google_panda

المحتوى المكرر أضراره وكيفية التعامل معه



السلام عليكم :

خلال تجولي في الإنترنت وجدت بعض الأعضاء يعانون مشاكل مع جوجل بسبب المحتوى المكرر مما أدى إلى انخفاض ترتيب موقعهم

 

في محرك البحث .

 

الكثير منا يجهل أضرار المحتوى المكرر وكيفية التعامل معه لذلك سنقدم لكم اليوم شرح رسمي من جوجل لكيفية التعامل مع المحتوى المكرر بالتفصيل :

 

بوجه عام، يشير المحتوى المكرر إلى وجود أجزاء جوهرية من المحتوى في النطاقات أو عبرها والتي تتطابق تمامًا مع محتوى آخر أو تتشابه معه بشكل ملحوظ. وفي الغالب، لا يعتبر ذلك أسلوبًا خداعيًا في الأساس. ومن أمثلة المحتوى المكرر غير الضارّ:

 

  • منتديات المناقشة التي تستطيع إنشاء صفحات عادية أو مقسمة تستهدف أجهزة الجوال
  • منتجات المتاجر التي يتم عرضها أو الارتباط بها عبر عناوين URL مختلفة ومتعددة
  • الإصدارات المُعدّة للطباعة فقط من صفحات الويب

مزيد من المعلومات حول تحديد المواقع الأساسية.

 

ورغم ذلك، ففي بعض الحالات يتم تكرار المحتوى عمدًا عبر النطاقات في محاولة للتحايل على تصنيفات محرك البحث أو اكتساب مزيد من حركة الزيارات. وقد ينتج عن مثل هذه الممارسات الخداعية انطباع سيئ لدى المستخدم، حين يرى الزائر نفس المحتوى يتكرر ضمن مجموعة واحدة من نتائج

 

البحث بشكل ملحوظ.

وتحاول Google جاهدة فهرسة الصفحات ذات المعلومات المميزة وعرضها. ويقصد بهذه التصفية، على سبيل المثال، أن موقعك إذا كان يحتوي على نسخة “عادية” ونسخة “معدة للطباعة” من كل مقالة، ولم يتم منع أيٍ من هاتين النسختين من خلال علامة وصفية لمنع الفهرسة، فإننا سنختار

 

إحداهما لإدراجها بالقائمة. وفي حالات نادرة عندما تلاحظ Google أن هناك محتوى مكررًا يتم عرضه من أجل التحايل على ترتيبنا للمواقع ولخداع المستخدمين، فسوف نجري التعديلات المناسبة على فهرسة وترتيب المواقع المتورطة في ذلك الأمر. ونتيجة لذلك، قد يسوء تصنيف الموقع أو تتم إزالته

 

تمامًا من فهرس Google، وعندئذٍ لن يظهر في نتائج البحث ثانية.

 

وهناك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لمعالجة المشكلات المتعلقة بالمحتوى المكرر مسبقًا، ولضمان ظهور ما تريده من محتوى دون غيره للزائرين.

 

    • استخدام عمليات إعادة التوجيه 301: إذا كنت قد أعدت بناء موقعك، فاستخدمعمليات إعادة التوجيه 301 (“RedirectPermanent”) في ملف htaccess لإعادة توجيه المستخدمين وGooglebot وغيره من العناكب بنجاح. (يمكنك إجراء ذلك في Apache باستخدام ملف htaccess، وفي IIS من خلال لوحة تحكم المشرف.)

 

    • الاتساق: حاول الحفاظ على اتساق الروابط الداخلية. فعلى سبيل المثال، لا تنشئ رابطًا إلى http://www.example.com/page/وhttp://www.example.com/pageوhttp://www.example.com/page/index.htm.

 

    • استخدام نطاقات المستوى الأعلى: لمساعدتنا في عرض النسخة الأكثر ملاءمة من أحد المستندات، استخدم نطاقات المستوى الأعلى كلما أمكن للتعامل مع المحتوى المحدد لبلد معين. على سبيل المثال، على سبيل المثال، من الأسهل علينا معرفة أن http://www.example.de يتضمن محتوى عن ألمانيا عنه في حالة http://www.example.com/de أوhttp://de.example.com.

 

    • النشر بعناية: إذا نشرت المحتوى على مواقع أخرى، فستعرض Google الإصدار الذي نراه أكثر ملاءمة للمستخدمين في كل عملية بحث، وقد يكون ذلك الإصدار المفضل لديك أو إصدارًا آخر. ومع ذلك، فمن المفيد التأكد أن كل موقع يتم نشر المحتوى عليه يتضمن رابطًا للعودة إلى مقالتك الأصلية. كما يمكنك أن تطلب ممن يستخدمون المادة التي يتم الترويج لها استخدام علامة وصفية لمنع الفهرسة لمنع محركات البحث من فهرسة نسختهم من المحتوى.

 

    • استخدام أدوات مشرفي المواقع لإخبارنا بالطريقة التي تفضلها لفهرسة موقعك: يمكنك إخبار Google عن نطاقك المفضل (على سبيل المثال،http://www.example.com أو http://example.com).

 

    • تقليل التكرار المعياري لأدنى حد: على سبيل المثال، بدلاً من تضمين نص مطول لحقوق الطبع والنشر أسفل كل صفحة، ضمِّن ملخصًا سريعًا ثم اربطه بصفحة تحتوي على مزيد من التفاصيل. إضافة إلى ذلك، يمكنك استخدام أداة التعامل مع المعلِّمات لتحديد الطريقة التي تفضلها لتعامل Google مع معلِّمات عنوان URL.

 

    • تجنب نشر التنويهات الموجزة: لا يحبذ المستخدمون مشاهدة صفحات “فارغة”، لذا تجنب العناصر النائبة قدر المستطاع. على سبيل المثال، تجنب نشر الصفحات التي ليس لها محتوى فعلي بعد. إذا أنشأت صفحات عناصر نائبة، فاستخدم علامة وصفية لمنع الفهرسة لمنع فهرسة هذه الصفحات.

 

    • فهم نظام إدارة المحتوى: تأكد من استيعابك لكيفية عرض المحتوى على موقعك. غالبًا ما تعرض المدونات والمنتديات والأنظمة ذات الصلة نفس المحتوى بتنسيقات متعددة. على سبيل المثال، قد يظهر إدخال إحدى المدونات على الصفحة الرئيسية لمدونة، وعلى صفحة أرشيف، وعلى صفحة إدخالات أخرى لها نفس التصنيف.

 

  • تقليل المحتوى المتشابه: إذا كانت هناك صفحات كثيرة متشابهة، فبإمكانك توسيع كل صفحة أو دمج الصفحات في صفحة واحدة. على سبيل المثال، إذا كنت تمتلك موقعًا للرحلات والسفر يشتمل على صفحتين مستقلتين لمدينتين، إلا أن بهما نفس المعلومات، فيمكنك دمج معلومات كلتا المدينتين في صفحة واحدة، أو توسيع كل صفحة لتتضمن محتوى مميزًا لكل مدينة على حدة.

لم تعد شركة Google تنصح بمنع دخول الزاحف إلى المحتوى المكرر على موقعك على الويب، سواء كان ذلك باستخدام ملف robots.txt أو طرق أخرى. إذا كان يتعذر على محركات البحث الزحف إلى الصفحات ذات المحتوى المكرر، فإنها لن تتمكن تلقائيًا من اكتشاف أن عناوين URL هذه تشير إلى

 

المحتوى نفسه ومن ثم ستضطر إلى معاملتها باعتبارها صفحات مستقلة وفريدة. أما الحل الأفضل فهو السماح لمحركات البحث بالزحف إلى عناوين URL هذه، لكن مع وضع علامة عليها تفيد بأنها مكررة عن طريق استخدام عنصر الرابط rel="canonical" أو أداة التعامل مع معلِّمات عناوين URL

 

أو عمليات إعادة التوجيه 301. في الحالات التي يؤدي فيها المحتوى المكرر إلى زحفنا بشكل أكثر من اللازم إلى موقعك، يمكنك أيضًا ضبط إعداد معدل الزحف في أدوات مشرفي المواقع.

 

 

ولا يمثل المحتوى المكرر على أحد المواقع سببًا لاتخاذ إجراءات بشأن هذا الموقع إلا إذا اتضح أن السبب وراء استخدام المحتوى المكرر هو الخداع والتلاعب بنتائج محركات البحث. إذا كان موقعك يعاني من مشكلات تتعلق بالمحتوى المكرر، ولم تتبع النصائح الموضحة أعلاه، فإننا نختار من جانبنا أحد

 

إصدارات المحتوى لعرضه في نتائج البحث.

 

ولكن إذا اكتشفنا أثناء المراجعة أنك شاركت في ممارسات خداعية وأدى ذلك إلى إزالة موقعك من نتائج البحث، فيجب عليك مراجعة موقعك بعناية. إذا تمت إزالة موقعك من نتائج البحث، فيرجى مراجعة إرشادات مشرفي المواقع لمزيد من المعلومات. وبعد إجراء التغييرات اللازمة وتأكدك من أن

 

موقعك لم يعد ينتهك إرشاداتنا، أرسل موقعك لإعادة النظر فيه.

 

 

في حالات نادرة، قد تحدد الخوارزمية عنوان URL من موقع ويب خارجي يستضيف محتواك بدون إذن منك. فإذا كنت تعتقد أن هناك موقع ويب آخر يكرر المحتوى التابع لك منتهكًا بذلك قانون حقوق الطبع والنشر، فيمكنك الاتصال بمضيف الموقع لطلب إزالة المحتوى. وبالإضافة إلى ذلك، يمكنك أن تطلب

 

من Google إزالة الصفحة المنتهكة من نتائج البحث من خلال ملء طلب وفقًا لقانون الألفية الجديدة لحقوق طبع ونشر المواد الرقمية.