ثغرة في صفحات فيس بوك تهدد خصوصية المسؤولين عليها



تمنح صفحات فيس بوك الشخصيات العامة والشركات والكيانات الأخرى وجودًا على الموقع ليس مرتبطًا بملف شخصي فردي.

الحسابات الموجودة خلف هذه الصفحات مجهولة ما لم يوافق مالك الصفحة على إعلان المشرفين.

لا يمكنك على سبيل المثال رؤية أسماء الأشخاص الذين ينشرون على فيس بوك نيابة عن WIRED.

لكن الخطأ الذي كان موجودًا من مساء الخميس وحتى صباح الجمعة قد سمح لأي شخص بالكشف بسهولة عن الحسابات التي تدير صفحة ما، وذلك في الأساس يخدع أي شخص ينشر في صفحة.

جميع البرامج والمواقع بها عيوب، وسرعان ما دفع فيس بوك إلى إصلاح هذا الحل ولكن ليس قبل أن تنتشر طريقة استخدام الثغرة على المنتديات والمواقع الاجتماعية، وقد نشر بعض الأشخاص لقطات شاشة كشفت الحسابات خلف الصفحات البارزة.

كل ما يتطلبه الأمر لاستغلال هذا الخطأ هو فتح صفحة مستهدفة والتحقق من سجل تحرير منشور، عرض فيس بوك عن طريق الخطأ الحساب أو الحسابات التي أجرت تعديلات على كل منشور، بدلاً من مجرد التعديلات نفسها.

وقال فيس بوك في بيان “لقد أصلحنا بسرعة مشكلة حيث يمكن لشخص ما أن يرى من قام بتحرير أو نشر منشور نيابة عن صفحة عند النظر في سجل التعديل الخاص بها”، “نحن ممتنون للباحث الأمني ​​الذي نبهنا لهذه المسألة”.

من المعلوم أن صفحات المشاهير والكتاب والمدونين وصفحات الشركات يديرها عادة أصحابها بحسابات مزيفة لا تحمل أسماؤهم وهذا لأنهم لا يرغبون في التواجد بحسابات شخصية حقيقية على الموقع والنشر فيه أيضا على صفحاتهم الشخصية وقلة فقط من يقومون بذلك، بينما أيضا لا يرغب هؤلاء في الكشف عن هوية الأشخاص الذين يديرون معهم الصفحات تلك.