Pure_Spam

إجراءات يدوية (3) : محتوى غير مرغوب فيه تمامًا



محتوى غير مرغوب فيه تمامًا المعروف بـ ( Pure spam )

من ضمن السلسلة التي تتحدث عن الإجراءات اليدوية التي تتخذها جوجل بالنسبة لبعض المواقع المخالفة تكلمنا في أول مشاركة لنا عن المحتوى المزعج الذي أنشأه المستخدم وفي اليوم التالي تحدثنا عن  النص المخفي و حشو الكلمات الرئيسية

اليوم سنتناول موضوع نقاش آخر يتعلق بالمحتوى غير المرغوب فيه تماماً وقد ذكرت جوجل عنه في مساعدة أدوات أصحاب المواقع التالي :

 

إذا شاهدت هذه الرسالة في صفحة الإجراءات اليدوية، فهذا يعني اكتشاف Google أن بعض صفحاتك ربما تستخدم أساليب من خارج إرشادات مشرفي المواقع. يبدو أن الموقع يستخدم أساليب مزعجة غير مرغوب فيها مثل الكتابة التي تتم تلقائيًا  أو إخفاء الهوية أو سرقة المحتوى من مواقع ويب أخرى أو انتهاكات أخرى مكررة أو صارخة لإرشادات الجودة من Google.

نتيجة لذلك، طبّق محرك بحث Google إجراءً يدويًا متعلقًا بالمحتوى غير المرغوب فيه على الأجزاء المتأثرة من موقعك على الويب. تم سرد الإجراءات التي تؤثر على موقعك على الويب بالكامل ضمن التطابقات على مستوى الموقع بالكامل.

 

وقد نشر مات كاتس في فيديو آخر بعنوان “Pure spam” محتوى غير مرغوب فيه تابعو معنا الفيديو والتلخيص الذي يليه

 

 

بشكل مفصل أكثر البيور سبام أو المحتوى الغير مرغوب فيه تماماً يتم إنشاءه باستخدام العديد من الأساليب المحظورة ومنها البلاك هات سيو , ويتم نشر هذا النوع من السبام لعدة أسباب منها عدم رغبة الناشر بكتابة مواضيع حصرية فيقوم باستخدام برامج توليد للمواضيع والمشاركات في الموقع وأيضاً هناك البعض ممن يقومون ببناء أكبر عدد ممكن من المواقع ونشر أكبر عدد من المشاركات التي لا تفيد الزائر بأي شكل من الأشكال فقد لغاية كسب أكبر قدر من المال قبل أن يتم معاقبة موقعه.

في معظم الحالات التي يتم بها عمل اجراء حظر بسبب ممارسة اساليب البلاك هات أو البيور سبام يكون من الصعب عمل طلب استعادة لان الموقع في طبيعة الحال قد انشئ ليكون سبام فسيكون هناك الكثير لصاحب الموقع ليثبته بالنسبة لطلب إعادة النظر ولكن وفي بعض الحالات إذا قمت بشراء دومين ووجدت أنه قد تعرض لعملية الحظر بسبب هذه الممارسات وقمت بإزالة المحتوى المخالفة كله عندها سيكون إعادة النظر في هذا الموقع أكثر إمكانية من ذي قبل .

إلى هنا نهاية فقرتنا أتمنى ان تكونوا قد حصلتم على الفائدة المرجوة .