سناب شات تنوي منافسة فيس بوك في الإعلانات بهذا الحل



تسعى سناب شات إلى بيع المزيد من الإعلانات وزيادة الوصول والنتائج التي يحصل عليها المعلنين من منصتها الإعلانية.

لهذا فقد أكدت مؤخرا أنها تعمل على منصة Snap Audience Network والتي ستسمح للناشرين من أصحاب التطبيقات وربما أيضا أصحاب مواقع الويب المتاحة على الجوال، بإدراج إعلاناتها وتقاسم الأرباح معهم.

تشبه النظام الأساسي للإعلان، الذي يُطلق عليها Snap Audience Network، شبكة Audience الخاصة بشركة فيس بوك، والتي كانت موجودة منذ عام 2014.

وسيقوم مطورو التطبيقات الذين يقومون بالتسجيل في البرنامج بإدراج إعلانات الفيديو العمودية بملء الشاشة في تطبيقاتهم، وقد تكون هناك وحدات إعلانية أخرى مختلفة.

ومن المعلوم أن تطبيق سناب شات قد خسر 5 مليون مستخدم نشيط خلال الأشهر الماضية، ويبقى حاليا مستقرا على 187 مليون مستخدم نشيط، ومع انعدام النمو في قاعدة المستخدمين فإن نمو العائدات سيكون محدودا للغاية.

إذا نجحت المنصة في عرض الإعلانات على عدد أكبر من الأشخاص، فيجب أن يجعل Snap التجارية أكثر جاذبية للمعلنين.

تطلب الشركة من المطورين حاليا تقديم طلبات للانضمام إلى الشبكة قبل إطلاقها في وقت لاحق من هذا العام حيث سيتم إطلاقها.

بالنسبة للمطورين فهذه فرصة للإستفادة من خبرة الشركة الأمريكية في مجال الإعلانات العمودية وعرضها على الجوال.

وأوضحت Snap أن شركائها من المطورين لا يمكنهم الوصول إلى البيانات الشخصية من الأشخاص الذين يستخدمون سناب شات، في تناقض واضح مع كيفية عمل سياسات فيس بوك على مدار السنين.

تتم مشاركة أسماء مستخدمي سناب شات عندما يربط شخص ما حسابه الخاص به بتطبيق آخر ولكن لا شيء آخر، مثل البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف كما تدعي الشركة الأمريكية.

عادةً ما تتطلب الإعلانات المستهدفة، لا سيما عندما تظهر على تطبيقات لا تملكها، نوعًا من المعلومات الشخصية.

إذا كانت Snap لا تشارك البيانات مع شركائها الإعلانيين، فسوف يتعين على هؤلاء الشركاء الإعلانيين مشاركة البيانات مرة أخرى إلى سناب شات حتى تعرف من هي الفئة المستهدفة.

تأتي هذه الخطوة من الشركة الأمريكية لمنافسة فيس بوك في مجال الإعلانات الرقمية بصورة كبيرة والرغبة في أن تكون ضمن أكبر الشركات في هذا المجال.