كيف تجد “المؤثرين” على الزبائن في شبكات التواصل الاجتماعي




إذا كنت من متابعين سيو بالعربي ربما لاحظت أننا تناولنا الكثير في كثير من المقالات أهمية شبكات التواصل الاجتماعي في التسويق الإلكتروني ، ولعل آخرها المقالة التي تحدثت فيها عن كيقية كتابة مقال ترويجي ناجح عبر شبكات التواصل الاجتماعي ، الاهتمام و التركيز على شبكات التواصل لم يأتي عن عبث ، انطلق من نفسك عزيزي القارئ و راقب نسبة الساعات التي تقضيها على مواقع التواصل الاجتماعي من اجمالي الساعات التي تقضيها على الانترنت ، تذكر أن تشمل في إحصائيتك عدد الساعات التي تستخدم فيها الانترنت من الهاتف المحمول أيضاً ، ستلاحظ أنك تمضي الكثير من الوقت بين الفيسبوك و الإنستغرام و التويتر و غيرها ، وقد لا أبالغ إن قلت أن بعض الناس أضحى مفهوم الإنترنت لديهم هو فقط وسائل التواصل الاجتماعي .
هذا الإنتشار الواسع لشبكات التواصل الاجتماعي يدفعك جدياً للتفكير في استغلالها للترويج لمنتجاتك أو الترويج لموقعك أو حتى لتحسين ترتيب موقعك في محركات البحث ، الجديد الذي سأقدمه في هذه المقالة هو مفهوم “المؤثرين” في شبكات التواصل ، فمن هم الموثرين ؟ و كيف تجدهم ؟ و ما دورهم ؟ وكيف تختار أفضلهم ؟ لتحصل على إجابة تابع معي قراءة هذه المقالة ، أتمنى لك المتعة و الفائدة .


ما المقصود بالمؤثرين :


إذا كنت محبي السياسة أو متابعيها و تشاهد النشرات الإخبارية ، لابد أنك سمعت هذه العبارة بكثرة ” الجهات المؤثرة في صناعة القرار ” ، هذه الجهات ربما تكون منظمات أو شركات ضخمة أو ربما أشخاص لهم شعبية كبيرة و لهم وزنهم و تصريحاتهم ذات تأثير كبير ، أهمية هذه الجهات تكمن في قدرتها على التأثير على القرار المتخذ سواءاً قرار الشعب أو قرار الحكومة أو أياً يكن .
في شبكات التواصل الاجتماعي الأمر مماثل ، فهناك جهات تؤثر في أراء الأشخاص الموجودين على شبكات التواصل ، هذه الجهة قد تكون صفحة على الفيسبوك أو حساب أحد الأشخاص ، أو حساب أحد المغردين على التويتر أو حساب إحدى الشركات على اللينكد إن ، هؤلاء هم ما ندعوهم بالمؤثرين ، ولكن لماذا كل هذا الاهتمام بهم ؟
لتفهم أهمية المؤثرين تخيل أن أحدهم قد تكلم في منشور له على الفيسبوك أنه استخدم أحد منتجاتك و حصل على نتيجة رائعة ، كم من المتابعين المتأثرين به سيشتروا من منتجاتك ، حتى ولو لم يشتروا فهذا المنشور كفيل بإثارة الفضول لديهم للتقصي عن منتجك و ربما عندما تتولد لديهم حاجة في المستقبل لشراء منتج من عائلة المنتجات التي تنتجها شركتك فأول ما سيفكرون به هو شركتك ، كيف لا يفكرون بشركتك و قد نصحهم بها شخص يقتدون به .


كيف تجد المؤثرين على الفيسبوك :


ربما تعتقد أن الأمر بغاية البساطة ، فكل ما عليك فعله هو البحث عن الصفحات التي تمتلك أكبر عدد كبير من الإعجابات LIKES ، حسناً هذا غير كاف فهناك الكثير من الصفحات التي تمتلك عدد كبير من الإعجابات و هي غير مؤثرة فالكثير من هذه الأعجابات قد تكون إعجابات وهمية ، و لكن هذا لا يعني أن عدد الإعجابات غير مهم فهو عامل من عوامل تحديد الصفحات المؤثرة و لكنه غير كاف لوحده .
حتى تجد المؤثرين الحقيقيين الذين يمكنك الاعتماد عليهم في الفيسبوك ، قم بداية بإنشاء قائمة بكافة الأشخاص و الصفحات و المجموعات التي يمكن أن تكون مرشحة لتكون هي المؤثر الذي تتعامل معه ، و لكن كيف ستبني قائمتك هذه ؟ جوابي لهذا السؤال هو كلمة واحدة ، لا وبل حرف واحد !!! استخدم الهاشتاج (#)
باستخدام الهاشتاج و الكلمات المفتاحية الخاصة بموقعك أو بمنتجك ابحث في الفيسبوك عن أهم الحسابات التي تتكلم عن منتجاتك و أنشأ قائمة بها ، قم بتسجيل عدد الإعجابات في كل حساب و راقبه يومياُ ، هذا التسجيل يمكنك من مراقبة نسبة الإعجابات اليومية ، استبعد الحسابات ذات نسبة الزيادة المتدنية في الإعجابات ، فلو كان لصفحة ما مليون إعجاب و بعد اسبوع مراقبة ازدادت نسبة الإعجابات بمقدار 10 إعجابات فهي صفحة غير مؤثرة استبعدها من قائمتك .
النقطة الأخرى و الأهم التي عليك مراقبتها هي مدى تفاعل الجمهور مع منشورات الصفحة ، عندما يتم نشر منشور جديد سجل عدد التعليقات التي تتم على المنشور وراقبها لمدة اسبوع ، عند البحث عن مؤثر على الفيسبوك عدد التعليقات يعطي نتائج أصدق بكثير من عدد الإعجابات لذلك راقبها و سجهلها .
بعد المراقبة لمدة اسبوع قم باختيار الأفضل في قائمتك و الذي حقق أعلى نسبة زيادة في الإعجابات و أعلى نسبة تعليقات على المنشورات ، استبعد بقية عناصر لائحتك من المراقبة و ركز تسجيل النتائج و المراقبة على المؤثر الذي اخترته ، خذ عينات عشوائية من التعليقات و اقرأها فهي ستعطيك فكرة جيدة عن مدى تأثير هذه الصفحة أو هذه المجموعة في آراء جمهورها ، ركز على عدد الإعجابات و عدد المشاركات Sharing التي يحصدها كل منشور ، سجلها و ادرس إمكانية أن تكون الصفحة التي اخترتها هي المؤثر المطلوب .


كيف تجد المؤثرين على تويتر :


الأمر في تويتر مشابه نوعاً ما للفيسبوك ، حيث ستبدأ عملك بإنشاء قائمة بالحسابات التي تقوم بالتغريد بمواضيع تناسب منتجاتك ، بعد الإنتهاء من إنشاء القائمة تبدأ مرحلة المراقبة ، في تويتر عليك أن تقوم بمراقبة الأمورا التالية :
– عدد مرات إعادة التغريد “Retweets” : كلما كثر عدد الأشخاص الذين يقومون بإعادة التغريد كلما دل ذلك على مدى تؤثر الأشخاص بالحساب الذي قام بالغريد ( إعادة التغريد في تويتر تماثل الـ sharing في الفيسبوك )
– التفاعل مع التغريدة : راقب الردود و المشاركات التي تتم على كل تغريدة فهذا سيعطيك فكرة جيدة عن مدى تأثير هذا الحساب في متابعيه .
كما في الفيسبوك بعد اكتمال المراقبة اختر أفضل الحسابات و راقبها لوحده لمدة اسبوع آخر للتأكد من جودة الحساب الذي اخترته و فعاليته كمؤثر .


كيف تجد المؤثرين في Linked :


ربما ترغب في حملتك الترويجية باستهداف شركات أخرى بدلاً من استهداف أشخاص ، لتحقيق ذلك ستجد مرادك في شبكة Linkedin ، حتى تجد المؤثرين في شبكة Linkedin قم بالبحث عن الكلمة المفتاحية التي تهم منتجك في مربع البحث الخاص بالموقع ، ولكن قبل أن تبدأ بالبحث اضغط على الزر الموجود على يسار مربع البحث و اختر Posts ، ستظهر لك مقالات حول الموضوع الذي قمت بالبحث عنه ، الآن من أجل كل مقال ادرس التفاعل مع هذا المقال ، وعندما تجد مقالاُ ذو نسبة تفاعل عالية انتقل إلى الصفحة الشخصية لكاتبه ، و ادرس بقية نسبة التفاعل مع بقية المنشورات التي قام بنشرها ، إذا كانت نسبة التفاعل عالية ، هذا دليل على أن الحساب ذو تأثير كبير على متابعيه ، سجله عندك و تابع بناء القائمة و اختبارها كما في الفيسبوك و تويتر .


ما هي الخطوة التالية :


بعد إيجادك للمؤثرين الذين تبحث عنهم في شبكات التواصل الاجتماعي ، تبدأ الآن مرحلة التواصل معهم ، ربما ترغب بالدخول في نقاش و زج اسم منتجك في هذا النقاش في معرض ردك على أحد المنشورات التي قام بها المؤثر ، أو يمكنك التواصل مع المؤثر و الطلب منه وضع منشور حول منتجك مقابل مبلغ مادي معين ، جد طريقة التواصل المناسبة و لكن احرص أن يعرض المؤثر المنشور الخاص كمنتجك كمنشور عادي لا يظهر عليه أي طابع إعلامي و إلا سيفقد منشورك التأثير المطلوب .