فيسبوك المقالات الفورية Instant Articles

خوارزمية خلاصة أخبار فيس بوك تخفق في إرضاء المستخدمين



قبل عام أطلقت فيس بوك أحدث نسخة من خوارزمية خلاصة الأخبار في تحديث غير موازين القوى على المنصة لصالح الصفحات الشخصية والمجموعات، ما أضر بالوصول المجاني الذي تتمتع به منشورات الصفحات العامة.

الخوارزمية التي قال مارك زوكربيرغ أنها تأتي لتعيد تركيز الشبكة على التواصل بدلا من الأخبار وتداول الحقائق المغلوطة والمساعدة على بيئة نقاش اكثر صحية، فشلت في تحقيق المراد منها.

تم نشر هذه الحقيقة في دراسة جديدة من شركة NewsWhip المتخصصة في تتبع الشبكات الإجتماعية ومواقع التواصل الإجتماعي.

لقد مر ما يزيد قليلاً عن عام منذ أعلن فيس بوك عن تغيير الخوارزمية، مما أدى إلى اهتزاز عالم النشر الاجتماعي وتضرر الكثير من مواقع الويب التي تعتمد بالأساس على فيس بوك في جلب الزيارات.

وجاء في الدراسة المنشورة حديثا: “نظرنا في كيفية مشاركة المحتوى والتفاعل معه على فيس بوك منذ بداية العام، ومقارنته بالسنوات السابقة”.

في شهر كانون الثاني (يناير) بسنة 2018، أعلن فيس بوك أنه يجري بعض التعديلات الرئيسية على خوارزمية “موجز الأخبار” وسيبدأ في تحديد أولويات المشاركات من العائلة والأصدقاء مفضلا اياها على المحتوى من المؤسسات الإعلامية والشركات.

في ذلك الوقت، قال المدير التنفيذي مارك زوكربيرغ إنه يأمل أن يؤدي التغيير إلى رؤية “لحظات شخصية تقودنا إلى التواصل أكثر مع بعضنا البعض”.

وقال زوكربيرغ في ذلك الوقت: “يظهر البحث أنه عندما نستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مع الأشخاص الذين نهتم بهم، فقد يكون ذلك مفيدًا لرفاهيتنا”.

وأضاف: “يمكننا أن نشعر بأننا أكثر ارتباطًا وأقل وحدة، وهذا يرتبط بتدابير طويلة الأجل من السعادة والصحة”.

بدلاً من ذلك، أدى التغيير في الغالب إلى مشاركة المستخدمين لقصص مبنية على الخوف والقضايا السياسية المثيرة للانقسام والغضب.

قامت NewsWhip بتجميع قائمة من “محتوى الويب الأكثر مشاركة” على فيس بوك حتى الآن هذا العام وتعكس النتائج كيف أصبح الموقع بيئة سامة للأخبار المزيفة وخطاب الكراهية.

الواقع حاليا على المنصة واضح للجميع، وهو أنها غير مرضية للمستخدمين وبيئة للسلبية والنقاشات القائمة على خطاب الكراهية وتبادل المعلومات الخاطئة.