أسرار التسويق الإلكتروني

أسرار النجاح في الـإعلان الرقمي



مقدمة :

أصبح الانترنت في الوقت الحالي مليئاً بالإعلانات الرقمية ، فلا تكاد تتصفح موقع إلا و تجد بداخله إعلانات ، و لاتكاد تحمل ملف من الإنترنت إلا و تظهر لك نافذة منبثقة تعلن عن منتج معين ، ليس هذا فقط ، بل حتى عند مشاهدة مقاطع الفيديو على الانترنت في المواقع الشهيرة مثل اليوتيوب ، ستظهر لك مقاطع فيديو دعائية في بداية المقطع ، أو في منتصفه ، كل هذا ماهو إلا عبارة عن مؤشرات و دلائل على أهمية الإعلان الإلكتروني ، ومدى الأرباح و المبيعات التي يحققها للشركات المعلنة ، وإلا ما الذي يدفع بالشركات و رجال الأعمال إلى تخصيص ميزانية خاصة بالإعلان على شبكة الإنترنت ؟

هذه الأسباب وغيرها من الأسباب قد تكون حافزاً لك للبدء بالتفكير بالترويج لأعمالك و منتجاتك على شبكة الإنترنت ، و لكن من أين تبدأ ؟ تفتح شبكة الإنترنت و تبدأ بالتصفح و البحث عن كيفية الإعلان على شبكة الإنترنت ، فتتفاجئ بالكم الهائل للنصائح و الإرشادات المقدمة ، منها المختصر و منها المفصل ، ومنها النظري و منها العملي ، منها السهل و منها الصعب الذي يستخدم مصطلحات لا تعرف منها شيئاً ، ولكن هذا ليس ما تبحث عنه ، أنت تبحث عن أساسيات تستطيع الإرتكاز عليها عند دخولك عالم الإعلان عبر الإنترنت ، هذه الأساسيات تستطيع الإعتماد عليها في سعيك لنجاح خطتك الإعلانية الإلكترونية ، الفقرات التالية تقدم لك ثلاث أسرار أساسية عليك معرفتها إذا كنت تريد لإعلانك الرقمي أن يحقق العائد المرجو منه .

 

أسرار التسويق الإلكتروني

 

السر الأول : الكلمات المفتاحية :

 

قبل الخوض في تفاصيل الكلمات المفتاحية و أهميتها دعني أقدم لك بداية لمحة عن الكلمات المفتاحية ، الكلمات المفتاحية هي كلمات تتواجد في موقعك و تتعلق بموضوع معين ، عندما يقوم أحد المستخدمين بالبحث عن هذا الموضوع في أحد محركات البحث مثل جوجل و غيرها ، يقوم محرك البحث بدراسة و تحليل الكلمات المفتاحية الخاصة بالموضوع الذي يتم البحث عنه ( تكرار الكلمات المفتاحية – توافقها مع المحتوى الموجود – بالإضافة إلى عوامل أخرى لا مجال لذكرها في هذا المقال ) و بناء على نتيجة التحليل يحدد محرك البحث مكان موقعك في نتائج البحث المعروضة ، طبعاً الموضوع أعقد من ذلك و هنالك مختصين يعملون في هذا المجال و ليس عليك معرفة كل التفاصيل ، كل ما هو مطلوب هو معرفة أهمية الكلمات المفتاحية .

إذاً يمكن القول أن الكلمات المفتاحية هي رأس الخيط الذي يربط بين المستخدم من جهة و الموقع المراد ترويجه من جهة أخرى ، بالتالي السر الأول في النجاح في عالم الإعلان الإلكتروني هو جودة الكلمات المفتاحية المستخدمة في بناء محتوى الموقع .

يلجأ البعض إلى بعض البرامج المؤتمتة ، التي تعطيك مجموعة من الكلمات المفتاحية الخاصة بموضوع معين ، على سبيل المثال إذا كان الموقع المراد الترويج له يقدم خدمات استشارية طبية ، يقوم مصمم الموقع باستخدام أحد برامج توليد الكلمات المفتاحية لتوليد مجموعة كلمات مفتاحية خاصة بالاستشارات الطبية ، ثم يبدأ ببناء الموقع باستخدام الكلمات المفتاحية المولدة ، هذه السياسة تعتبر سياسة فاشلة جداً ، ولن تحقق لك عدد الزوار المطلوب .

لاختيار المجموعة الصحيحة من الكلمات المفتاحية ، يجب أن تتخيل نفسك أنك أنت هو الزبون الذي يقوم بالشراء ، أنت زبون وتريد شراء أحد المنتجات من صنف المنتجات التي بيعها الشركة ، و لكنك لا تعرف أي شركة تبيع هذا الصنف من المنتجات ، ما الذي ستكتبه كزبون في محرك البحث لتجد ما تبحث عنه هو مجموعة الكلمات المفتاحية التي تبحث عنها التي يجب عليك استخدامها في موقعك ، إذا لم تكن قادراً على تحديد يمكنك الاستعانة بالشركات المختصة في هذا المجال .

 

السر الثاني : جودة رابط الإعلان

 

عندما تبدأ بوضع الأفكار الأساسية الخاصة بتصميم إعلانك ، أول ما يتبادر إلى ذهنك هو كيفية تصميم الإعلان بالشكل الذي يجذب انتباه المستخدم و يدفعه للضغط عليه ، يمكن أن تضع مثلاُ في الإعلان حسم 20% على سعر المنتج ، أو كفالة مدى الحياة على المنتج ، أو عند شراء المنتج ستحصل على هدية مجانية .

في الحقيقة الطريقة السابقة هي الطريقة صحيحة في الإعلان ، وقد تنجح في الحصول على عدد كبير من النقرات على الإعلان ، ولكنك في الحقيقة لا تبحث عن مجرد نقرات ، أن تبحث عن أكثر من ذلك بكثير ، تبحث عن مبيعات من جهة و عن بناء ثقة مع زوار الموقع من جهة أخرى ، ولكن ما علاقة كل هذا الكلام برابط الإعلان ؟

حتى تكسب ثقة الزائر للموقع و تدفعه بعد أن قام بالنقر على الإعلان أن يكمل ما بدأه و يقوم بعملية الشراء ، يجب أن تكون الصفحة التي يدخل عليها بعد الضغط على الإعلان تعبر تماماُ عن محتوى الإعلان ، فإذا ذكرت حسم 20% في الإعلان و ضغط المستخدم على الإعلان فالصفحة التي ستفتح أمامه يجب أن تحوي على كل من المنتج المعروض في الإعلان و الحسم المذكور و مقداره 20% .

في حال قام المستخدم بالضغط على الإعلان و لم يجد ما يبحث عنه ، سيفقد ثقته بإعلاناتك و بشركتك و بعلامتك التجارية ، و ستخسر الزبون لصالح أحد الشركات المنافسة ، لذك ننصحك بشدة بتوخي الدقة في اختيار الأساليب التي ستستخدمها في جذب انتباه و اهتمام زبائنك .

الناحية الأخرى التي يجب أن تضعها في حسابانك عند اتخاذك القرار بدخول عالم الإعلان الإلكتروني ، هي أن مستخدمي الإنترنت هم عموماً كسالى ، أي يجب أن تضع العرض الذي وضعته في إعلانك أمامهم مباشرة في الصفحة التي تفتح بعد الضغط على الإعلان ، لا تضع ما عرضته في إعلانك في أسفل الصفحة ، و لا تضعه بطريقة تتطلب من المستخدم أن يبحث ضمن الموقع حتى يجد المنتج ، لأن هذا المستخدم – كما ذكرت سابقاً – هو مستخدم كسول لن يكلف نفسه عناء البحث ضمن موقعك و عندما لا يجد العرض الذي قدمته في الإعلان أمامه مباشرة سيعتبره غير موجود و أنك قمت بالتلاعب به لتدفعه إلى الدخول إلى موقعك ، ستخسره لصالح منافسيك ، خلاصة القول اجعل إعلانك متوفقاُ قدر الإمكان مع محتوى الصفحة التي يقود إليها ، وهذا هو سرك الثاني في النجاح .

 

السر الثالث : استخدام برامج التحليل :

 

بعد قيامك باختيار الكلمات المفتاحية ، هل لديك معلومات عن الكلمات المفتاحية التي نجحت بتوليد زيارات إلى موقعك ؟ ماذا عن الكلمات المفتاحية التي لم تؤدي ما هو متوقع منها ؟ هل لديك مخطط يوضح لك أشهر السنة التي يزداد فيها الدخول إلى موقعك ؟ هل تعرف ماهي الدول التي تتصدر استخدامها لموقعك ؟ هل موقعك يتقدم أم يتراجع من ناحية عدد الزيارات إليه ؟

هذه الأسئلة و غيرها الكثير من الأسئلة التي ستعترضك أثناء عملك و التي لن تتمكن من الإجابة عليها دون استخدام البرامج التحليلية ، لذلك لابد لك من تعلم بعض هذه البرامج لتتمكن من مراقبة و تقييم سير الخطة الإعلانية .

برامج التحليل كثيرة و متنوعة ، منها المجاني و منها المدفوع ، ولكل منها ميزاته ، اختر منها ما يناسبك و استخدمها في تقييم عملك ، مراقبة نجاح خطتك الإعلانية .

 

هذه هي الأسرار الثلاثة الأساسية في عملية الإعلان الرقمي ، احرص على الاطلاع عليها و اتقانها قبل البدء بالعمل الإعلاني الإلكتروني ، أو ابحث عن شركة مختصة تقوم بهذه الأعمال نيابة عنك ، لكن حتى و لو قررت اللجوء لشركة مختصة حاول أن يكون لديك اطلاع و لو بسيط على النقاط  الثلاث التي ذكرت أعلاه .

 

 

السر الخامس: إختيار الشبكة الإعلانية:

يُعد إختيار الشبكة الإعلانية من الأمور المهمة جداً في عملية الإعلان أون لاين، إن لم يكن أهمها على الإطلاق.

لذلك عليك إختيار الشبكة الإعلانية بعناية والتركيز أثناء إختيارك على النقاط التالية:

 

  • سهولة التعامل من الشبكة الإعلانية
  • إمكانية الإستهداف الجغرافي
  • إمكانية الإستهداف على مستوى الأجهزة
  • جودة الـ Traffic / الزيارات القادمة
  • سهولة إنشاء الحملات الإعلانية
  • سهولة تتبع الحملات

هناك العديد من الشركات التي تتنافس في مجال الإعلان الرقمي وبالحديث عن الوطن العربي نذكر أهم تلك الشركات وهي

إعلانات حسوب:  https://ads.hsoub.com/
إعلانات جوجل Google AdWords : adwords.google.com
إعلانات بينغ Bing Ads: https://bingads.microsoft.com

هذه الشركات الثلاثة تستخدم نفس الأسلوب الإعلانية والإستهداف الجغرافي للزوار ولكن ما يميز (إعلانات حسوب) من بين هذه الشبكات هو معرفتها بالسوق العربي وإحتياجات السوق العربية بالإضافة لإمتلاكها أكبر شبكة ظهور عربية على الإطلاق.

المزيد من الأمور التي تعطيك الدافع للدخول والعمل على هذه الشبكة هو الدراسة التي قمنا بها على معهد سيو بالعربي والتي قارنت إعلانات حسوب بـ إعلانات Google . والنتائج كانت تفوق إعلانات حسوب عربياً.