نيلسون مانديلا

خربشات جوجل: الذكرى 96 لميلاد نيسلون مانديلا السياسي الجنوب أفريقي



خربشات جوجل تحتفل اليوم بالذكرى 96 لميلاد السياسي الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا 

تروي هذه الخربشات حياة هذا السياسي المناهض للعنف بشكل مختصر وترسم أهم الانتقالات في حياته واشهر الكلمات التي قالها في عهده.

خربشات جوجل نيلسون مانديلا

لمحة عن شخصية وحياة نيلسون مانديلا

أسمه الكامل نيلسون روليهلاهلا مانديلا ؛ولد بتاريخ 18 يوليو 1918 – وكانت وفاته في 5 ديسمبر 2013 )،  ويعتبر مانديلا أول سياسي مناهض لنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا وأيضاً أحد الثوار الذي انتقل من ثورته ليشغل منصب رئيس جنوب أفريقيا مابين 1994 و 1999. وكان أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا، وقد تم انتخابه ضمن ما يعد او انتخاب متعدد وممثل لكل الأعراق في جنوب أفريقيا.

كانت حكومة مانديلا قد بدأت العمل على تفكيك نظام الفصل العنصري في ذلك الحين من خلال التصدي للعنصرية المؤسساتية والفقر وعدم المساواة بين طبقات الشعب وتعزيز المصالحة العرقية بينهم.  أما سياسياً، يعد نيلسون قومي أفريقي وديمقراطي اشتراكي، شغل منصب رئيس المؤتمر الوطني الأفريقي (African National Congress : ANC)  من 1991 إلى 1997. كما شغل دوليا، منصب الأمين العام لحركة عدم الانحياز 1998-1999.

ولد نيلسون في قبيلة تسمى الطهوسا بالانجليزية (Xhosa) للعائلة المالكة تهمبو (Thembu).

درس مانديلا القانون في جامعة فورت هير وفي جامعة ويتواترسراند. وعاش في جوهانسبورغ وانخرط في السياسة المناهضة للاستعمار، مما دفعه للإنضمام إلى حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، وبعدها أصبح عضواً مؤسسا لعصبة الشبيبة التابعة للحزب. كانت حياته السياسية مليئة بالمواقف وقد تقلد في حياته السياسية عدد من المناصب في حزب المؤتمر القومي إلى ان شارك بعد ذلك في تأسيس منظمة رمح الأمة التي صنفت من المنظمات المتشددة في عام 1961 (Umkhonto we Sizwe : MK)،تم القاء القبض على نيسلون عدة مرات وبتهم متعددة كانت آخرها التآمر للإنقلاب على الحكومة وكانت الحكم عليه بالسجن المؤبد.

مكث مانديلا في السجن ما يقارب 27 عاماً،  وانتقل خلالها بين عدة سجون كان اولها في جزيرة روبن آيلاند، ثم انتقل إلى سجن بولسمور ومن ثم سجن فيكتور فيرستر. لكن السجن لم يمنع مانديلا من اخذ العلم حيث انه وخلال هذه الأعوام التي قضاها في السجن كان الكتاب والعلم صديقاً له ( وهذا ماترويه خربشات جوجل في بعض مقتطفاتها ) وبالموازاة مع فترة السجن، انتشرت الحملات والمبادرات والجهود الدولية لإطلاق سراحه، واستمرت هذه الحملات إلى ان تم اطلاق سراحه في عام 1990 وسط حرب أهلية متصاعدة. بدأت أبرز  مراحل حياة مانديلا بعد خروجه من السجن وعين رئيساً لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي ونشر سيرته الذاتية وقاد المفاوضات مع الرئيس دي كليرك لإلغاء الفصل العنصري وإقامة انتخابات متعددة الأعراق في عام 1994، الانتخابات التي قاد فيها حزب المؤتمر إلى الفوز.

انتخب رئيساً وشكل حكومة وحدة وطنية في محاولة لنزع فتيل التوترات العرقية. أسس مانديلا دستوراً جديداً للبلاد للبحث في جرائم الفصل العنصري الماضية.  بالإضافة للعديد من المشاريع الاقتصادية والزراعية في البلاد.

نتيجة لمواقفه قام المجتمع الدولي بتشجيع هذا الرئيس عن طريق منحه أكثر من 250 جائزة، منها جائزة نوبل للسلام 1993 وميدالية الرئاسة الأمريكية للحرية ووسام لينين من النظام السوفييتي. يتمتع ماندبلا بالاحترام العميق في العالم عامة وفي جنوب أفريقيا خاصة، حيث غالباً ما يشار إليه باسمه في عشيرته ماديبا أو تاتا ، وفي كثير من الأحيان يوصف بأنه “أبو الأمة”.