لهذا السبب أغلق مارك هاميل حسابه على فيس بوك



أعلن مارك هاميل أنه حذف حسابه من فيس بوك بعد أن قالت الشركة إنها لن تتفحص الحقائق السياسية قبل عرضها على المنصة.

وقال في حسابه على تويتر: “خاب أملنا جدًا من أن قيم #MarkZuckerberg تحقق أرباحًا أكثر من الصدق لدرجة أنني قررت حذف حساب فيس بوك الخاص بي”.

يبدو أن نجم “حرب النجوم”، الذي ينشط بشكل كبير على تويتر و انستقرام (منصة الصور مملوكة من قِبل فيس بوك)، قام بحذف صفحة فيس بوك التي تم التحقق منها منذ ذلك الحين.

في تغريدة، ربط قصة النيويورك تايمز حول قرار فيس بوك بمواصلة عرض الإعلانات السياسية المستهدفة ورفضها التحقق منها.

انتقد الديمقراطيون على نطاق واسع منصة لدورها في انتخابات عام 2016 وفوز الرئيس دونالد ترامب، ويخشى الأمريكيين من تكرار السيناريو نفسه في الانتخابات الحالية.

وكتب روب ليذرن، مدير إدارة المنتجات في فيس بوك في منشور على مدونة حول أسلوب الإعلان السياسي للشركة: “في ظل غياب التنظيم، تُركت فيس بوك وشركات أخرى لتصميم سياساتهم الخاصة”.

وأضاف: “لقد اعتمدنا على مبدأ أن الناس يجب أن يكونوا قادرين على الاستماع من أولئك الذين يرغبون في قيادتهم، وأن ما يقولون يجب أن يتم التدقيق فيه ومناقشته في الأماكن العامة”.

هذا يعني أن فيس بوك سيقبل عرض الإعلانات التي تروج للمعلومات السياسية وللمرشحين بغض النظر عن محتواها إن كان صحيحا ام أكاذيب انتخابية.