التسويق الإلكترونيريادة الأعمال

هل أنت مؤهل لكي تكون رائد أعمال ؟ اذن اختبر نفسك

هناك دائما سؤال يطارد رواد الأعمال , حيث كل يوم يسألون أنفسهم هل أنا لدي مايتطلبه الأمر لنجاح ؟ بالأفكار والطرق  وهل أمتلك فعلا  المهارات اللازمة لذلك ؟
لنكتشف ذلك معا حيث سنتعرف على أهم المهارات التي يجب أن يمتلكها كل رجل أعمال أو حتى مبتدئ وذلك ليكون النجاح حليفه في العمل… ولنبدأ على بركة الله :

#1 القدرة على ادارة الأموال:

اذا لم تستطيع ادارة الأموال فأنت لاتستطيع ادارة الأعمال, وهل تعلم أين تذهب أموالك بشكل شهري؟ وهل تعيش على مبلغ أقل مما تتكتسبه؟ فان كانت الاجابة على هذه الأسئلة بلا, فأنت ستواجه صعوبة كبيرة في ميزانية المشروع أيضا.

#2 القدرة على زيادة الأرباح:

عند العمل على كسب الاستثمارات أنت لست فقط بحاجة لأن تفهم من أين تحصل على الاستثمار بل أيضا يجب أن تكون مقتنعا بالمشروع وذلك لتشجبع المستثمرين على الاستثمار.

#3 القدرة على تخفيف الاجهاد:

الاجهاد ليس أمر هزليا بل هو أمر مهم جدا لأنه في حال الاستسلام والاستياء ستواجه صعوبة كبيرة في أن تكون رائد أعمال لذلك من المهم جدا أن تستثمر الضغوطات لصالحك.

rick roos

#4 القدرة على تكوين الصدقات مع الناجحين والمؤهلين:

قم بزيادة احتمال النجاح بايجاد أصدقاء (رجال الأعمال) والذين سيكونون قادرين على فهم نضالك وعملك الجاد ويعطونك من خبرتهمالناجحة.

القدرة على تكوين صداقات مع رجال الأعمال

#5 القدرة على تحديد نقاط الضعف والقوة:

كصاحب عمل أنت لست بحاجة أن تكون كاملا محترفا في كل الأمور حيث أن امتلاك فريق عمل جيد سوف يمنحك نقاط قوة وبل سوف يخبرك بالكثير من قرارات العمل.

seo

#6 القدرة على توظيف أشخاص موهوبين :

حيث أن امتلاك فريق عمل جيد سوف يمنحك نقاط قوة , بالاضافة لبناء ثقافة شركة تجعل الناس يرغبون بأن يكونو جزءا منها, حيث أن توظيف الفاعلين هو الأساس للوصول الى ما خطط له.

 

rick roos

#7 القدرة على التعامل مع أساسيات تحسين محرك البحث -seo-

في بداية العمل أنت سوف تكون مسؤولا عن متابعة كل أقسام الشركة مع طرح سؤال بسيط على نفسك ؟ هل أعرف أساسيات seo والتسويق الرقمي ؟ في حال كنت لاتعرفها فأنت بحاجة لأن تصقل معلوماتك بما كل ماهو ضروري قبل أنت تطلق عملك الخاص.

 

سيو

#8 القدرة على التواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي:

تشكل شبكات التواصل الاجتماعي الجزء الرئيسي من استراتيجية التسويق لأي مشروع كان , حيث يجب أن نتسلح بأفضل الاستراتجيات لنجعل علامتنا تظهر على جميع هذه المنصات الاجتماعية.

 

القدرة مع التعامل مع المواقع الاجتماعية

#9 القدرة على التركيز على زبائنك :

لنكن جادين , بدون زبائن ليس هناك أي عمل تجاري , وتأكد بأن تركز جميع منتجاتك وخدماتك على احتياجات الزبائن الفعلية. للكسب الكثير منهم .

 

rick roos

#10 القدرة على تحديد التوجهات الجديدة:

مجال الأعمال كعقارب الساعة لذلك يجب عليك أن ترى التغير قادما في مجال العمل , وتكون هذه نقطة قوتك لتحافظ على مشروعك ومواكبته للتقدم.

 

القدرة على تحديد التوجهات الجديدة

#11 القدرة على التعامل مع الفشل:

ليس هناك أي مشروع يكون دائما ناجحا , ولابد أن تعرف الصعود والهبوط كما هو حاصلا في مجال بيع الأسهم , وتذكر دائما أنه هناك أشخاص فشلو عشرات المرات قبل أن ينجحو , والفشل ليس النهاية بل هو نقطة لنجاح وخذو مني هاذه الحكمة بجد.

rick roos

#12 هل لديك الرغبة في تحسين وتطوير العالم الحالي :

حيث أنه أفضل دافع يمكن أن يكون لدى رجال الأعمال هو الرغبة بالقيام بعمل ايجابي في هاذا العالم , حيث عندما تركز نجاحاتك على هاذه الأولوية سوف تجد نفسك مستعد لتواجه الصعوبات لتحقيق أهدافك.
أخيرا لاتدع هاذه الأهداف تخيفك أو تحبطك لأنك في المسقبل القريب ستصبح رجل من رجال الأعمال , واذا لاحظت أنك تفتقد لواحدة من هذه الأهداف فأبحث عنها وتعلمها قبل فوات الأوان.
ونلتقي في دروس أخرى بحول الله وحفظه .

 

tahar

mohamed tahar djabali

مدون جزائري مؤهل لتسويق الالكتروني ومهتم باخر الطرق لربح من النت وأوثقها (البيتكوين - الفوركس - ) وبحول الله سأشارككم خبرتي المتواضعة ليعم الربح على الجميع .

‫5 تعليقات

  1. من أجمل المواضيع التي قرأتها والتي ترتبط بريادة الأعمال، شكراً لك واتمنى لك مزيداً من العطاء.

  2. السلام عليكم،

    شكرا جزيلا أخي جبالي علي مشاركة رأيك الخاص حول ريادة الأعمال ومايؤهل الفرد منا ليصبح رائدا. اسمح لي أن أشاركك رأي الشخصي حول ريادة الأعمال بشكل بناء أرجوا من وراءه النفع وتبادل المعرفة لا غير.

    أبدأ من عنوان هذه التدوينة، عندما يصبح الريادي رياديا ويدخل عالم الريادة فهو غير جاهز وغير مؤهل ولن يكون أبدا وأعطيك مثالا واحدا من شخصية تفهمها كل الأعمار، مارك زيكيربيرج عندما أصبح رياديا في عام 2004 كان طالب جامعة غير مؤهل، في مقابلة مشهورة معه قال” دخلت عالم الريادة ولم أكن أعرف فيه شيئا”.

    بيت القصيد هنا هو أن عالم الريادة هو مدرسة من غير معلم وهو ساحة للتعلم، لإرتكاب الأخطاء وصقل المهارات.

    إذا كان هذا رأي حول العنوان فهو رأي حول المحتوي بشكل عام، أنت لست بحاجة لأن تفهم تهيئة محركات البحث لتكون مؤهلا لتدخل عالم الريادة! أخبرني بالله عليك هل سمعت ب NetFix من قبل؟ هل تعرف أن هذه الشركة وجدت اليوم علي الإنترنت لأنها أثبتت جدواها ونفعها الإقتصادي في المراحل الاولي عندما قام مؤسسوها وقتها ببيع أقراص الأفلام علي عتبات البيوت؟ أين هي محركات البحث هنالك؟

    أخي والله إني لك ناصح، ابحث واقرأ وراجع كل ماتكتبه قبل نشره، راجع صحة المعلومات ودقق الإملاء فنحن كمدونين نحمل مسؤولية وأمانة علي عاتقنا وهي إيصال المعلومات الصحيحة للقارئ وخاصة عندما يتم نشرها في مدونات لها عدد جيد من القراء في المجتمع العربي كهذه المدونة المحترمة.

    حتي لا يكون تعليقي انتقاديا فحسب أرجوا أن تسمح لي مشاركتك أحد تجاربي مع ريادة الأعمال علي مدونة ناسداك علي الرابط بالأسفل.

    http://bit.ly/LibyaEntrepreneurs

    أتمني لك صادقا كل التوفيق والتقدم في مسيرتك المهنية.

    معاذ الرقيعي

  3. أخي (معاذ الرقيعي) أنا أيضا أحترم رأيك الشخصي حول هذا التدخل المطروح ولكن وجهة نظرك أيضا بها الكثير من الانتقادات والأخطاء التي قد تكون سببا في فشل بعض الريادين المبتدئين , وسأصصح لك بعض الأخطاء الموجودة. فعند قولك أن رائد الأعمال يدخل عالم الريادة وهو غير مؤهل فكيف يمكنه أن يحقق النجاح دون خبرة أو تخطيط مسبق …
    والشخصية التي تتحدث عنها(مارك زكيربيرج) لولا تخطيطه اللاذع وكفائته العالية في البرمجة الالكترونية فما استطاع أن يكون موقعا ناجحا بتلك الطريقة في ذلك الوقت سنة 2004 ..
    وهل تحدثنا كيف يمكن لنا أن نجعل الموقع ناجحا دون تهيئة محركات البحث وجعله في المراتب الأولى دون الاهتمام با السيو لجلب المستثمرين .
    وصحيح أن هناك بعض الأخطاء الاملائية في موضوعي لاكنها لاتعيق القارئ على فهم الموضوع والاستفادة منه
    وموضوعك المطروح في الرابط هو لايخص التسويق الألكتروني في جميع أنحاء العالم واتما في منطقة مخصصة فقط
    وأرجو أن تصحح من أخطائك وشكرا

    1. مرحبا مرة أخري وشكرا للرد علي تعليقي. بالأسفل جوابي لإستفهاماتك …

      س / “فكيف يمكنه أن يحقق النجاح دون خبرة أو تخطيط مسبق”
      ج / من خلال إرتكاب الأخطاء 🙂

      س/ “(مارك زكيربيرج) لولا تخطيطه اللاذع وكفائته العالية في البرمجة الالكترونية فما استطاع أن يكون موقعا ناجحا”
      ج / لولا Sean Parker لما عرفت أكسفورد الفيسبوك ولما عرفت أوروبا الفيسبوك وربما بقي في أمريكا فقط يتناحر مع المواقع الإجتماعية الأخري. راجع مذكرات هذا الرجل لنتعلم جميعا كيف يتم إنشاء العلامة التجارية الناججة واستقطاب المستثمرين من جميع أنحاء العالم. البرمجة ومحركات البحث لا تكفي اليوم 🙂

      أتمني أن تكون قد وجدت موضوعي علي مدونة ناسداك مفيدا كم وجده الأخرون 🙂

      أتطلع لقراءة المزيد منك ولتبادل المعرفة معك،
      معاذ

  4. نعم أخي نحن المدونين نسعى دائما لطرح كل ماهو مفيد وله مصلحة في تثقيف القارئ وتوعيته وخاصة في مجال”التسويق الإلكتروني” الذي يعد من أصعب المجالات على الإطلاق .
    وأنا أيضا عندما رأيت موضوعك على مدونة ناسداك وجدته من أحسن المواضيع المطروحة على تلك المدونة ,انا أيضا أتمنى أن تبادل المعارف معا وها هو العنوان لتواصل معي عبر البريد البريد الإلكتروني
    pipou824gmail.com
    وشكرا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.