الدكتور فائق عويس، مسؤول قسم اللغة العربية والتعريب

Google واللغة العربية



ما الذي يمكن لـ Google أن تفعله لنشر اللغة العربية والمساهمة بتوسيع رقعتها على الإنترنت؟

“Google واللغة العربية”

يلعب فريق التعريب التابع لـ Google في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا دورًا رئيسيًا من خلال المساعدة في تطوير العديد من الأنظمة الأساسية والخطط بهدف إثراء المحتوى العربي على الويب والحث على إنشائه وزيادة حضور اللغة العربية على نطاق عالمي.
 مسؤول قسم اللغة العربية والتعريب

الدكتور فائق عويس


عندما نريد تصميم شبكة ويب عربية، فإننا نعتمد على مساعدة المستخدمين، بما في ذلك المجتمع الأكاديمي النشط.
وقد كان برنامج سفراء Google في الجامعات والذي عقد بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هذا العام الأكبر على الإطلاق، حيث ضم 235 طالبًا يمثلون 70 جامعة على مستوى 11 بلدًا عربيًا.
وبالإضافة إلى طرح الموضوعات ذات الصلة بالتعريب والترجمة والمحتوى العربي ومنتجات Google المعرَّبة، أعلنت Google عن مسابقة لإثراء المحتوى العربي شارك فيها ما يربو على 80 طالبًا بهدف إنشاء مدونات أو مواقع ويب جديدة باللغة العربية تتناول موضوعات جديدة ومختلفة كان لهم الحرية في اختيارها.


من أهم الصعوبات التي تواجه انتشار المحتوى العربي على الويب عدم توافق الأجهزة في معظم الأحيان مع اللغة العربية. كما أن هناك ظاهرة متزايدة في العالم العربي، خاصة بين الشباب من مستخدمي الإنترنت والجوال، وهي استخدام الأحرف الرومانية في الكتابة بدلاً من الأحرف العربية.
وهذا ما أصبح يعرف باسم العربيزي كما يشيع استخدامه في الدردشة والشبكات الاجتماعية.


تمكنت Google من تصميم أداة تعمل تلقائيًا على تحويل العربيزي – اللغة العربية العامية المعتمدة على أحرف رومانية – إلى طريقة الكتابة العربية مرة أخرى.
وتعد هذه الأداة جزءًا من خدمة الترجمة في أدوات الإدخال من Google، والتي تم طرحها أواخر تموز (يوليو) الماضي.
ويمكن استخدام هذه الأداة مع منتجات Google مثل البحث وGmail و+Google، كما يمكن استخدامها كذلك في مختلف أنحاء الإنترنت، بل وفي وضع عدم الاتصال بالإنترنت
. وتساعد هذه الأداة من يتعلمون العربية أو من لا تتوفر لديهم أجهزة تمكن من استخدام العربية ويجب ألا تكون بديلاً عن إدخال المحتوى العربي باللغة العربية مباشرة.


لا تكتفي Google بالسعي إلى حث المستخدمين على زيادة المحتوى العربي على الويب بأنفسهم، بل تهتم بأن تكون غالبية منتجات Google التي تطرحها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا متوفرة بإصدارات معربة ومصممة خصيصًا للمستخدم العربي.
كما تراعي اللهجات المختلفة على مستوى العالم العربي.
ومن بين هذه المنتجات ميزة الملاحة أو التنقل التي تم طرحها مؤخرًا في ثمانية بلدان مختلفة من بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وكذلك أحدث إصدارات نظام التشغيل Android المعروف باسم Jelly-Bean، علاوة على البحث الصوتي باللغة العربية وغير ذلك من الميزات والمنتجات.
الناشر: فائق عويس، مدير قسم اللغة العربية والتعريب في Google