استمرار تراجع مبيعات آيفون بالتوازي مع ارتفاع مبيعات خدمات آبل

استمرار تراجع مبيعات آيفون بالتوازي مع ارتفاع مبيعات خدمات آبل



سجلت شركة آبل مكاسب صغيرة في المبيعات للربع الثالث من سنتها المالية، حيث أعلنت عن النتائج المالية للربع الثاني من هذا العام.

على الرغم من انخفاض مبيعات آيفون، فقد حققت الشركة الفرق في الإيرادات الأعلى في الخدمات مثل متجر البرامج والخدمات الموسيقية.

ارتفعت المبيعات بنسبة 1 ٪ إلى 53.8 مليار دولار (44.3 مليار جنيه إسترليني)، في حين انخفض صافي الربح بنسبة 13٪ إلى 10 مليار دولار، وأوقفت الشركة بعض الانخفاض في مبيعاتها إلى الصين.

فازت النتائج على تقديرات وول ستريت وارتفعت الأسهم بنسبة 3.5٪ إلى 216.10 دولار ساعات التداول المتأخرة من مساء أمس.

لأول مرة منذ عام 2012، تمثل مبيعات هواتف آيفون أقل من نصف إجمالي مبيعات الشركة، حيث انخفضت مبيعات الجهاز بمقدار 741 مليون دولار في هذه الفترة من العام الماضي.

في الصين، انخفضت المبيعات بنسبة 4٪ إلى 9.16 مليار دولار، بعد انخفاضها بنسبة 22٪ في الربع الثاني. حيث لا تزال تعاني الصين من بيع هواتفها في هذه السوق الكبرى ولعل السبب الأكبر هو أن هواتفها مكلفة جدا بالنسبة للمستهلكين الصينيين الذين يفضلون هواتف هواوي وشركات منافسة أخرى.

تتوقع آبل مبيعات بين 61 مليار دولار و 64 مليار دولار للأشهر الثلاثة الأخيرة من السنة المالية الخاصة بها أو الربع الثالث من عام 2019.

يؤكد هذا الربع على أنه: على الرغم من استمرار مبيعات آيفون في التقلص، إلا أن إيرادات الشركة ارتفعت بشكل عام، بفضل النجاح المزدهر من خلال فئة الأجهزة القابلة للارتداء (Wearables)، والمنزل والإكسسوارات (لذلك: Apple Watch، وفي الغالب AirPods) واستمرار نمو خدماتها (متجر التطبيقات) و Apple Pay و Apple TV و Apple Music وغيرها).

تتجه آبل إلى الخدمات أكثر حيث أطلقت العديد منها في الأشهر الأخيرة وهي بذلك تتحول إلى شركات خدمات أكثر من شركة صناعة الأجهزة.