كيف تُعزز من استخدام التدوين كاستراتيجية تسويقية



طالما أنت هنا وتقرأ هذا المقال في هذه المدونة، فأنت بالطبع تعرف معنى مصطلح “التدوين” وماهيته الأساسية وكيف قام بإحداث طفرة في عالم المحتوى التعليمي واستخدام المحتوى كوسيلة تسويقية بشكلٍ خاص. المشكلة الحقيقة فيما يتعلق بالتدوين أن الشركات والأشخاص يقومون بتنفيذه بالطرق التقليدية، كما يفعل غيرهم. في هذا المقال مجموعة من النصائح لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من التدوين.

1- ركّز على إنشاء محتوى أفضل، ليس أكثر

هل تعلم أن هناك حوالي أكثر من مليار موقع إلكتروني نشط على الإنترنت الآن، 300 مليون منهم على الأقل هم مدونات؟ هذا عدد ضخم للغاية، وكل مدونة من هذه المدونات تقوم بإنشاء كم كبير من المحتوى بشكلٍ دوري. هذا يعني ببساطة أنك لا تحتاج إلى إنشاء محتوى “أكثر” أو نشر عدد تدوينات “أكثر”، بل إنشاء محتوى “أفضل”.

بدلًا من كتابة 5 تدوينات تجلب كل واحدة منهم 1000 زائر، قم بكتابة تدوينة تجلب لك 100000 زائر، وسوف تقضي نفس الوقت تقريبًا إن أحسنت استغلاله.

2- تهيئة المدونة للتفوق على المنافسين

طريقة أخرى لتعزيز استخدام التدوين وتحقيق أقصى استفادة منه هي التركيز على التهيئة والتحسين في الوقت الذي لا يفعل فيه المنافسين ذلك. إختيار الكلمات المفتاحية المناسبة، كتابة عناوين رئيسية فعّالة، تحسين وسوم التوصيف واختيار الصور المناسبة الخ… كل هذا يُساعدك في تهيئة مدونتك لمحركات البحث أولًا، والانتشار بشكلٍ عام ثانيًا سواء على المجتمعات المختلفة أو على الشبكات الاجتماعية.

تقتصر جهود العديد من المدونين في تهيئة التدوينات على بعض الإضافات والأدوات مثل Yoast SEO وغيرها. التهيئة والتحسين الحقيقي لموقعك يبدأ بشكلٍ أساسي من: سرعة الموقع، معدل الإرتداد، زمن التحميل والأداء الإجمالي لموقعك. على الرغم من أن هذه الأشياء لا يراها المستخدم بشكلٍ مباشر، لكنها ستقوم بعمل طفرات حقيقة في ترتيب موقعك وفي تجربة المستخدم ككل.

3- ركّز على بناء علامتك التجارية ورسالتها الأساسية

إذا نظرت إلى أشهر المدونات في العالم حاليًا ستجد أن بينهم شيء مشترك: وهو العلامة التجارية الرصينة سواء كانت لفرد أو لمجموعة من الأفراد متمثلين في شركة. على سبيل المثال، مدونة مثل Quick Sprout ستكون مدونة عادية كغيرها من المدونات التي تكتب في مجال التسويق لولا وجود شخص لديه إسم كبير ومعروف في المجال مثل Neil Patel الخ…

ما أريد قوله هنا: إذا كنت تنوي إنشاء مدونة (أو لديك واحدةٌ بالفعل)، وتريد تحقيق شيئًا كبيرًا من خلالها، حاول أن تجد واجهةً مناسبةً للمدونة سواء عبر بناء علامة تجارية متمثلة في شخصك أو في فريق المدونة. العملية ليست بسيطة، بل مرهقة للغاية وتتطلب الكثير من الوقت والمجهود، والصبر من قبلهم. ركّز أيضًا على تطوير رسالة واضحة وهادفة من وراء ما تقدمه للجمهور ولا تجعل هدفك هو جني المزيد من الأموال وفقط.

4- حاول إيجاد طرق غير تقليدية لتحقيق الدخل وجني الأرباح

حينما يتعلق الأمر بتحقيق الدخل من المدونات غالبًا كل ما يخطر في الأذهان هو نشر بعض الإعلانات أو بيع بعض المساحات الإعلانية. الحقيقة هي أنه طالما تمكنت من بناء علامة تجارية رصينة تسوقها رسالة واضحة مبنية على الثقة بينك وبين الجمهور ستتمكن بسهولة من إيجاد طرق عديدة لتشغيل المدونة كمصدر دخل.

هناك طرق عديدة لجني الأرباح بعيدًا عن إعلانات جوجل والطرق التقليدية، من أهمها:

  • التسويق بالعمولة: على الرغم من أن هذا المجال في تزايد ونمو مستمر، في الوطن العربي أيضًا؛ إلا أن العديد من المدونين يتغافل عن وضعه في الاعتبار كوسيلة لجني الأرباح من المدونة. هناك العديد والعديد من العروض التي يمكنك الترويج لها والتي حتمًا ستجد من بينها ما يتناسب مع مجالك.
  • البيع المباشر الإعلانات: إذا كنت تود الخروج من دوامة عدد الضغطات ومرات الوصول والسعر مقابل كل ضغطة إلخ… كل مايجب عليك فعله هو اختيار مساحة معينة في موقعك وعرضها للبيع بشكلٍ شهري. إذا كنت تمتلك مدونة فعّالة تحظى بالعديد من الزيارات فإن البيع المباشر للإعلانات سيحقق لك عائد أكبر من الطرق التقليدية.
  • القوائم البريدية: هذه الطريقة بالفعل خارج نطاق تفكير العديد من المدونين والعديد منهم أيضًا يفعلها بشكلٍ خاطئ. قم ببناء قائمة بريدية مكونة من مجموعة من المستخدمين المهتمين بمنتج أو مجال معين، ومن ثم قم بإرسال عروض على منتجات مشابهة أو منتجات تتعلق بهم.