يجعل الزاحف الخاص بمحرك البحث يصل إليه مباشرة .
– محركات البحث تحب المقالات الحديثة : هذا السبب هو السبب الرئيسي و الأهم في النتائج التي حصلنا عليها ، فمحركات البحث تفضل المقالات الحديثة و المتجددة ، حداثة المقال تلعب عاملاُ مهماُ في الترتيب .


الخلاصة و التوصيات :


في خلاصة هذه التجربة يمكنك ملاحظة التأثير الكبير لحداثة المقال على الترتيب في محركات البحث ، ولكن هل هذا يعني أن أقوم بتحديث تاريخ نشر مقالاتي كل فترة لأحصل على ترتيب أفضل و لا داعي لكتابة و تحديث محتوى موقعي ؟؟؟ في الحقيقة ستخسر ترتيبك كلياً إذا فعلت هكذا و هذه التجربة فقط لقياس أهمية التحديث على الترتيب في جوجل ، تخيل أن أحدهم قام بنسخ محتوى موقعك و بعدها قمت أنت بتحديث تاريخ مقالاتك ، ستصبح بنظر جوجل أنت السارق و هو المؤلف الأساسي للمحتوى ، وستتعرض لعقوبة جوجل بدلاُ من تحسين ترتيبك .
ككلمة أخيرة و بناءاً على نتائج هذه التجربة حاول أن تزود موقعك بالمحتوى المحدث قدر الإمكان لتضمن الحصول على نتائج ممتازة و ترتيب متقدم في محركات البحث .