التدوين في شركات الأعمـال

التدوين في الشركـات وتسويق المدونة للوصول لعملاءك – الجزء الثاني



التدوين في شركات الأعمـال

الآن وأصبح لديــك مدونة تعبر عنك وعن رؤيتـك وعن الرســالة التي تريد أن توجهها شركتك إلى الجمهـور المستهدف، سنتحدث عن كيفية الوصول بهذه المدونـة الى شريحـة النـاس التي تقـوم جميع جهودك التسويقية على استهدافهـم في جميع مراحلهم بدءاً من مرحلة البحث التي يمر بهـا اي صانع قرار، مروراً بمرحلة المقــارنة انتهاءاً بمرحلة التقييم التي يقوم بها أي عميل لمنتجك أو خدمتك.. وفي العديد من الشركـات تمتد هذه الجهـود لاستهـداف العملاء الحاليين نظراً لوجود منـافسة شرسة تجعل من الحفـاظ على العملاء الحاليين بدون مجهـود هو أمر صعب ويكـاد يكون مستحيل.

مبدئياً وبعد أن عرفت الهدف من مونتك وأنشأتها، إن قمت بفهــم الطريق الذي يتبعـه العميل قبل أخذ قرار بالتعامل مع شركتك سواء بشراء منتج أو خدمـه، فسـوف تستطيع بكل تأكيد أن تستهـدفة خلال هذه الدورة.. لذلك سـوف نتحدث عن الدورة الشرائية للعميل وكيفيه استهدافه قبل وبعد أن أصبح عميل لديك.

  • أولاً: عميلك المستهدف يبحث عـن حل لمشكلة

عميلك المستهدف الذي لا تعرفـه شخصياً حتى الآن في حالة بحث دائم عن حلول لمشكلاته وأدوات تساعده على النجاح في عمله وحياتـه، يريد دائمـاً أن يُصبـح أفضل على المستوى المهنـي أو يريد لمنشأتـه أن تحقق نجاحاً أكثر في السوق ويخطط دائمـاً لمواجهـة التحديات التي تواجهـه في عمله وتواجه مؤسسته..

ودورك هنـا يتلخص في أن تتواجد دائمـاً لحل مشكلاته عن طريق التوعيـة أو عن طريق المنتجات والحلول التي تقدمـها، ليجدك كشخص خبير قادر على مساعدتـه ويتواصل معك بسهـولة وسط زحمـة الإنترنت بشكل خـاص والسـوق بشكل عام.

الأدوات الهـامة في هذه المرحلة هي تخصيص المحتوى لهذا الشخـص، عن طريق الكلمــات الفتاحية التي يبحث عنهـا، وعند الحديث عن تسويق المحتـوى الخاص بالمدونة يبرز الـ SEO (أساليب تهيئة محركـات البحث) كأهـم أداء لظهورك في نتائج بحث عالية..

الأمر مهـم لدرجـة أن 70% من زايارت المـواقع تأتــي من نتائج البحث بمحركــات البحث، أمــا عن الـ 30% الآخرين فبإمكــانك أن تستهدفهم من خلال إعلانـات محركات البحث.. ولكن في هذه المرحلـة أنا أرشـح الإعلانات الغير مباشـرة.. تذكــر: هو فقط يبحث عن حل لمشكـلة وليس مستعد لشراء أي شئ.

لا يتوقف الأمـر على التواجد فقط وإنمـا يجب عليك أن تتصدر نتائج البحث لكماتك المستهدفة لأن 75% من النـاس لا يذهبـون أبعد من الصفحـة الأولـى.

 

  • ثانياً: عميلك المحتمل يقـيمك وخـدماتك

لست وحدك في السوق ولولا المنـافسة لمـا اخترعـوا للتسويق علمـاً..

فبعد التعــرف عليك من خلال ما تقوم بنشره من محتـوى أثار انتباهـه، يقوم عميلك المُحتـمل الآن ثم بدراستـك وتقييمـك عن طريق معرفـة آراء النـاس الشبيهين بـه في مجــال عملـه، فيسأل ويستشير ويدرس انطبــاع النـاس عن شركـتك وعن آداءها من خلال العديد من القنـوات المتـاحة له وأهمهــا هي مواقـع التواصل الاجتمـاعي والتقييمـات.

دورك هنـا هـو التركيز القنوات التسويقية المُكتسبـة Earned Marketing Channels والتفــاعل مع النـاس وآراءهـا وأن تقـوم بتحسين وتحديث منتجاتك وخدماتك عن طريق الاستمـاع لهذه الآراء، التعـامل مع مشاكل وشكاوى العملاء على أنهـا نصـائح مجانية من أهـم الخبراء فيمـا تُقـدمه “عملاءك” حتى تصل إلى مستوى آداء أعلى وهكذا.

آراء النـاس في منتجاتك مهمة ومؤشر قوي على جودة خدمتـك، تخيل أن وجدت برنامجين متشابهين على Google Play أحدهم تم تحميله 5 آلاف مرة والآخر خمسة مليون مرة، سوف تقول لنفيك تلقائيـاً: “خمسة مليون مُستخدم لابد أن يكونو على صواب! سوف أجربـه بالطبع”.. إنهـا الثقة أو الـ Word of Mouth.

كذلك المدونة أو المحتـوى فإن أهـم قنـاة لتسويقه هي بالطبـع مـواقع التواصل الإجتمـاعي والتفاعل مع آراء النـاس وخلـق مُجتمعات قائمـه على هذا المحتوى برعاية شركتـك، مجتمعات هـادفة ومفيـدة لكل من ينضم لهـا فيستفيـد ويشارك ويضيف.

  • ثالثاً: عميلك المحتمل يقــارنك بغيرك من الشركات

في المرحلة الأخيرة يقوم العميل بمقارنتك مع الشركات التي تقدم نفس الخدمـة ليضمن أنك الشركة التي سوف يتعامل معها.

دورك في هذه المرحـلة أن تستمـر في تقديم قيمـة حقيقية لجميع العملاء وبالأخـص الحاليين منهـم.. ويلعب التسويق بالبريد اللأكتـروني دوراً مهمـأً في هذه المرحلة للتواصل مع عملاءك الحاليين والمحتملين عن طريق المحتـوى المنشور على مدونتـك وسوف نتحدث عنـه بالتفصيل في مقال آخر.

وإليــك بعض النصـائح العـامة لتسويق مدونة شركتـك:

  • التعليق على المدونـات المرتبطـة بمجـالات خبرتـك
  • المسـاهمة في تحديث أي محتوى مرتبط بصنـاعتك
  • التفـاعل مع قراءك لخلق موضوعات جديدة تهمهـم
  • التـواصل مع المدونـات المرتبطة وربطهـم بموقعـك
  • التـواصل مع الخبراء والتحدث معهم وعنهـم
  • الإعلان عن محتـواك، خـاصة بمواقع التواصل الاجتماعي
  • عمل مُلخـص للمدونـة وإرسـاله للمشتركين بصفة دورية