أخبار الإستحواذ على Grubhub خاطئة

أخبار الإستحواذ على Grubhub خاطئة



قالت شركة Grubhub مؤخرا أنه لا توجد عملية بيع، نافية التقارير التي تفيد بأن شركة توصيل المواد الغذائية عبر الإنترنت تدرس خيارات استراتيجية تشمل عملية بيع محتملة أو عملية استحواذ، مما أدى إلى انخفاض أسهمها بنسبة 6.7٪ في تداولات ممتدة.

وقال متحدث باسم Grubhub في بيان “لقد شعرنا أنه من المهم أن نوضح أنه لا توجد بشكل قاطع أي عملية لبيع الشركة ولا توجد حاليا خطط للقيام بذلك”.

ذكرت صحيفة نيويورك بوست في وقت سابق يوم الخميس أن المديرين التنفيذيين من وول مارت وثلاثة من البقالة على الأقل قد فكروا في شراء جروب، في حين ذكر تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال أن الشركة التي تتخذ من شيكاغو مقراً لها قد استعانت بمستشارين ماليين للمساعدة في المراجعة.

أدت تلك الأخبار إلى اقبال بعض المستثمرين والمتداولين على شراء أسهم الشركة الأمريكية للإستفادة من ارتفاع السهم بسبب بيع الشركة المحتمل، لكن بعد أن تبين أن تلك الأخبار خاطئة ولا صحة لها تسابق المتداولين لبيع أسهمها.

أضاف المتحدث الرسمي باسم Grubhub في بيان نفي الخبر: “لقد استشرنا دائمًا المستشارين حول مجموعة واسعة من المشكلات، بما في ذلك فرص الاستحواذ المحتملة التي لم تتغير”.

اشتدت المنافسة في صناعة توصيل الأغذية من خلال UberEats، والتي نمت لتصبح منافسًا وطنيًا، والشركات الناشئة مثل DoorDash و Postmates.

وقالت الشركة:

في حين أن سياستنا هي عدم التعليق على الشائعات، بالنظر إلى تكهنات وسائل الإعلام الكبيرة التي ظهرت بالأمس، شعرنا أنه من المهم أن نوضح أنه لا توجد عملية لا لبس فيها في بيع الشركة ولا توجد حاليًا خطط للقيام بذلك، لقد استشرنا دائمًا المستشارين حول مجموعة واسعة من المشكلات، بما في ذلك فرص الاستحواذ المحتملة التي لم تتغير.

في الواقع نعتقد أنه نظرًا للضغط الحالي على الأرباح عبر منافسينا العام والخاص، فمن المحتمل أن تكون هناك فرص استراتيجية للحصول على حصة هذا العام، النظر إلى أن ربحيتنا آمنة، ومع ذلك كما قلنا سابقًا نحن متحمسون جدًا لفرصنا على المدى القريب والطويل ونثق في إستراتيجيتنا للنمو العضوي وتنفيذنا بدون عمليات الاندماج والشراء.