فيس بوك يغير أحجام الصور للمشورات المعروضة خلاصة أخبار نسخة الجوال

على عكس تويتر ومنصات أخرى: فيس بوك لن يحظر الإعلانات السياسية



في يوم الخميس الماضي، اتخذ فيس بوك قرارًا سيئًا للغاية كما وصفته سي ان ان، حيث سيؤثر سلبًا على انتخابات 2020 بلا شك.

لقد قررت الشركة عدم حظر الإعلانات السياسية أو فرض أي إجراء آمن من الفشل لتجنب الأكاذيب المقدمة في تلك الإعلانات من السياسيين من الانتشار عبر الإنترنت.

وقال روب ليذرن من فيس بوك في منشور بالمدونة “في النهاية لا نعتقد أن القرارات المتعلقة بالإعلانات السياسية يجب أن تتخذها الشركات الخاصة ولهذا السبب نحن ندافع عن التنظيم الذي ينطبق على الصناعة”. “في غياب التنظيم يتم ترك فيس بوك والشركات الأخرى لتصميم سياساتها الخاصة”.

دعنا نترجم هذا البيان: لأن الحكومة لن تضع لوائح واضحة حول كيفية التحكم في الكلام على مواقع التواصل الاجتماعي، فيس بوك يتخلى عن مسؤوليته بخلاف تويتر، الذي أعلن فرض حظر على الإعلان السياسي.

قرار عملاقة التواصل الإجتماعي بشأن كيفية “تصميم سياساته الخاصة” هو القول أنهم قرروا عدم القيام بأي شيء.

وكتب ليذرن “بينما اختار تويتر منع الإعلانات السياسية واختارت جوجل الحد من استهداف الإعلانات السياسية، فإننا نختار توسيع الشفافية وإعطاء مزيد من التحكم للناس عندما يتعلق الأمر بالإعلانات السياسية”.

تعتبر وسائل الإعلام الأمريكية قرار الشركة الأمريكية بمثابة الثغرة التي يمكن من خلالها التلاعب مجددا بالإنتخابات الأمريكية وزرع الأخبار المزيفة على نطاق واسع، في صراع بين المرشحين يستخدم فيه الحق والباطل والمعلومات الصحيحة والخاطئة فيصدقها للأسف الرأي العام.

قد تجلب الانتخابات الرئاسية لعام 2020 مزيدا من المشاكل للشركة التي تعاني من التغطية الإعلامية السلبية منذ فوز دونالد ترامب عام 2016.