ارتفاع خسائر جوميا وانسحابها من عدة أسواق



منصة جوميا للتجارة الإلكترونية التي تعد واحدة من الشركات الناشئة في أفريقيا بمجال التجارة الإلكترونية تتراجع وسط ارتفاع التكاليف والخسائر.

لقد سحبت خدمة توصيل الطعام والشراب من رواندا اعتبارًا من أمس، وتأتي هذه الخطوة بعد إغلاق أعمال التجارة الإلكترونية في تنزانيا والكاميرون الشهر الماضي.

مثل شركات التجارة الإلكترونية الأخرى ومنها Mercado Libre في أمريكا اللاتينية، فإنها تخسر “مبلغًا كبيرًا من المال”، وفقًا لمؤسسة Cargo Facts Consulting.

في الأرباع الثلاثة الأولى، أنفقت الشركة مبلغ 46 مليون يورو على الإيفاء، كان ثلثيها يتعلق بعمليات الشحن.

في الواقع ارتفع الإنفاق على الوفاء بنسبة 63٪ في الأشهر التسعة الأولى من عام 2019، مقابل زيادة في الإيرادات بنسبة 28٪ فقط.

في الربع الثالث، ارتفعت نفقات وفاء جوميا بنسبة 55٪، “تأثرت بنسبة أعلى من الطرود عبر الحدود التي يتم شحنها من البائعين الخارجيين وكذلك نسبة أعلى من الطرود التي يتم تسليمها خارج المدن الرئيسية”.

وقالت في تقريرها المالي: “ومع ذلك فإننا نواصل مراقبة كفاءات نفقات الوفاء مع نمو أحجام طلباتنا”.

جوميا ليست وحدها في إيجاد تكاليف الشحن المتصاعدة، شهدت Mercado Libre زيادة في الإنفاق على الشحن خلال الفترة من يناير إلى سبتمبر 2019 بنسبة 50٪ على أساس سنوي، وحتى الآن ارتفعت تكاليف الشحن في أمازون بنسبة 35 ٪ في حين ارتفع الوفاء بنسبة 17٪ مقابل ارتفاع الإيرادات بنسبة 20٪ في أمريكا الشمالية و 13٪ دوليا.

شهدت جوميا التي جمعت مليار دولار من الاكتتاب العام في بورصة نيويورك في أبريل، انخفاض سعر سهمها بنسبة 90٪ تقريبًا.

وقالت الشركة إن عمليات الإغلاق، التي تشمل موقع السفر الإلكتروني الخاص بها، كانت تهدف إلى مساعدتها على التركيز على الربح ومنصة JumiaPay الخاصة بها.

ارتفعت الخسائر الإجمالية بنسبة 35٪ تقريبًا في الربع الثالث على أساس سنوي لتصل إلى 54.6 مليون يورو، ويعود ذلك إلى ارتفاع تكاليف الشحن والبنية التحتية السيئة في دول أفريقيا.