الإعلان الرقمي

10 ميزات للإعلان الرقمي لا تجدها في وسائل الإعلان التقليدية



مع التقدم التقدم الكبير و المتسارع للتكنولوجيا و الاتصالات في و قتنا الحالي و ازدياد عدد مستخدمي الإنترنت بشكل هائل ، أصبحت الإنترنت من أكبر الأسواق التجارية في العالم ،فهي تقدم العديد من المزايا الغير موجودة في الأسواق التقليدية ، و تضم مئات الملايين من المستخدمين و الذين يمكن تحويلهم إلى زبائن حقيقيين لمنتجاتك ، هذه الأسباب ماهي إلا جزء صغير من مجوعة واسعة من الاسباب التي تدفع الشركات حالياً للعمل في مجال التسويق الإلكتروني .

الخطوة الأولى في استهداف أي سوق هو الترويج لمنتجك في هذه السوق ، معظمنا يعلم وسائل الإعلام التقليدية ، من الإعلان بالتلفاز ، إلى الإعلان بالجرائد ، أو عبر الراديو . إذا كنت تبحث عن ترويج منتجاتك عبر الأنترنت فوسائل الإعلان التقليدية لن تؤدي الغرض المطلوب منها ، يجب أن تستخدم وسائل الإعلان الإلكترونية و هي كثيرة و متنوعة و لا مجال لذكرها في هذا المقال و لكن إذا كنت برغب بالمزيد من المعلومات عن وسائل الإعلان الألكتروني يمكنك البحث عبر شبكة الإنترنت وستجد الكثير منها ( على سبيل المثال يمكنك البدء من شبكة إعلانات حسوب  ads.hsoub.com – شبكة إعلانات مختصة بالإعلان الإلكتروني في السوق العربية – وستجد الكثير من المعلومات المفيدة فيها  ) و ستجد فيها الكثير من المعلومات التي يجب عليك معرفتها قبل الخوض في ميدان الإعلان الإلكتروني .

 

في هذا المقال أقدم لك الأسباب الأساسية التي تدفعك لاستخدام الإعلان الإلكتروني ، أو بعبارة أخرى المزايا التي تميز الإعلان الألكتروني عن الإعلان التقليدي ، إذا كنت من أصحاب الأعمال الشركات ، أتوقع أن تبدأ بالتفكير جدياً بالإعلان الإلكتروني إذا كنت تخطط لبقاء و استمرارية أعمالك ، أتمنى لك كل الفائدة .

 

حجم الشركة لا يهم 

من المزايا الأساسية في الإعلان الألكتروني قدرتك على الخوض في هذا المضمار بغض النظر عن حجم الشركة التي تديرها ، فإذا كانت شركتك ناشئة و تريد  الترويج لمنتجك عبر شبكة الإنترنت لن يقلقك حجم المنافس ، يمكنك منافسة أكبر الشركات حتى لو كنت في مرحلة الإنطلاق ، في الإعلانات التقليدية تتصدر الشركات الكبيرة و تأخذ الصدارة ، السبب في ذلك هو ارتفاع تكلفة هذا النوع من الإعلانات ، مما يجعل الشركات الناشئة غير قادرة على المنافسة إطلاقاً ، أما في مجال الإعلان الإلكتروني فالنجاح للمتميز ، فجودة إعلانك و جودة الخدمة و اختلافك عن منافسيك سيمنحك الصدارة بغض النظر عن حجم هذا المنافس .

 

الكلفة القليلة

من أهم المزايا في الإعلان الإلكتروني هو الكلفة القليلة ، حيث من المعروف أن الإعلان في الوسائل التقليدية مرتفع جداً , فإعلان واحد على التلفاز قد يكلفك عشرات الآلاف من الدولارات ، في حين أن الإعلان الإلكتروني أقل كلفة بكثير من ذلك ، وهذا ما يدفع الكثيرين إلى استخدامه .

 

سهولة القياس 

في الإعلان التقليدي هناك مشكلة كبيرة في القياس ، لتوضيح هذه المشكلة لنفرض أنك قمت بوضع إعلانين على قناتين تلفزيونيتين مختلفتين ، وأردت أن توقف أحد الإعلان ذو الفعالية الأقل ، كيف ستختار ؟ بعبارة أخرى كيف ستقيس فعالية كلا الإعلانين و تقارن بينهما ؟ الأمر ينطبق على كافة وسائل الإعلان التقليدي و ليس التلفاز فقط ، فالجرائد و المجلات و الصفحات الصفراء كلها تملك نفس القصور في عملية القياس .

بالنسبة لوسائل الإعلان الإلكتروني الأمر مختلف تماماً فعملية القياس يمكن أن تتم بسهولة ، يمكنك أن تقيس عدد الزيارات إلى موقعك و التي تأتي من كل إعلان تضعه ، وبالتالي يمكنك المقارنة بسهولة بين مختلف إعلاناتك و اختيار أفضلها ، هذه المقارنة تتم باستخدام الكثير من الأدوات المتوفرة على الانترنت ، منها المجاني و منها المدفوع ، لعل أشهر هذه الأدوات و أكثرها شعبية هي Google Analytics وهذه الأداة ما هي إلا واحدة من عدد كبير جداً من الأدوات التي يمكنك استخدامها في عمليات القياس لإعلاناتك الإلكترونية على شبكة الإنترنت .

 

تقارير و نتائج فورية 

في الإعلان على شبكة الإنترنت ستبدأ بمشاهدة نتائج الإعلان بمجرد أن تقوم بنشره على شبكة الإنترنت ، سيظهر عدد الضغطات على الإعلان أمامك مباشرة ، ويمكنك مراقبة عدد الزيارات و عدد النقرات بالوقت الحقيقي و هذا أفضل بكثير من الإعلانات التقليدية التي لا تمكنك من معرفة مدى التفاعل مع الإعلان المنشور ، و في أفضل الحالات تقدم لك بعض شركات الإعلان التقليدي نتائج عن فعالية الإعلان ، ولكن هذه النتائج في هي نتائج تقريبية و تحتاج إلى مدة من الزمن حتى تصبح جاهزة في حين أن النتائج في الإعلان الإلكتروني هي نتائج فورية .

 

إمكانية التحسين المستمر للإستراتيجية الإعلانية 

في التسويق الإلكتروني يمكنك تتبع الزبون خلال حملتك الأعلانية في كل مرحلة من مراحل تفاعله مع هذه الحملة ، بدءاً من كيفية وصوله إلى الإعلان ألى مشاهدته للإعلان ، إلى النقر على الإعلان و من ثم دخوله إلى الموقع المستهدف بالإعلان ، من خلال هذه المعلومات يمكنك تحسين استراتيجيتك التسويقية باستمرار ، يمكنك معرفة نقاط الضعف في هذه الاستراتيجية ، مثلاً قد تلاحظ أن موقع الإعلان لا يحقق نسبة مشاهدة جيدة مقارنة بموقع آخر فتقوم بتغيير الموقع . هذه الطريقة في تجميع المعلومات تمكنك من التطوير المستمر لاستراتيجيتك الإعلانية .

 

تحسين سمعة علامتك التجارية

يمكنك تحسين سمعة علامتك التجارية و إعطاء زبائنك انطباع جيد عن منتجاتك من خلال موقعك ، فالمحتوى الجيد للموقع و التصميم المميز و الفريد يلعب دوراً كبيراً في تحسين سمعة منتجاتك , على سبيل المثال إذا كانت المقالات المنشورة في موقعك ذات طابع احترافي فهذا يولد شعور لدى زوار موقعك أن شركتك خبيرة في مجال عملها .

في الإعلان التقليدي لا يكون للإعلان نفس الدور في تحسين سمعة المنتج فتأثيره أقل بكثير مقارنة بالإعلان الإلكتروني .

 

سوق واسعة جداً 

في التسويق الإلكتروني يمكنك استهداف كم كبير جداُ من المستخدمين ، حيث لن تقف الحدود الخغرافية عائقاً أمامك ، و إذا تمكنت من تصميم موقعك بشكل يتناسب مع محركات البحث ( هذا المجال يدعى باسم ” سيو ” و هو مجال واسع و هناك مختصين فيه و الهدف منه زيادة ترتيبك في نتائج محركات البحث ) فأسواق العالم ستفتح أمامك ، بالمقابل إذا فكرت باستهداف نفس حجم السوق باستخدام أساليب الإعلان التقليدية فالكلفة كبيرة بل و هائلة أيضاً و لن تتمكن من تحملها إلا إذا كنت من عداد الشركات الضخمة جداً .

 

سرعة الانتشار 

يتميز الإعلان الإلكتروني بسرعة انتشار كبيرة جداً ، لكي أوضح لك هذه النقطة دعني أقدم لك المثال التالي :

لنفترض أنك قمت بوضع إعلان على إحدى القنوات التلفزيونية المعروفة ، ما هي حدود انتشار هذا الإعلان ؟ في الحقيقة آخر نقطة سيصل إليها الإعلان هي المشاهد و لن ينتشر أكثر من ذلك ، لنفرض الآن أنك وضعت إعلاناً على أحد المواقع لمنتجك , أعجب مجموعة من المستخدمين بهذا الإعلان و قاموا بدورهم بمشاركة الإعلان على حساباتهم على شبكات التواصل الإجتماعي من فيسبوك و تويتر و غيرها ، الذي حدث أن هؤلاء المسختدمين تحولوا من متلقين للإعلان إلى ناشرين له ، و بالتاليي ازداد معدل انتشار إعلانك ، لنتابع مثالنا ، بعد عملية مشاركة الإعلان قام البعض بالضغط على زر الإعجاب ، عملية الضغط البسيطة هذه حولته من متلقي للإعلان إلى ناشر له نظراً لأن كل أصدقاء المستخدم الذي ضغط زر الإعجاب سيشاهدون ما أعجب به صديقهم . من هذا المثال يمكنك أن تستنتج السرعة الكبيرة في الانتشار التي يمكن أن يحققها الإعلان الإلكتروني مقارنة بالإعلان التقليدي .

 

عدم الإزعاج 

في التسويق الإلكتروني التقليدي لايمكنك التحكم بالشخص الذي يشاهد الإعلان ، فعندما تضع إعلان في في التلفاز لا يمكنك التحكم بالأشخاص الذين يشاهدون هذا الإعلان مما يجعله مزعجاً للبعض ، أو بالأحرى مزعجاً لجميع الأشخاص الغير مهتمين بموضوع الإعلان ، التسويق الإلكتروني يتفوق على التسويق التقليدي في هذه الناحية ، حيث يعتمد على مفهوم التسويق الذكي ، الهدف من التسويق الذكي هو عرض الإعلان للشخص المناسب ، أي عرض الإعلان للشخص المهتم به ، يعتمد التسويق الذكي على جمع معلومات عن الزبائن و عرض الإعلان المناسب لكل زبون وهذا يقلل من نسبة الإزعاج من الإعلان ، و بالتالي يزيد من شعبية منتجك و شركتك .

 

لا أهمية لوقت عرض الإعلان 

في الإعلان التقليدي يلعب وقت عرض الإعلان في تحديد سعر الإعلان ، على سبيل المثال سعر الثانية في الإعلان التلفزيوني أو الإعلان عبر الراديو في ساعات المشاهدة المرتفعة ( غالباً ما تكون مساءاً ) أعلى بكثير من الإعلان في منتصف الليل حيث نسب المشاهدة تكون منخفضة ، في الإعلان الإلكتروني لا أهمية للوقت ، فإعلانك موضوع على مدار الـ 24 ساعة ، و الزبائن متواجدون على مدار الـ  24 ساعة ، و هذا ما يجعل التسويق الإلكتروني أكثر فعالية في استهداف كم أكبر من الزبائن .

 

هذه هي أهم المزايا التي تميز الإعلان الإلكتروني عن الإعلان التقليدي ، من هذه المزايا يمكنك استنتاج حجم الميزات التي يتمتع بها التسويق الإلكتروني ، فمهما كان حجم الشركة ، نوع المنتج ، الميزانية المرصودة ، ستجد الخيار المناسب للبدء بالدعاية عبر الانترنت ، إذاً ماذا تنتظر ؟ إبدأ بالإعلان الإلكتروني فوراً و افتح الطريق لأعمالك نحو المزيد من الازدهار .