إعادة-نشر-محتوى-قديم

هل نشر محتوى قديم أمر صحي لتهيئة الموقع لمحركات البحث ؟



إذا كنت مدون أو ناشر محتوى فستعي تماماً ما سأقوله في مقال اليوم ، لا شك أنه لديك كم هائل من المحتوى و من المقالات التي قمت بكتابتها في حال كنت من المدونين القدامى ، هنا يتبادر إلى الذهن السؤال التالي : هل كل مقال أكتبه كمدون لا أستطيع أن أنشره سوى مرة واحدة ؟ أليس هذا إجحاف و ظلم ؟ هل إعادة نشر مقال سيؤدي إلى تراجع ترتيب موقعي ؟ كيف سأكسي مقالي القديم بحلة جديدة ؟  في مقال اليوم سنحاول الإجابة على هذه التساؤلات و سنناقش إمكانية الاستفادة من المقالات القديمة التي قمت بكتابتها .

لماذا سأقوم بنشر محتوى قديم ؟

السؤال الأول الذي ستسأله هو عن السبب الذي سيدفعك لنشر محتوى قديم ، يجب أن تعلم أن المحتوى أنواع ، بعض المقالات تكون صالحة لفترة زمنية محددة و بعد انتهاء هذه الفترة إعادة نشر هذه المقالات هو أمر سيء ، فما تتحدث عنه في مقالك أصبح أمر قديم و طرأ عليه الكثير من التحديثات مما يعني عدم وجود أي اهتمام بالمقال بعد انتهاء فترة صلاحيته ، لننتقل إلى نوع آخر من المقالات ، النوع الثاني هو المقال السابق لزمانه ، هو ذلك المقال الذي تنشره و لا يلقى الاهتمام الكافي ، و لكن ليس لسوء المحتوى بل لسوء توقيت النشر ، تخيل أنك تمتلك شركة مثلجات و قمت بكتابة محتوى عن النكهات الجديدة و المشهية و طرحت هذا المقال في الشتاء ، المقال قد يكون رائع و الصور ” تثير لعاب ” القارئ ، و لكن توقيت نشر المقال خاطئ ، هذا النوع من المحتوى يستحق أن يعطى فرصة ثانية ، هذه حالة من حالات كثيرة لمقالات تشعر بأنها تستحق أن تعطى فرصة ثانية ، و لكن كيف ستنشرها مرة ثانية ؟ تابع معي قراءة هذا المقال لنتعلم كيفية نشر مقال قديم دون أن تؤثر على ترتيب موقعك في نتائج البحث .

تأكد من حداثة ما تنشره

النصيحة الأولى و الأساسية في إعادة نشر محتوى قديم هي التأكد من حداثة ما تعيد نشره ، تأكد أن مقالاتك تم تعديلها لتعكس التغيرات التي حصلت بين تاريخ نشر المقال للمرة الأولى و بين الوقت الحاضر ، فإعادة نشر مقال لأنه مهم أمر لا أنصحك به مالم تعدله بحيث يعكس أهم التحديثات التي طرأت على المجال أو الموضوع التي تتحدث عنه في هذا المقال ، فلا أحد يرغب بقراءة معلومات ” أكل الدهر عليها و شرب ” حتى ولو كانت مهمة ، اجمع بين الحداثة و الأهمية .

إجراء تعديلات ثانوية على المقال

لنفرض انك رغبت بإعادة نشر مقال قديم ، ليحقق هذا المقال الشرط الذي تحدثت عنه في الفقرة السابقة ” الحداثة ” قمت بإجراء بعض التعديلات الثانوية على المقال ، و قمت بإعادة نشره ، يتوجب عليك أولاً أن تشير إلى تاريخ تحديث المقال ، لذلك قم بتعديل تاريخ تحديث المقال في لوحة التحكم الخاصة بمنصة التدوين التي تعمل عليها ، عدل تاريخ التحديث و ليس تاريخ كتابة المقال ، الخطوة التالية هي مراجعة التعليقات ، راجع التعليقات التي تمت على المقال الأصلي ، أنصحك بإخفاء التعليقات القديمة فالمستخدم لن يرغب بقراءة تعليق مضى عليه عام كامل على سبيل المثال ، على العموم راجع التعليقات و قرر أيهما الأفضل الإبقاء عليها أو إخفاءها ، الخطوة الأخيرة هي الترويج للمقال من خلال مشاركتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي و عبر القائمة البريدية ، و هنا أمامك خيارين : إما أن تشير إلى أن المقال قمت بكتابته منذ فترة و لكنه مهم جداً و قمت بتحديث محتواه ، أو أن تعامله معاملة المقال الجديد ، كلا الخيارين جيد اختر ما يناسبك منهما .

إجراء تعديلات جذرية على المقال

في حال كانت التعديلات التي تجريها على مقالك القديم هي تعديلات جذرية ، أنصحك بكتابة مقال جديد بدلاً من تعديل المقال القديم و إعادة نشره ، و خاصة في الحالات التي تصبح فيها المعلومات المذكورة في المقال القديم ليست ذات فائدة و إعادة نشرها إضاعة لوقت القارئ ، لذلك اترك المقال القديم و ابدأ بكتابة مقال جديد و اشر إلى المقال القديم كمرجع ، فالتعديلات هنا جذرية و المقال الجديد هو الحل الأفضل .