الإتحاد الأوروبي يزيد من مكافحة احتكار جوجل وانتهاكه البيانات وقواعد المنافسة



تواجه جوجل المزيد من التدقيق في مكافحة الاحتكار في أوروبا على جبهتين.

ذكرت رويترز أن عملاق البحث الأمريكي يواجه الآن فحصًا واسعًا لـ “جمع البيانات واستخدامها”.

وبشكل منفصل، اشتكى منافسو محرك مقارنة التسوق (CSE) التابع للشركة رسميًا إلى المفوضية الأوروبية من أن ممارسات جوجل التجارية تستمر في إلحاق الأذى بهم، في انتهاك لشروط تسوية مكافحة الاحتكار لعام 2017.

قالت رويترز إن الوثيقة التي شاهدتها “توضح تركيز الاتحاد الأوروبي على [استخدام جوجل] للبيانات المتعلقة بخدمات البحث المحلية، والإعلانات عبر الإنترنت، وخدمات استهداف الإعلانات عبر الإنترنت، وخدمات تسجيل الدخول، ومتصفحات الويب وغيرها”.

وأكدت CNN بشكل مستقل التحقيق وقالت أيضا أنه ينطوي على ممارسات البيانات شركة فيس بوك كذلك.

يوجد بالفعل تحقيق منفصل يبحث في مسابقة البحث المحلي والسفر في أوروبا حيث تم اتهام جوجل بأنها تعرض نتائج بحث تخدم مصالحها أكثر من مصالح المنافسين.

لقد ركزت التحقيقات السابقة المتعلقة بمكافحة الاحتكار على قطاعات محددة في السوق أو ممارسات عملاق البحث، بما في ذلك البحث عن التسوق والتثبيت المسبق للتطبيقات على أندرويد وعقود AdSense واختيار محرك بحث المتصفح.

حتى الآن فرضت المفوضية الأوروبية غرامة على الشركة بأكثر من 9 مليارات دولار بسبب “إساءة استخدام مركز السوق” وانتهاكات مكافحة الاحتكار ذات الصلة.

تلجأ الشركة عادة للاعتراض على الغرامات واستئناف الحكم ولم تظهر بعد أي تأثيرات لذلك على عائداتها وأرباحها.

هناك حاليا 41 محرك مقارنة التسوق (CSE) في أوروبا قد اشتكوا رسميا من سياسات جوجل وأنها لم تنفذ وعودها وهي بذلك تستحق العقاب لأنها لم تحترم القرارات المفروضة عليها.

من جهتها أكدت الشركة الأمريكية أن مواقع مقارنة التسوق وأسعار المنتجات قد حصلت على زيارات متنامية خلال الفترة الماضية وهو ما سيكون ضمن دفاعها عن موقفها.