amp

هل تأثر الدخل المادي للشركات بعد اعتمادها صفحات AMP؟



نتابع في مقال اليوم سلسلة المقالات الكثيرة التي تحدثنا فيها عن تقنية AMP أو صفحات الوب المسرعة ، إذ كنا قد تناولنا في مقالات سابقة كيفية بناء هذه الصفحات و شرحنا مبدأها و كيفية عملها ، اليوم نتابع معكم في نفس السياق و لكن سنرصد مدى رضى الشركات الكبرى على هذه التقنية ، الرصد سيكون من منظور مادي بحت حيث سنرصد مدى تأثر دخل الشركات بعد انتقالها إلى استخدام صفحات AMP .

اختلفت ردود أفعال الشركات حول هذا الموضوع ، أبدأ أولاً بالشركات التي أعجبتها صفحات ال  AMP ، ومنها شبكة CNN و جريدة الواشنطن بوست ، حيث أعلنت هذه الشركات أن دخلها لم يتغير و لم يتراجع أبداً بعد اعتمادها صفحات AMP ، بالمقابل أعلنت جريدة وول ستريت جرنال أنها تشعر بالإحباط من هذه التقنية الجديدة ، حيث انخفضت أرباحها إلى النصف بعد أن انتقلت إلى تقنية AMP .

تجدر الإشارة إلى أن العائد المادي المقصود به هنا عائد هذه الشركات من الإعلانات المنشورة على مواقعها ، إذ أن المعايير الخاصة بصفحات الـ AMP تتيح للناشر استخدام أنواع محتوى محدودة في صفحته ، مما يحد من قدرته على نشر الإعلانات بالطريقة التي يرغب بها ، فهل يمكن اعتبار التراجع السابق للأرباح سببه صفحات الـ AMP ؟ أم أن سببه يعود إلى عدم قدرة هذه الشركات تصميم إعلانات متوافقة مع صفحات AMP و بنفس الوقت قادرة على تحقيق أرباح عالية ؟

الأمر الآخر هو الغموض الذي يلف موضوع اعتماد ال AMP كعامل ترتيب في نتائج البحث على الموبايل ، إذ أن هناك أمران يناقضان بعضهما : الأمر الأول هو تصريح جوجل أن صفحات ال AMP ليست عامل ترتيب في نتائج البحث ، و لكن و من جهة ثانية كلنا يعلم أن سرعة تحميل الصفحة هي عامل ترتيب في جوجل ، هل تعلم عزيزي القارئ أن سرعة تحميل صفحة الـ AMP أعلى بأربع مرات من سرعة تحميل الصفحة العادية ؟ إذاً كيف ستتصرف جوجل في هذه الحالة ؟ هل ستتصدر صفحات AMP الترتيب لكونها سريعة بغض النظر عن أنها تعتمد تقنية AMP ؟ تساؤل يطرح نفسه بقوة في عالم سيو و ربما يكون سبباً لاعتماد الشركات صفحات AMP بالرغم من تراجع دخلها المادي .