buzzea_a_vendre

جوجل تطيح بشبكة بناء روابط جديدة (Buzzea)



buzzea_a_vendre

شبكة الروابط الخلفية buzzea

جوجل تكمل ما وعدت به من قبل، شبكة جديدة لبناء الروابط الخلفية تسقط بفعل ضربات جوجل، الهدف هذه المرة كانت شركة بناء الروابط الخلفية الفرنسية Buzzea، وجاء الإعلان عن اسقاط هذه الشبكة عن طريق مدير البحث المزعج في جوجل مات كاتس حظرحيث قام بالتغريد على حسابه في تويتر قائلاً

“اليوم نحن نتخذ الإجراء المناسب على شبكة بناء روابط خلفية فرنسية، والتي بدورها تخالف سياسات أصحاب المواقع لدينا – Buzzea”

 

تابع التغريدة : 

 

 

أضاف كاتس، اليوم فرنسا وغداً ألمانيا، بإشارة لشبكة روابط ألمانية جديدة يتم العمل على اسقاطها هي ايضاً، هذه الشبكة كانت الأخيرة في سلسلة اسقاطات قامت بها جوجل على مر السنوات الماضية ومن تلك الشبكات التي قمنا على ذكرها سابقاً كان هناك:

[starlist]

[/starlist]

 

من جهته موقع Buzzea نشر بيان صحفي يعلن فيه عن عدم رضاه تسميته بـ “شبكة روابط ” وقال، نحن شبكة أخلاقية والزبائن والمواقع التي نتعامل معها تبادلنا نفس المبدأ، وقال إن المحتوى الذي يتم نشره، هو محتوى ذو جودة عالية، والروابط التي تأتي لذلك المقال هي روابط طبيعية بالدرجة الأولى.

وأضاف، إن قيام كاتس بوضع هذه العلامة على الموقع كان بمثابة إنهاء لحلم ومغامرة الفريق بأكمله، وليس هذا فقط بل بنهاية علاقة مع الآلاف من المواقع والشركات والصحفيين والزبائن، الذين وثقوا بنا وعملوا معنا، وأضاف نحن نتوقع خلال الأسبوع القادم أن تجدوا مات كاتس في اطلالة جديدة ليقول لقد أطحنا بشبكة بناء الروابط الألمانية .

وقام الموقع بإنهاء بيانه قائلاً، نتوقع للذين شاركوا في موقعنا أن يشهدوا تراجع ملحوظ في الترتيب وأيضاً في عدد الزيارات، وهذا سيكون نتيجة لإزالة الروابط الذي حصل بشكل مباشر وجماعي، وقد تجد بعض تلك المواقع رسائل في أدوات مشرفي المواقع في جوجل مفادها الارتباط غير الشرعي أو شراء الروابط. وهذه الخطوة تعد واحدة من الإجراءات اليدوية التي تتخذها جوجل ضد بعض المواقع المخالفة لسياسات أصحاب المواقع.

[box type=”warning” align=”alignright” ]أحب أن أكرر لجميع أعضاء وزوار الموقع، ابتعدوا عن خدمات الروابط التي تقدم بأسعار رخيصة فمعظمها ستعود بتأثير سلبي على موقعك، حافظ على موقعك من خلال كتابة محتوى حصري وحديث وذو جودة عالية، المحتوى هو الأهم قبل أن تنظر لخارج الموقع عليك النظر في المحتوى الذي تقدمه للزوار ولمحركات البحث على حد سواء.[/box]