مستقبل الطب الجينومي الذكاء الاصطناعي يلعب دورا



مستقبل الطب الجينومي الذكاء الاصطناعي يلعب دوراً كبيراً في مجال الطب الجيني والفحوصات الخاصة بالجينات والأحماض النووية والارتباط الكبير بين كلا من الجينات والإصابة بالأمراض الكثيرة

والمتنوعة وأهم الأورام السرطانية، بالإضافة إلى أن الذكاء الاصطناعي له دور كبير في تحديد مرحلة المرض وتحديد الدورة العلاجية التي يقوم المريض بها ولمعرفة الكثير من المعلومات حول هذا الموضوع تابعونا.

ما هو طب الجينومي

هو فرع من فروع الطب يستخدم فيه  المعلومات الخاصة بجينات فرد معين حتى يتم اتخاذ القرارات الصحيحة نحو تشخيص الحالة المرضية وكذلك العلاج الذي يتناسب مع الحالة، بالإضافة إلى التوصل إلى جميع النتائج السليمة حول الاستخدامات السريرية، كما يتمكن هذا الفعل من الطب من القيام بتشخيص أنواع الأمراض التي يصعب تشخيصها، ويستخدم في أمراض الأورام والأخرى المعدية.

الذكاء الاصطناعي والطب الجينومي

مستقبل الطب الجينومي: الذكاء الاصطناعي يلعب دوراً مهماً في هذا المجال، حيث أن صعوبة استخدام تلك الآلات في معرفة طريقة إيجاد العديد من الأنماط التي يتم إدراجها بيانات كل فرد بشكل منفرد

كما أن تلك البيانات عبارة عن معلومات جينية، بالإضافة إلى المؤثرات البيئية التي يتعرض لها الفرد، فعن طريق القيام بإدخال جميع تلك المعلومات بشكل نقطي تقوم الآلات باستخراج نتائج الحالة المرضية بطريقة سهلة وسريعة.

كما اهتمت الكثير من الشركات التي تعمل في تلك المجالات بمحاولة تبني آليات الذكاء الاصطناعي من أجل تطوير الآلية التي يتم بها العمليات التي تتم في هذا المجال.

قامت شركة سويسرية يطلق عليها ” صوفيا جينتكس” باستخدام الذكاء الاصطناعي وذلك عن طريق القيام بجمع مختلف العينات والعمل على تتابعها الجيني والقيام بعمل ذلك داخل المستشفى

ثم القيام بإرسال جميع المعلومات إلى الآلات الخاصة بالذكاء الاصطناعي وذلك من أجل الحصول على النتائج الخاصة بكل حالة مرضية عن طريق معرفة العلاقة التي تربط بين المعلومات الجينية والإصابة بالمرض.

كما أن عملية الاعتماد بصورة كبيرة على آليات الذكاء الاصطناعي يعتمد بشكل كبير على القيام بإدخال البيانات الخاصة بالجينات بطريقة غير مكررة.

وبسبب نجاح تلك الشركة في القدرة على استخدام الذكاء الاصطناعي في مجال الطب الجينومي أدى إلى جذب الكثير من المعاهد البحثية يصل إلى ١٠٠٠ معهد يتواجد في الكثير من البلاد في مختلف أنحاء العالم، وهو الأمر الذي نتج عنه القيام بعمل ما يقرب من ٣٨٠ ألف فحص جيني.

استخدام الشركات للذكاء الاصطناعي

تتمنى شركة تيمبس أن تقوم  بإنشاء مكتبة ضخمة تحتوي على الكثير من المعلومات حول الطب الجينومي وذلك لتكون تلك المكتبة أكبر مكتبة في العالم في هذا التخصص

كما أن الموظفين داخل تلك الشركة يقومون بعمل تحليلات خاصة  بالعديد من أنواع الحمض النووي مثل الحمض الريبي، والحمض الريبوزي، بالإضافة إلى أنهم استطاعوا فرز عدد من الجينات يصل إلى ٥٩٥ ، ومن خلال تلك الفحوصات والتحليلات تم معرفة بعض الأمراض، وكذلك تم اقتراض بروتوكولات العلاج الخاصة بكل مرض.

كما أن اعتماد تلك الشركة على استخدام المعدات التكنولوجية الحديثة مع اختيار أفضل الباحثين والأطباء ساعدهم على تجنب الوقوع في المشاكل المرتبطة بالتشخيصات الخاطئة،  وهذا نتج عنه قيام الشركة بتحقيق أرباح تصل إلى ٥٢٠ مليون دولار.

واستطاعت تلك الشركة الحصول على موافقة من قبل هيئة الغذاء وذلك للسماح لهم بعمل بعض الحملات التسويقية للكثير من المنتجات الخاصة بهم والتي تساعدهم في اكتشاف بعض البصمات الجينية التي تؤدي إلى الإصابة بالكثير من الأورام السرطانية.

كما أن جميع الشركات أو المعاهد البحثية التي تلجأ إلى استخدام ألية الذكاء الاصطناعي في مجال الفحوصات الجينية تجني الكثير من الأرباح المادية بالإضافة إلى قدرتهم على الإجابة على الكثير من الأسئلة الخاصة

بهذا المجال والتي يتم توجيهها من الأطباء المتابعين للحالات المرضية، وبذلك يتميزون بصورة كبيرة عن غيرهم من الأطباء والباحثين الذين يعملون في نفس المجال.

وبذلك نكون قد وضحنا مستقبل الطب الجينومي الذكاء الاصطناعي يلعب دوراً مهماً في معرفة والتنبؤ بالإصابة بالأمراض الخطيرة، وبالرغم من أن تلك التقنيات لم يتم استخدامها بشكل كبير وواسع، إلا أنها هامة جداً في حياة الناس لأنها تستطيع كشف الكثير من الأمراض بطريقة تصعب على الأطباء بالفحوصات والتحليلات العادية كشفها.