أمازون غارق بالمنتجات المزيفة والغير الآمنة



قامت شركة أمازون بإزالة مئات المنتجات المزيفة وغير الآمنة من موقعها بعد أن وجد تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال أن الآلاف من قوائم البائعين من الجهات الخارجية لا تتوافق مع معايير السلامة الفيدرالية.

رغم ذلك فإن الآلاف من المنتجات الخطيرة والمخالفة لا تزال متوفرة على الموقع كما أكدت وسائل الإعلام.

أكثر من 4000 قطعة معروضة للبيع على أمازون قد أعلنت أنها غير آمنة من قبل الوكالات الفيدرالية، بما في ذلك 2000 منتج لعب الأطفال والأدوية.

حددت المجلة أيضًا 157 عنصرًا تم حظرها من قبل على موقع أمازون ولا يزال أحد المنتجات التي اختبرت مستويات الرصاص فيها يتجاوز الحدود الفيدرالية.

في ضوء التقرير، قامت أمازون بإعادة صياغة أو خفض 57٪ من قوائم المشكلات البالغ عددها 4152 بطاقة.

لكن التحقيق يؤكد المخاوف بشأن فشل الشركة في مراقبة المنتجات الخطرة من بائعي الطرف الثالث على الموقع.

ويتواجد على الموقع المئات من التجار الذين يبيعون منتجاتهم للملايين من المستخدمين والمستهلكين حول العالم.

ولكن المشكلة في هؤلاء أن الكثير منهم مجهولون كما أنهم لا يحترمون القوانين والمعايير المعمول بها، لهذا فهم للأسف يبيعون منتجاتهم المزيفة والخطيرة للمستهلكين.

القوانين المحيطة بمسؤولية شركة أمازون عن منتجات الجهات الخارجية معقدة، في يونيو 2018 حكم القاضي بأن شركة أمازون ليست مسؤولة عن الأضرار الناتجة عن البطاريات التي تنفجر على المستخدمين والتي تم شراؤها عبر هذا المتجر.

لكن مسؤولية أمازون تجاه البائعين الخارجيين تتغير، في يوليو / تموز قضت لجنة مؤلفة من ثلاثة قضاة لمحكمة الاستئناف الأمريكية بأن أمازون قد تكون مسؤولة عن الضرر الناجم عن المنتجات التي تتوفر على الموقع.

من جهتها قالت أمازون إنها طورت أدوات لمنع إدراج المنتجات المشبوهة وغير الآمنة في المتجر: “إننا نستثمر موارد كبيرة لحماية عملائنا وبناء برامج قوية مصممة لضمان أن تكون المنتجات المعروضة للبيع في متجرنا آمنة ومتوافقة”.