سامسونج Note 20 Ultra يتفوق على هاتف iphone 11 pro max



في حالة تعرض هاتف iphone 11 pro max، وهاتف سامسونج Note 20 Ultra إلى السقوط، فإن تصليح هاتف iphone 11 pro max يكون أسهل كثيرا من تصليح هاتف سامسونج Note 20 Ultra.

يتميز هاتف سامسونج Note 20 Ultra بالعديد من المميزات ومن أهم هذه المميزات كونه أكثر سمكا ومتانة بالنسبة لهاتف iphone 11 pro max.

تم وضع اختبار سقوط لكلا الهاتفين لتحديد أيهما أكثر كفاءة، حيث كان الاختبار على هيئة سقوط كلا الهاتفين، وظهر هذا علي قناة في اليوتيوب اسمها قناة phone Buff.

ظهرت نتائج هذا الاختبار بشكل واضح، فتم ملاحظة أن هاتف iphone 11 pro max كان يعافر كثيرا لكي يحافظ علي متانته وسمكه، بينما هاتف سامسونج Note 20 Ultra ظل محافظا على تماسكه دون أي مجهود يبذل.

جولات اختبار سقوط هاتف iphone 11 pro max وهاتف سامسونج Note 20 Ultra

 

مر اختبار السقوط لكلا الهاتفين بعدد من الجولات والتي سنتعرف عليها في السطور القليلة الآتية، تابع معنا عزيزي القارئ :-

الجولة الأولى

بعد القيام باختبار السقوط لكلا الهاتفين في الجولة الأولى، تم ملاحظة تعرض كلا الهاتفين لأضرار ظاهرة على المظهر الخارجي للهاتف، ولكن اللوحة الخلفية بالنسبة لهاتف سامسونج Note 20 Ultra كانت أقل ضررا مقارنة باللوحة الخلفية لهاتف iphone 11 pro max.

اعتمد اختبار الجولة الأولى للسقوط على إسقاط هاتف iphone 11 pro max، وهاتف سامسونج Note 20 Ultra على الجهة الخلفية لكلا منهما.

نستنتج من الجولة الأولى لاختبار السقوط أن زجاج Victus المصنوع منه هاتف سامسونج Note 20 Ultra أفضل من زجاج Corning المصنوع منه هاتف ipnone 11 pro Max .

الجولة الثانية

بعد القيام باختبار السقوط لكلا الهاتفين للمرة الثانية، تم ملاحظة أن الضرر الناتج لهاتف iphone 11 pro max كان أقل بالنسبة للضرر الذي لحق بهاتف سامسونج Note 20 Ultra.

تعرض هاتف iphone 11 pro max إلى خدوش بسيطة، بينما تعرض هاتف سامسونج Note 20 Ultra إلى بعض الكسور، ولكن في نهاية الاختبار ظل الهاتفين سليمين.

اعتمد اختبار الجولة الثانية للسقوط على إسقاط الهاتفين على الزوايا الخاصة بهم، ويعد هذا السقوط خطيرا للغاية، والذي ينتج عنه كسر كلا من اللوحة الخلفية والشاشة.

 

الجولة الثالثة

بعد القيام باختبار السقوط لكلا الهاتفين للمرة الثالثة، فاز هاتف سامسونج Note 20 Ultra على هاتف iphone 11 pro max.

اعتمد اختبار الجولة الثالثة على إسقاط كلا الهاتفين على منطقة الوجه، والذي نتج عنه أن الشاشة المتشققة يمكن أن تكون مميتة للهاتف، وبالنسبة لهاتف iphone 11 pro max حدث تصدع وتشقق للشاشة الزجاجية الخاصة به نتيجة السقوط الذي حدث في الجولة الأولى، ومن جهة أخرى تعرضت الشاشة الخاصة بهاتف سامسونج Note 20 Ultra إلى مجموعة قليلة من الخدوش.

من المثير للدهشة أنه تم إسقاط هاتف سامسونج Note 20 Ultra لعدة مرات تصل إلى 10 مرات من ارتفاع يزيد عن متر ونصف، والمذهل أن الهاتف ما زال سليم، ولكن من الجهة الأخرى أصبح هاتف iphone 11 pro max ممزقا بشكل كبير، وتعرضت الشاشة الزجاجية له إلى الكسر وأصبحت على هيئة قطع زجاج متكسرة، هذا بالإضافة إلى أنه هاتف iphone 11 pro max بعد تعرضه لعشرات المرات من اختبارات السقوط أثر هذا الاختبار كثيرا على وظائف الكاميرا وتعطلت، واحتفظ الهاتف فقط بالقيام بوظيفة اللمس.