التسويق من خلال الشبكات الاجتماعية – الجزء الثاني



في الجزء الأول من هذا المقال، ناقشنا ثلاثة من أهم التحديات التي يمكن أن تواجهك خلال مسيرتك في التسويق والترويج لمنتجاتك عبر الشبكات الإجتماعية المختلفة، يمكنك قراءته من هنا. وإليك الجزء الثاني من المقال.

 

4-تحسين نسبة الوصول الطبيعي

عندما تقوم بقضاء الوقت في وضع وبناء إستراتيجية المحتوى عبر الشبكات الإجتماعية، ومن ثم تجد أن هذا المحتوى لم يؤدي بشكل جيد ولم يصل إلى عدد كبير من الجمهور؛ سوف يكون هذا مُحبطًا جدًا بالنسبة لك. ربما يكون هذا غير مفهوم بالنسبة لك، ولكن السبب الرئيسي لذلك هو التشبع المفرط بالمنشورات على الشبكات الاجتماعية فعلى سبيل المثال كل يوم يتم رفع قرابة 95 مليون صورة على إنستجرام وأكثر من 500 مليون تغريدة على تويتر وأكثر من 350 مليون صورة على فيسبوك. كل هذه الأرقام الهائلة تصعب مهمة المحتوى في البروز والظهور.

المفتاح الرئيسي لزيادة وتعزيز الوصول هو إيجاد المحتوى المناسب للجمهور، قم بإستخدام أحد أدوات متابعة ومراقبة الشبكات الإجتماعية وتعرّف على المنشورات التي تحظى بأفضل تفاعل ومن ثم قم بدراسة هذه المنشورات، لماذا حققت هذا النجاح، وعلى النقيض لماذا لم تحقق غيرها من المنشورات مثل هذا النجاح ولم تحظى بتفاعل مشابهٍ. على سبيل المثال ربما تجد أن المنشورات التي تحتوي على صور تحقق وصولًا أفضل من غيرها، فتبدأ بالتركيز على إضافة المزيد من الصور إلى المنشورات وهكذا دواليك.

 

5-تكوين علاقات إنسانية مع جمهورك

الشبكات الاجتماعية وسيلة رائعة لبناء الوعي بعلامتك التجارية وجذب المزيد من العملاء، ولكن يجب عليك أن تفكر أيضًا في كيفية الاحتفاظ بهؤلاء العملاء. في الوقت الذي يتابع فيه 86% من مستخدمي الشبكات الاجتماعية علامة تجارية معينة، فإنه تقريبًا 60% منهم منزعجين بالترويجات والإعلانات التي تملأ صفحاتهم من قبل هذه العلامة التجارية؛ لا يمكنك التركيز على البيع فقط. إذا كنت تريد زيادة ولاء العملاء لعلامتك التجارية يجب عليك أن تسعى لتكوين علاقات إنسانية حقيقية مع جمهورك.

واحدة من الطرق لبناء هذه العلاقات هي استخدام القصص والحكايات-Storytelling في التواصل مع الجمهور. لا يجب أن تُركّز جميع جهودك على البيع فقط. إذا كنت تريد من العملاء البقاء معك لفترة أطول، يجب عليك إعطائهم سبب لفعل ذلك. وعن طريق القصص يمكنك تقديم قيمك الأساسية وإعطاء العملاء سببًا للبقاء معك.

 

6-الإجابة على جميع أسئلة العملاء

الشبكات الاجتماعية في حقيقتها هي وسيلة للتواصل المباشر والتفاعل مع البشر، ولكنها غالبًا ما يتم التعامل معها كأنها آلة للترويج فقط. في الوقت الذي يستخدم فيه المسوقين الشبكات الاجتماعية كوسائل بث ونشر للأخبار المختلفة، فإن 90% من العملاء يستخدمون الشبكات الاجتماعية كوسيلة مُباشرة للتواصل مع العلامات التجارية.

عدد الرسائل التي تتطلب ردود على الشبكات الاجتماعية زادت بنسبة 18% خلال العام السابق؛ وعلى الرغم من ذلك فإن العلامات التجارية تُجيب على 11% فقط من الناس. يمكنك استخدام أحد أدوات إدارة الشبكات الاجتماعية حتى تتأكد من أنك على علم بجميع الرسائل التي تصلك وحتى أيضًا تعمل مع فريقك على خط موازٍ للرد على الرسائل.

 

المرجع:

Sproutsocial.com