يوتيوب يزعج أصحاب القنوات مع تغيير آخر في السياسة



أزعج يوتيوب منشئي المحتوى مرة أخرى بعد تطبيق تغيير آخر في السياسة قد يؤثر على المحتوى المنشور بواسطة القنوات الشائعة.

بعد إغضاب منشئي المحتوى مؤخرًا بالتغييرات التي أدخلت على سياسات تحقيق الدخل، قامت الشركة الأمريكية بتحديث سياسة المضايقات بحيث لم يعد يسمح بأنواع معينة من المحتوى:

وفي هذا الصدد قالت الشركة: “لن نسمح بعد الآن بالمحتوى الذي يهين شخصًا بشكل ضار بناءً على سمات محمية مثل العرق أو التعبير الجنساني أو الميل الجنسي، وهذا ينطبق على الجميع، من الأفراد، إلى منشئي المحتوى إلى المسؤولين العموميين”.

المشكلة التي يواجهها مُنشئو يوتيوب في هذا التغيير في السياسة هي أنه من المحتمل أن يؤثر على نوع كامل من المحتوى حيث يناقش أصحاب القنوات أشخاص آخرين يملكون القنوات ويخسرون من محتوياتهم، لأنه ينطوي غالبًا على قدر من النقد حول المنشئ، بموجب السياسة الجديدة فإن هذا النوع من المحتوى يسير الآن على خط رفيع بين ما يمكن اعتباره غير مقبول.

إن القنوات التي تتخصص في إنتاج هذا النوع من المحتوى والتي يشار إليها غالبًا باسم “التعليقات” أو “ثرثرة” القنوات تنمو باطراد في عدد المشاهدين، والآن يبدو أن نموها قد توقف.

بينما ينضج يوتيوب، يجد نفسه تحت ضغط متزايد لتقليل المحتوى الذي كان يمكن تحميله من قبل دون مشكلة. بدورها أزعجت التغييرات أصحاب القنوات الذين يتعين عليهم الآن الإلتزام بالسياسات الجديدة أو المخاطرة بإزالة محتواهم.

في الماضي، تصاعدت القنوات التي تركز على سخرية أصحاب القنوات من بعضهم البعض سواء من خلال انتقاد تصرفات معينة أو المحتوى نفسه، وهي التي تدر الملايين من المشاهدات وأرباح جيدة.