موقع إلكتروني جديد يغير تجارة السيارات عبر الإنترنت في الإمارات



من المقرر أن تصبح ملكية السيارات في الإمارات العربية المتحدة أسهل بكثير بعد إطلاق “BuyAnyCar.com”.

بعد ثلاثة أيام من إطلاق هذه المنصة هناك أكثر من 17000 سيارة معروضة بالفعل للبيع على البوابة مما يجعلها الأكبر في الشرق الأوسط للسيارات التي يتم فحصها مسبقًا.

أكثر من 40 في المائة من مجموع سكان السيارات في الإمارات قد سجلوا بالفعل لدى SellAnyCar.com والتي تعد المصدر الحصري للسيارات لـ buyanycar.com.

تعد هذه خطوة مهمة وكبيرة وتؤكد لنا مجددا أن بوابات بيع وشراء السيارات التي يتم فحصها مسبقا تتنامى ويمكنها أن تكون أفضل بديل لمواقع الإعلانات المبوبة وحتى مجموعات البيع والشراء على فيس بوك.

سيتم تجنيب الأشخاص الذين يتطلعون إلى شراء سيارة عبر BuyAnyCar.com من معاناة مواعيد المشاهدة الفائتة ومحركات الاختبار المحرجة وعدم اليقين الذي يأتي مع التعامل مع الغرباء.

سيكون للمشترين تحت تصرفهم مساعد شراء سيارات مؤهل ومحترف يرشدهم خلال العملية بأكملها في أي من المواقع السبعة عشر التي تتوفر بها الخدمة في الإمارات العربية المتحدة.

من موقع BuyAnyCar.com، يمكن لمشتري السيارات المحتملين الاطلاع على تقرير فحص السيارة بالكامل، وإذا كانوا راضين، فيمكنهم المضي قدمًا وحجز تاريخ العرض المناسب لهم.

يمكنهم أيضًا تخطي مرحلة العرض والانتقال مباشرة إلى المزايدة وبدء عملية الشراء الخاصة بهم بإرشاد من خبير يقوم بدوره برعاية جميع الأعمال الورقية.

مع هذا الموقع إضافة إلى الموقع المورد للسيارات التابع له، يتم تسهيل تجارة شراء وبيع السيارات عبر الإنترنت وهي التجارة التي تواجه الكثير من الصعوبات في الفضاء الرقمي.

لكن هذا الموقع يعطينا فكرة للخدمات التي ستزدهر في هذا المجال، ليست تلك التي تكتفي بلعب دور الوسيط بين البائع والمشتري دون تدخل منها، بل تلك التي تضمن للمهتمين بالشراء بأن البائع جاد وتم فحص سيارته وتوفر للمستهلك كل المساعدات التي يحتاجها لإتمام عملية الشراء بسهولة.

هل يمكن أن نرى خدمات أخرى مماثلة الفترة القادمة في بقية دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟ هذا ممكن جدا.