أخطاء شائعة يقع فيها المسوقين بالمحتوى



4 أخطاء شائعة يقع بها العاملين بمجال التسويق بالمحتوى يجب عليك تجنبها

التسويق بالمحتوى أصبح الآن واحد من أهم أعمدة التسويق الرقمي، بل هو أهمها بالفعل حيث أن جميع أجزاء التسويق الرقمي الأخرى تعتمد بشكل أساسي على التسويق بالمحتوى مما دفع العديد من الشركات إلى البدء في تطبيق وتنفيذ إستراتيجيات الرقمي لتحقيق نجاحات بإستخدام المحتوى كوسيلة تسويقية؛ وذلك أيضًا أدى إلى ظهور مجموعة من الأخطاء الشائعة يقع بها العاملين في هذا المجال، من هذه الأخطاء:

 

1-السير دون إستراتيجية واضحة

الغرض من التسويق بالمحتوى لا يكمن فقط في مجرد إنتاج وكتابة المحتوى بأشكاله المختلفة، بل لابد من استخدام هذا المحتوى لتحقيق أهداف تسويقية سواء على المدى البعيد أو القريب؛ لذلك وضع خطة وإستراتيجية مُحكمة واضحة تعد أهم جزء في التسويق بالمحتوى حيث أن التسويق بالمحتوى الجيد هو ما اجتمع فيه عنصرين: خطة واضحة فعّالة، وتنفيذ ذكي. حتى تتمكن من النجاح في عالم التسويق بالمحتوى يجب أن تكون الإستراتيجية التسويقية هي أول اهتماماتك وأولوياتك.
لتعلم أسس بناء استراتيجية للتسويق بالمحتوى يمكن متابعة الدليل الكامل من الألف إلى الياء.

 

2-التركيز على نوع واحد فقط من المُحتوى.

بالنسبة للعديد من العاملين في مجال التسويق بالمحتوى، فإن كلمة مُحتوى تعني التدوينات وفقط. “المحتوى هو الملك” هذه الجملة اصبحت قديمة، الجملة الصحيحة هي “المحتوى المتنوع هو الملك” أو “التنوع هو الملك”. هناك عشرات الأنواع الأخرى من المحتوى التي يمكن تضمينها والعمل عليها، على سبيل المثال لا للحصر:

  • دراسات الحالات.
  • الإنفوجرافيكس.
  • الحلقات الصوتية-بودكاست.
  • الفيديوهات التعليمية.
  • الدروس الحية-Webinars.
  • الصور المُتحركة-GIFs.
  • الدلائل التوجيهية-Guides.
  • وغيرهم…

فكّر في النوع الذي يناسب الجمهور المستهدف وابدأ باستخدامه، وركّز على التنوع.

3-تجاهل التحديد الدقيق لشخصية المُشتري

لعلك سمعت كثيرًا عن أهمية التحديد الدقيق لشخصية المستخدم أو المشتري، ولكن إذا كان كل ما تعرفه عن المستخدم أو المشتري فقط الوظيفة، السن، البلد ومجال العمل؛ فدعني أخبرك أنك لا تعرف أي شئ عن المشتري المستهدف، على الإطلاق! يجب أن تذهب ببحث المستخدم أو المشتري إلى ما هو أبعد من ذلك، تعرف على مشاكلهم، وتحدياتهم ومحفزاتهم حتى تتمكن من إنتاج محتوى يحبون قراءته أو رؤيته. يمكنك تحديد شخصية المشتري عن طريق الاستبيانات والمقابلات المباشرة وغيرهم.

 

4-التسويق بالمُحتوى يعني نشر المُحتوى

بعد أن قمت بالبحث المناسب، والدراسة الوافية للجمهور المستهدف وقمت بإنتاج إنفوجرافيك عالي الجودة (كبديل للتدوينات)، ومن ثم قمت بالضغط على زر “نشر” وانتهى الآمر. في الحقيقة الأمر لم ينتهي بعد، فكما يقول Nigel McHugh “المحتوى هو الملك، لكن التوزيع هو الملكة وهي ترتدي بنطالًا”.

 

ما دام المحتوى لم يصل إلى أعين الجمهور المستهدف عن طريق الشبكات الإجتماعية المختلفة، والبريد الإلكتروني، والمدونة، والمنتديات وباقي القنوات التسويقية فلا تتوقع تأثيرًا كبيرًا من المحتوى. قم بقضاء 20% من وقتك في إنشاء المحتوى، و80% في توزيعه ونشره.