التحقيق مع القائمين على تطبيق تيك توك بسبب بيانات الأطفال



يبحث منظمو خصوصية البيانات في المملكة المتحدة في كيفية تعامل تطبيق تبادل الفيديو تيك توك مع البيانات الشخصية للأطفال، وما إذا كان يفعل ما يكفي للحفاظ على أمان الأطفال على نظامه الأساسي.

وذكرت صحيفة الجارديان أن مفوض المعلومات إليزابيث دنهام أخبرت لجنة برلمانية، على وجه التحديد أنها تدرس ما إذا كانت تيك توك تخرق قوانين حماية البيانات الأوروبية.

هناك أيضًا مخاوف من أن نظام الرسائل المفتوحة في TikTok يتيح لأي شخص بالغ التواصل مع أي طفل وهو ما يشكل خطرا على هذه الفئة.

وتعد TikTok منصة التواصل الاجتماعي الأسرع نموًا حيث يبلغ عدد المستخدمين النشطين حوالي 500 مليون وقد انتشرت في المنطقة.

عودة إلى شهر فبراير الماضي،  حيث تم تغريم الشركة بمبلغ 5.7 مليون دولار من قبل لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية لجمعها معلومات شخصية عن الأطفال بطريقة غير قانونية.

فشل TikTok في الحصول على موافقة الوالدين قبل جمع المعلومات الشخصية من المستخدمين دون سن 13 عامًا وهو ما يعد خطأ كبير من القائمين عليه.

يتيح TikTok للمستخدمين إرسال نجوم الفيديو “هدايا رقمية” تصل قيمتها إلى 62 دولارًا أثناء البث المباشر، وهي ممارسة شائعة في الصين التي تعد الموطن الأصلي لتطبيق TikTok ولكن أقل من ذلك في الغرب.

كشف تحقيق أجرته BBC أن بعض مستخدمي TikTok (بمن فيهم الأطفال) ينفقون مئات الدولارات في إرسال الأموال إلى نجومهم المفضلين بهذه الطريقة.

ويبدو أن الشركة مرة أخرى ستواجه غرامة وهذه المرة من المشرعين في بريطانيا، فإذا لم تحل مشكلتها فقد تواجه المشرعين في أوروبا أيضا.