البيانات الضخمة و تحسين عملية التسويق الرقمي



في كل عام تظهر مجموعة من الاتجاهات الجديدة التي تعمل على تغيير مُجريات عملية التسويق الرقمي، كما أنها تُسهل على المسوقين مهمتهم وتوفير وقتهم بشكل مُستمر. وكما شاهدنا في الأعوام القليلة الماضية، ظهرت العديد من الاتجاهات والتقنيات الجديدة التي عملت على زيادة فعّالية عملية التسويق الرقمي كُكل وسهّلت الوصول إلى المُستخدمين والتأثير عليهم. في هذا المقال سنناقش واحدًا من أهم الاتجاهات الجديدة والتي من المتوقع انتشارها في هذا العام- 2017 أكثر وأكثر، ألا وهي: البيانات الضخمة.

تعزيز استخدام البيانات الضخمة-Big Data

هناك أعداد هائلة من البيانات التي يتم تجميعها كل لحظة، مما جعل مهمة التعامل مع هذه البيانات صعبة للغاية، وهو ما أدى إلى ظهور مصطلح “البيانات الضخمة” ويقصد به حسب موقع ويكيبيديا:

“عبارة عن مجموعة من مجموعة البيانات الضخمة جداً والمعقدة لدرجة أنه يُصبح من الصعب معالجتها باستخدام أداة واحدة فقط من أدوات إدارة قواعد البيانات أو باستخدام تطبيقات معالجة البيانات التقليدية. حيث تشمل التحديات الالتقاط، والمدة، والتخزين[1]، والبحث، والمشاركة، والنقل، والتحليل والتصور[2].”

وعلى الرغم من البيانات الضخمة أصبح مصطلح مُكرر بعض الشئ، إلا أن تحقيق الإستفادة القصوى من هذه التقنية ما زال تحدي وعائق أمام الكثير من المسوقين هذه الأيام. تبعًا لـOvum estimates فإن سوق البيانات الضخمة من المتوقع زيادة حجمه من 1.7 بليون دولار في عام 2016 إلى 9.4 بليون دولار بحلول عام 2020. وسوف تبدأ الشركات أن تضع في اعتبارها تعزيز الفائدة من البيانات الضخمة على نحو متزايد.

حتى خارج التسويق الرقمي، فإن البيانات الضخمة قد ساهمت بقوة في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية السابقة، حيث تم تسخير حجم كبير جدًا من البيانات والاستفادة منهم في التعرف على سلوك الشعب في كل ولاية من الولايات المتحدة ومن ثم البدء في تركيز الجهود ومعرفة المناطق التي تحتاج إلى ميزانية وفي أي شئ سوف يتم استخدام هذه الميزانية.

الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر تقوم بتجميع ومعادلة ملايين الصور والفيديوهات بشكلٍ يومي وأرقام مهولة من البيانات بشكل لحظي. وتتركز أهمية البيانات الضخمة في حجم البيانات التي يمكن تجميعها عن أشخاص بعينهم مما يعزز من قابلية الشركات على الإستهداف الصحيح بإستخدام الإعلانات وكذلك زيادة قدرة الشركات على اتخاذ قرارات فعالة تزيد من نمو ونجاح الشركة إعتمادًا على أرقام وحقائق ملموسة من المستخدمين الفعليين.

 

أهم إستخدامات البيانات الضخمة في التسويق الرقمي

في إحدى استطلاعات الرأي التي تم إجرائها من قبل شركة 2nd Watch، قال 86% من الأشخاص أن مؤسساتهم إما تستخدم البيانات الضخمة بالفعل أو تُخطط إلى استخدامها قريبًا في تعزيز وتحسين نجاح استراتيجيات التسويق الرقمي، كما أن المعظم أخبر بأن الشركات كذلك تُخطط لزيادة استخدام البيانات الضخمة ودمجها مع التسويق الرقمي. وأظهر البحث أيضًا أن أعلى إستخدامات للبيانات الضخمة في التسويق الرقمي تتضمن:

  • 29% لتحقيق فهم أفضل للجمهور وسلوكه.
  • 18% لتحسين قنوات التوريد المختلفة.
  • 16% لتقوية الحملات التسويقية وأنشطة الترويج المختلفة.