البحث المدفوع

لا يزال البحث المدفوع هو القناة الإعلانية الرقمية المهيمنة في عام 2019



تظهر دراسة جديدة أن البحث المدفوع لا يزال أعلى قناة إعلانية رقمية فيما يتعلق بميزانيات المعلنين وهو يتفوق على القنوات الإعلانية الأخرى.

شكل البحث المدفوع 39٪ من إجمالي ميزانيات المعلنين، وفقًا لتقرير Marin Software State of Digital Advertising 2019.

تم جمع البيانات الواردة في التقرير من أكثر من 450 من المهنيين في مجال التسويق الرقمي B2B و B2C في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

على الرغم من أن البحث المدفوع هو إلى حد بعيد القناة الإعلانية المهيمنة، إلا أن المعلنين ينفقون على قنوات أخرى أكثر مما كانوا عليه في العام الماضي.

تمثل الإعلانات على الشبكات الإجتماعية ثاني أعلى نسبة من ميزانيات المعلنين (18٪)، تليها الإعلانات المصوّرة (16٪) على الويب.

الإنفاق الإعلاني على انستقرام على وجه الخصوص آخذ في الارتفاع، لكن الدراسة وجدت أن الزيادة في الإنفاق على إعلانات هذه المنصة ليست نتيجة إنفاق المعلنين بشكل أقل على إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى.

بدلاً من ذلك، يأتي الإنفاق الكبير على إعلانات انستقرام من زيادة الميزانية الإضافية بدلاً من تحويل دولارات الإعلانات من مكان آخر.

وفقًا للدراسة يخطط  60٪ من المشاركين لزيادة الإنفاق على إعلانات أمازون خلال العام المقبل.

بالإضافة إلى ذلك يقول 55٪ من المشاركين أنهم بدأوا في استخدام إعلانات أمازون لأنهم يرون أنها فرصة نمو كبيرة.

عندما سئلوا عن أهدافهم مع إعلانات أمازون قال واحد من كل أربعة مستطلعين أنهم يتطلعون إلى زيادة المشتريات في الطرف الأدنى من المسار.

من جهة أخرى توصلت الدراسة إلى أن جوجل هي الناشر الأكثر ثقة بين المعلنين – 98٪ تصنيف جوجل 4 أو 5 (من أصل 5) على مؤشر الثقة.

84٪ من المشاركين في الاستطلاع الذين يستخدمون البحث المدفوع يستخدمون أو يخططون حاليًا لاستخدام إعلانات البحث المتجاوبة الجديدة من جوجل.

يقول 65٪ أن استخدام شركتهم للصور القابلة للتسوق في البحث سيزداد في عام 2019.

يقول 32٪ أن الفيديو هو أكثر أشكال الإعلانات الاجتماعية فاعلية، تليه الإعلانات المصوّرة (26٪)، و قصص انستقرام بنسبة 23 في المئة واعلانات الشرائح بنسبة 19 في المئة.