الحملة الإعلانية #اسأل_جوجل مستمرة على تويتر



منذ مطلع الشهر الحالي تواصل جوجل الترويج لثقافة البحث الإلكتروني على تويتر من خلال وسم مميز خاص بها هو  #اسأل_جوجل.

رصد المستخدمون في مختلف الدول بما فيها السعودية ومصر والجزائر والإمارات والكويت ولبنان إعلانات باللغة العربية تأتي مع هذا الهاشتاغ، إلى جانب ظهور الهاشتاغ في مقدمة الوسوم الشائعة بالوقت الحالي، وهو إعلاني وليس شائعا بشكل طبيعي.

لا نعرف حاليا السبب الذي دفع جوجل للقيام بالحملة الإعلانية الواسعة على تويتر، ولماذا اختارت هذه المنصة بالضبط، مع العلم أن هناك إعلانات مرتبطة بالحملة يتم بثها على القنوات الفضائية المشهورة بالمنطقة أيضا.

تفاعل المستخدمين مع التغريدات الإعلانية من جوجل بشتى الطرق، حيث هناك من يشارك بعض الأسئلة التي يطرحها على محرك البحث ولا يتردد في ارفاق صورة الشاشة بالتغريدات الخاصة به، وهناك من يطرح الأسئلة مباشرة بداخل تلك التغريدات.

بالطبع هناك من استغل الأمر للسخرية ونشر أسئلة غير منطقية أو شخصية للغاية أو التي تتعلق بالمستقبل وهذا ضمن تغريدات على المنصة نفسها.

وحسب تقديرنا فإن السبب وراء قيام جوجل بهذه الحملة الإعلانية هي تشجيعي مستخدمي الشبكات الإجتماعية في المنطقة على استخدام محرك البحث في طرح الأسئلة وكذلك البحث للحصول على المعلومات عوض طرح الأسئلة في هذه المنصات والبحث عن أجوبة من بقية المستخدمين والتي قد لا تكون الأجوبة الصحيحة فعلا.

محرك البحث الأكبر في العالم يوفر للمستخدمين الوصول إلى المعلومات ومقارنة الأبحاث والحصول على نتائج بحث ذات قيمة عالية، وبالتالي الحول على الجواب أو المعلومة بكل تفاصيلها واستكشاف نظريات ووجهات نظر مختلفة ومعرفة براهينها وتبريراتها.0