الخرائط الرقمية ومدى تأثيرها على الشركات والمستهلكين في السعودية



من المعروف أن الخرائط الرقميه وخرائط جوجل أصبحت مهمة جدًا لحياتنا اليومية لذلك لا يمكن الاستغناء عن التكنولوجيا التي تقدمها،

فقد تحولت الهواتف الذكية إلى بوصلة حديثة تقوم بتحديد الأماكن التي نذهب إليها أول مرة ولا نريد أن نتأخر في البحث والسؤال عن المكان، حيث سهلت علينا تحديد الأماكن وتحديد اتجاهات القبلة أيضًا للصلاة.

كم يبلغ عدد مستخدمي الخرائط الرقمية

بلغ عدد مستخدمي الخرائط الرقمية وخرائط جوجل حول العالم إلى ما يقرب من مليار مستخدم وذلك في العام الماضي، وهذا ما دعى الجميع إلى محاولة فهم هذه التكنولوجيا التي يستخدمها كل هذا الكم من الأشخاص،

لذلك تم التعاون مع شركة ألفا بيتا وهي الشركة التي خصصت للأبحاث التسويقية، لكي يتم دراسة مدى تأثير التكنولوجيا الجيومكانية على المستهلك والمجتمع في المملكة العربية السعودية.

تأثير الخرائط الرقمية على الشركات والمستهلكين في السعودية

هناك بعض التأثيرات التي أثرتها الخرائط الرقمية على الشركات والمستهلكين في السعودية ومنها:

    • المساهمة في تخفيض وقت السفر بنسبة 16 بالمئة من المعدل الوسطي الذي تكون قيمته 11 مليار ريال سعودي.
    • قيام المستهلكين بتوفير 110 مليون ساعة سنويا عند اتخاذهم قرارات شراء أكثر فاعلية.
    • تم توفير وقت عند اتخاذ قرارات شراء أكثر فاعلية وصلت قيمته نحو 4 مليار ريال سعودي.
    • أشار 41% من مستخدمي الخرائط أنهم لا يقومون بعملية شراء إلا بعد التأكد من خلال الخرائط.
    • وصلت المبيعات المرتبط شراءها بالشبكات الرقمية إلى 116 مليار ريال سعودي في منطقة الشرق الأوسط في العام الماضي.
    • بلغ عدد عمليات البحث عن الأنشطة التجارية التي تتحول إلى شراء 70% .
    • وفرت الخرائط الرقمية نحو 29 ليترًا لكل سيارة من الوقود، وهو يبلغ 1.9 مليار ريال سنويًا.
    • انخفاض انبعاث الكربون عند التنقل بالخرائط الرقمية في المملكة العربية السعودية ينجو 11 ملايين طن.
    • تقليص وقت الاستجابة للطوارئ باستخدام الخرائط الرقمية بنحو 3.5 دقيقة للإسعاف، ودقيقتين لفرق الإطفاء.

    كيف يستفيد المستهلك والمجتمع من الخرائط الرقمية

    يستفيد المستهلك والمجتمع من الخرائط الرقمية فيما يلي

    • توفير الوقت لكل مستخدم حوالي 824 دقيقة في العام.
    • توفير الوقود، حيث بلغت نسبة توفير الوقود العام الماضي بسبب استخدام الخرائط الرقمية 1.9 مليار ريال سعودي.
    • خفض انبعاثات الكربون بنحو 10 ملايين طن.
    • خفض الاستجابة لخدمات الطوارئ.

  • الفوائد الاقتصادية للخرائط الرقمية

    تستخدم الشركات الخرائط الرقمية لتوسيع تعاملاتها ومتاجرها، وزيادة عدد مبيعاتها، لأن الخرائط تعتبر منصات للأنشطة التجارية والمتاجر الخاصة بالشركات،

    وهو ما يقلص الوقت في البحث على المعلومات في منصات أخرى، مما ساعد المستهلكين في المملكة العربية السعودية على توفير ما يقرب من 110 مليون ساعة سنويًا، وهذا يدل على اتخاذ المستهلكين لبعض القرارات الأكثر فاعلية عند شراء مشترياتهم.

    كذلك تستطيع الشركات باستخدام تلك الخرائط أن تقوم بزيادة استثماراتها، وتحسين إنتاج أعمالها، والبحث عن عملاء جدد، وتعزيز المبيعات، وقد يصل هذا الاستثمار إلى 10 أضعاف الحجم العادي.

    كذلك تستطيع بعض المؤسسات الأكاديمية ومنظمات المجتمع المدني أن تقوم باستخدام التكنولوجيا الجيومكانية لكي تحسن من فعالية أنشطتها الرئيسية، وتتمثل في تخطيط المدن، ورصد التلوث البيئي، وكذلك توفير بعض المعلومات المهمة التي تتعلق بالصحة والأمراض.

    وفي نهاية مقالنا يمكننا القول أن الخرائط الرقمية لها فوائد كثيرة فهي توفر الوقت والوقود، وكذلك استخدام الكربون كما توسع التعاملات والاستثمارات والأنشطة التجارية.