تعلم التسويق

كيف يمكن للتسويق الإلكتروني أن يحدث قفزة نوعية في سير أعمالك التجارية



مقدمة :

هل مازلت متردداً في الدخول في عالم الترويج الإلكتروني ؟ هل تبحث عن أدلة و إثباتات عن نجاح و فعالية الدعاية و الإعلان عبر شبكة الإنترنت ؟ حسناً ، في البداية اسمح لي أن أخبرك بأن القلق هو شعور طبيعي سينتابك عندما تبدأ بالعمل في أي مجال جديد مهما كان هذا المجال فلا تدع قلقك يتدخل في اتخاذك لقرار الدعاية عبرالإنترنت ، بل اعتمد على دراسة الموضوع كخطوة أولية ، وبعد انتهائك من دراسة أساسيات التسويق ابحث عن تجارب الآخرين كخطوة ثانية ، ادرس هذه التجارب ، استفد من الناجحة منها ، و تدارك الأخطاء في الفاشلة منها ، ثم ابني قرارك على نتائج دراساتك .

في هذا المقال سأقدم لك مجموعة من التجارب الناجحة بل و المبهرة في مجال التسويق الإلكتروني و الدعاية عبر الإنترنت ، وكلي أمل أن تكون حافزاً لك باتخاذ قراراً جدياً بالبدء بالتسويق عبر الإنترنت ، لأنك ستتخذ هذا القرار عاجلاٌ أم آجلاً ، فالكفة ترجح لصالح الإعلان الإلكتروني على حساب الإعلان التقليدي ، اغتنم الفرصة و كن سباقاً و لا تدع منافسيك يكسبون المزيد من الزبائن على حساب شركتك .

 

 

متجر Magnolia للإلكترونيات :


تجر Magnolia للإلكترونيات

بدأ متجر Magnolia أعماله في عام 1954 كمتجر للتصوير الفوتوغرافي ، ثم قام بتوسيع أعماله و بدأ ببيع الأجهزة الإلكترونية ، المتجر كان بحاجة إلى الزبائن و لكنه كان كمتجر ناشئ غير قادر على دفع تكاليف الإعلان التقليدي ، قام أصحاب المتجر بإنشاء مجلة إلكترونية شبيهة بالمدونة ، أطلقوا على هذه المجلة اسم ” دليل المشتري ” ، وهي عبارة عن نصائح و إرشادات للراغبين في شراء الأجهزة الإلكترونية ، ومعلومات عن الأجهزة الإلكترونية و مواصفاتها .

من خلال العمل المتواصل على جودة محتوى هذه المجلة ، تمكنوا تحقيق نسبة كبيرة جداً من المتابعين ، و أدى ذلك إلى ارتفاع نسبة مبيعاتهم مما دفعهم للتوسع و افتتاح فروع جديدة ، في عام 2000 تم   بيع متجر Mganolia بقيمة 87 مليون دولار !!!

 

Lauren Luke لمستحضرات التجميل :

Lauren Luke لمستحضرات التجميل

كانت Lauren Luke تعمل في مكتب سيارات الأجرة أو التاكسي ، ولن الأجر الذي تتقاضاه كان قليلاً ، لذلك قررت البدء بعملها الخاص ، قامت Lauren في البداية ببيع مستحضرات التجميل عبر موقع e-Bay على شبكة الإنترنت ، لكنها لم تحقق في البداية نسبة مبيعات جيدة بسبب كونها جديدة و غير مشهورة ، لزيادة مبيعاتها لجأت Lauren إلى تسجيل مقاطع فيديو عن الطريقة الصحيحة في استخدام مستحضرات التجميل و قامت بنشرها عبر الإنترنت عبر موقع YouTube ، هذا النجاح دفعها إلى إنشاء شركة خاصة بمستحضرات التجميل تحمل اسمها .

 

 

متجر Good Greens للطعام الصحي :

متجر Good Greens للطعام الصحي

أسس هذا المتجر من قبل Keith Pabley عام 2011 عندما كان يتدرب مع معالج فيزيائي بهدف تحسين لياقته ، كان المعالج يطلب من Kaith أن يتناول أصابع صحية تحتوي على بروتين و فيتامينات و مواد صحية أخرى ، مشكلة هذه الأصابع كانت في مذاقها ، حيث كان مذاقها سيء للغاية و لم يتمكن من تناولها ، وهذا ما دفعه إلى تصنيع أصابع بروتين طبيعية 100% و ذات مذاق شهي و تحتوي على الكثير من المواد الغذائية .

المشكلة لدى Kaith كانت عدم امتلاكه الميزانية الكافية لتسويق منتجاته ، لذلك لجأ إلى أنشاء علاقات مع المدونين والتواصل معهم لتحسين نسبة الدخول إلى موقعه و بالتالي تحسين ترتيب موقعه في محركات البحث ، خلال 4 أشهر فقط من العمل الجاد و المتواصل ارتفعت نسبة مبيعاته بمقدار 50% ، حالياً يملك Kaith   أكثر من 1000 متجر لبيع منتجاته .

 

 

 متجر Kinleigh Folkard & Hayward العقاري :

متجر Kinleigh Folkard & Hayward العقاري

Kinleigh Folkard & Hayward هي شركة تعمل في مجال العقارات وعمليات البيع و الشراء لهذه العقارات ، نتيجة الأزمة الإقتصادية العالمية التي تحدثت في عام 2008 – 2009  توقفت أعمال هذه الشركة كلياً وأوشكت على الإغلاق و كانت تخسر زبائنها واحداً تلو الآخر .

قامت الشركة بإنشاء مجلة عقارية على شبكة الإنترنت، هذه المجلة تعرض صوراً و معلومات عن بيوت و عقارات معروضة للبيع ، و تقدم للمستثمرين معلومات عن طرق و أساليب شراء العقارات و تعلمهم مبادئ العمل في سوق العقارات ، عملت الشركة كثيراُ على جودة المحتوى و على تصميم الموقع ، هذه الجودة في المحتوى و الإبداع في التصميم جلب للشركة الكثير من الزبائن و ازدهرت أعمالها بقوة ، حالياً تعتبر الشركة من الشركات العشر الأوائل في سوق العقارات .

 

DollarShaveClub لشفرات الحلاقة :

DollarShaveClub لشفرات الحلاقة

هذه الشركة لا تصنع شفرات الحلاقة ، و لاتحوي موظفين ، فكرتها هي أن يقوم الزبون بدفع اشتراك شهري للشركة و ستقوم بتوصيل شفرات الحلاقة شهرياً إلى باب منزله ، الفكرة غريبة نوعاً ما ، ولم تنجح في البداية ، للترويج لفكرته قام بتصوير إعلان فكاهي و نشره على موقع يوتيوب ومواقع التواصل الإجتماعي ، لن تتخيل النتيجة ، فبعد يومين فقط من نشر الإعلان :

  • 5 مليون مشاهدة للفيديو .
  • 23000 متابع على تويتر .
  • 76000 معجب على الفيسبوك .
  • 12000 زبون جديد .

تتجاوز ميزانية الشركة حالياً 11 مليون دولار ، تملك 1.8 مليون معجب على الفيسبوك ، 65000 متابع على تويتر .

 

CorePower لليوغا

CorePower لليوغا

افتتح Trevor Tice صالته لتعليم رياضة اليوغا عام 2002 في الولايات المتحدة الأميركية ، وبدلاً من الإعلان على التلفزيون أو في الجرائد ، قام بالترويج عبر وسائل التواصل الاجتماعي و قم بتوفير العديد من دروس اليوغا مجاناً على الانترنت ، وقد نجحت خطته الترويجية ، ففي 2007 بلغت ميزانيته 6.5 مليون دولار ، وارتفعت في 2010 لتصل إلى 23 مليون دولار ، تعتبر CorePower حالياً اكبر سلسلة صالات لليوغا في الولايات المتحدة الأميركية .

 

 

Mint.com

Mint.com

أسس موقع Mint في عام 2006 من قبل Aaron Patzer ، كان الهدف من الموقع الخدمات المالية أون لاين ، في البداية عانى Aaron من صعوبة كبيرة كونه سينافس شركات و بنوك كبيرة تعمل في نفس المجال و لكنه لم ييأس و لجأ إلى الترويج لموقعه عبر الإنترنت عن طريق التدوين و الإنفوغرافيك ، في 2007 تم تسجيل 100 ألف حساب على الموقع و ارتفع العدد ليصل إلى 600 ألف في عام 2008 ، ثم إلى مليونين في عام 2009 ! ، بعد عامين بيع موقع Mint.com بمبلغ 170 مليون دولار ، يمتلك الموقع حالياً أكثر من 10 ملايين زبون ، وتبلغ قيمة القروض السنوية التي يقدمها حوالي 1 تريليون دولار . و كل ذلك بالاعتماد على الإعلان الإلكتروني .

 

شركة River Pool للمسابح :

شركة River Pool للمسابح

عانت هذه الشركة من انخفاض مبيعاتها بشكل كبير في فترة الأزمة الاقتصادية العالمية ، وكانت مهددة بالإغلاق مثلها مثل كل الشركات التي كانت تبيع المنتجات الكمالية و الترفيهية ، ولكن صاحب هذه الشركة كان أذكى من منافسيه ، حيث قام بتخفيض الميزانية المرصودة للترويج و الإعلان التقليدي و توجه إلى الترويج عبر شبكة الإنترنت ، حيث استخدم أساليب الإعلان الإلكتروني من إعلانات مدفوعة و مدونات و شبكات تواصل اجتماعي ، وقد نجحت خطته فبينما كان منافسيه يغلقون واحداً تلو الآخر ، كانت تزداد مبيعاته يوماً بعد يوم و هو ما يزال يمارس عمله التجاري حتى يومنا هذا .

 

 فرشاة Orabrush

فرشاة Orabrush

أنفقت هذه الشركة مبلغاً ضخماً من المال للدعاية لمنتجها على شبكة الإنترنت ، ولكنها لم تنجح ، المشكلة التي كانت تعاني منها هذه الشركة هي أن الفرشاة التي تبيعها هي فرشاة خاصة بتنظيف اللسان ، وهذه الفكرة لم تلق القبول المطلوب ، بعد أن فشلوا في تحقيق نجاح بالإعلان التقليدي لجؤوا إلى الإعلان الإلكتروني ، حيث قاموا بتسجيل فيديو عن الرائحة الكريهة للفم وعن المنتج الخاص بهم ، كانت تكلفة الفيديو 500 دولار و النتيجة : ملايين المشاهدات – مئات الآلاف من المعجبين على الفيسبوك – آلاف المتابعين على تويتر وارتفاع نسبة المبيعات بشكل مذهل .

 

الخلاصة :

هذه الأمثلة ليست سوى غيض من فيض من الأمثلة و النجاحات في عالم التسويق الإلكتروني ، كل شركة تستخدم ما يناسبها من طرق و أساليب الدعاية الرقمية ، من التدوين إلى الإعلان عبر شبكات الإعلانات إلى وسائل التواصل الأجتماعي ، كنصيحة أخيرة ابدأ بالتفكيرجدياً بالإعلان عبر الانترنت فالفرصة كبيرة الآن و منافسوك قد بدؤوا و حان الوقت لتغزو منتجاتك عالم الإنترنت .

 

هل يمكن أن تنجح هذه القفزات عربيا؟

لطالما تم إعتبار الويب العربي مُتأخراً في ركب التطور الحاصل، وغالباً ما كُنا نرى أن الشركات تفضل طرق الإعلان التقليدية لإيمانهم بأنها الطرق الأنسب للوصول لعملاء جديد.

لكن الأُمور بدأت تتغير مع بداية العام 2005 – 2007 حيث بدأ يشهد الويب العربي قفزة نوعية في مفهوم الإعلان الإلكتروني وأصبحت الشركات تلجأ إلى هذا النوع من الإعلان في محاولة منها لتوسيع السوق المستهدف وأيضاً المنافسةعلى عدة أصعدة.

في عام 2015 بات هذا المفهوم أكثر تطوراً مع إنتشار شركات الإعلان الرقمي مثل ( Google Adwords – Bing Ads – إعلانات حسوب
>  ) والتي أتاحت العديد من الخيارات الإعلانية للمستخدم معتمدة على شبكات ظهور تقدر بملايين الزيارات يومياً.

على الصعيد العربي تعتبر إعلانات حسوب الشركة الرائدة في مجال الإعلان الرقمي وهي الشبكة العربية الوحيدة التي تساعد المعلن على تحقيق إنتشار عربي واسع النطاق كونها تستهدف المنطقة العربية بشكل عام.

وبالنظر إلى جودة الزيارات القادمة من إعلانات حسوب نرى ان الدراسة التي قمنا بها مسبقاً أثبتت تفوق إعلانات حسوب على إعلانات جوجل على المستوى العربي وتحقيق الهدف من الحملة الإعلانية بكلفة وجودة أكبر من تلك التي حققتها شبكة ظهور Google. لذلك اعتبرنا أن إعلانات حسوب هي الحل الأمثل للشركات العربية الناشئة ولتسويق أعمالك على الإنترنت وتحقيق نجاحات كتلك التي ذكرناها في هذا المقال.