blog-1

أكثر الأسباب مضيعة للوقت خلال كتابة المحتوى و كيف تتجنبها



بما أنك دخلت لقراءة هذا المقال ، فلا بد أنك تقوم بكتابة محتوى سواء لمدونتك الشخصية أو لمدونة أخرى ، إذا كنت كذلك فستدرك تماماً عن ماذا أتحدث في الأسطر التالية ، جميعنا كمدونين نتخذ قرارات تتعلق بضرورة كتابة مقالة أو تحديث محتوى الموقع خلال جدول زمني نضعه لأنفسنا ، و لكننا غالباً ما نخرج عن هذا الجدول الزمني و لا نستطيع الالتزام به ، و عندما لا ننجز ما هو مطلوب منا نضع لأنفسنا المبررات و المسوغات لكي لا نشعر بالذنب حيال عدم إنجاز التحديث في المحتوى الذي وضعناه لأنفسنا ، هذه التبريرات كثيرة و متنوعة (قلة الوقت ، الانشغال بالأعمال اليومية ، …..إلخ) ، ربما تكون هذه الحجج صحيحة و لكن هي غير مهمة أمام النتيجة الأساسية و هي أن المحتوى لم يحدث و العمل لم ينجز .

blog-1

في هذا المقال سنناقش أهم الأسباب التي تؤدي إلى عدم إنجاز العمل المطلوب منا كمدونين ، وكيف نتجاوز هذه الأسباب ، تابعي معي القراءة إذا كنت تعاني من الصعوبة في تحديث محتواك بشكل دوري فربما تجد في هذه المقالة ضالتك المنشودة .

 

السبب الأول : كثرة المهام المطلوب إنجازها

 

في حياتنا اليومية لدينا الكثير من المهام التي يتوجب علينا إنجازها ، من مشاغل الحياة اليومية و الواجبات المنزلية ، إلى أشغالنا و واجباتنا في أماكن عملنا ، مما يجعلنا نفكر بأكثر من موضوع خلال القيام بالتدوين ، دلت الدراسات الحديثة أن دماغ الإنسان لا يملك القدرة على التركيز بأكثر من موضوع بنفس الوقت ، حتى في حال قيامنا بموضوعين معاً ، على سبيل المثال التكلم على الهاتف و إرسال بريد إلكتروني ، فأنت في الحقيقة لا تركز على الموضوعين سوية ، بل تنقل تركيزك من موضوع إلى أخر و بشكل مستمر ، هذه الأمر يفقدك القدرة على الحصول على نتائج جيدة عند أنجاز مهام معينة .

لحل مشكلة المهام هذه أقترح عليك التركيز على مهمة واحدة فقط لا أكثر ، حتى تتمكن من ذلك ابدأ نهارك بترتيب المهام التي من المفروض عليك إنجازها بالترتيب حسب أولويتها ، ابدأ بالمهام ذات الأولوية الأعلى ، ركز عليها فقط ، إتمام المهام ذات الأولوية الأعلى يزيد من قدرتك على حصر تركيزك في المهام ذات الأولويات الأدنى ، و بذلك تضمن عدم التشويش أثناء كتابة محتواك .

 

السبب الثاني : وسائل التواصل الاجتماعي

 

جميع المدونين يملكون حسابات على وسائل التواصل الاجتماعي من فيسبوك و تويتر و غيرها ، مشكلة وسائل التواصل الاجتماعي التحديثات المستمرة ، فكل دقيقة لديك تحديث جديد في حالة أحد أصدقاءك أو منشور جديد من صفحة تهمك ، و ما أن تدخل لقراءة تحديث معين حتى يسحبك هذا الثقب الدودي إلى فضاءه الخاص و تبدأ بالانتقال من منشور إلى أخر و من صفحة إلى أخرى و ربما تكون مفيدة و قيمة و لكنها تجعلك تفقد تركيزك بالمحتوى التي أنت بصدد تحريره و نشره .

لحل هذه المشكلة حاول ان تغلق كل ما له علاقة بوسائل التواصل الاجتماعي بمجرد البدء بالتدوين و كتابة المحتوى ، وخاصة كل ما يجلب لك تنبيهات من وسائل التواصل الاجتماعي بما فيها المتصفح ، فالتنبيهات هي من تحفز لديك الرغبة بالدخول إلى وسائل التواصل الاجتماعي ، بمجرد إيقاف تلك التنبيهات و البدء بالتدوين ستنسى تلك الوسائل كلياً و ستركز اهتمامك على محتواك .

 

السبب الثالث : بيئة عمل غير منظمة

 

كثرة الأوراق و المستندات على مكتبك الذي تجلس عليه و تمارس عملك كمدون يجعلك تفقد تركيزك و يقلل من إنتاجيتك ، فالأوراق المبعثرة و كثرة التنقل بينها و المكتب الفوضوي يجعلك تضيع وقتك في البحث عن ورقة معينة و عندما لا تجدها تعيد البحث من جديد و هذه يوترك و قد تغلق كومبيوترك و توقف ما كنت تكتبه ، الأمر لا يقتصر على الأوراق و المستندات الملموسة ، يل يمكن تعميمه ليشمل الملفات الموجودة في كومبيوترك ، فكثرة الملفات الموزعة في كل مكان في الكومبيوتر يؤدي إلى نفس النتيجة السابقة .

حل هذه المشكلة يكون من خلال التعود على ترتيب ملفاتك و أوراقك بعد الانتهاء من عملك بحيث تؤرشف و ترتب وفق نظام معين مما يسهل العثور عليها مستقبلاً ، في البداية قد تجد صعوبة في ذلك و لكن بعد فترة ستصبح عادة يومية لديك و لن تستغني عنها .

 

السبب الرابع : التأجيل و المماطلة

 

من الأسباب في عدم اكتمال تحديث المحتوى و التي يعاني منها معظم المدونين هي التأجيل و المماطلة ، حيث تؤجل 10 دقائق و تقول سأعطي لنفسي 10 دقائق ثم أبدأ الكتابة ، و العشر دقائق تصبح ساعة و الساعة تصبح يوم كامل و يضيع يومك دون أن تسجل تقدماً في مجال التدوين .

حل مشكلة التأجيل يتم بوضع جدول زمني و الالتزام به و عدم الخروج عنه مهما كانت المبررات ، ضع الزمن الذي يتوجب عليك البدء بالتدوين عند بلوغه ، ثم افعل ما تريد قبل بلوغ الوقت المحدد للتدوين و اجعله خطاً أحمر من الممنوع تجاوزه .

 

السبب الخامس : الضجة

 

من أهم الأسباب التي تؤدي إلى فقدان التركيز أثناء التدوين هي الضجة في مكان العمل ، و أغلب الأحيان لا يمكن التحكم بمصدر الضجيج الذي قد يكون ناتج عن كلام من حولك أو تركيب معدات أو ربما من منشأة أو شركة أو منزل مجاور ، البعض قد يقترح الاستماع إلى الموسيقى أثناء التدوين ، هذا أمر شخصي في الحقيقة ، فهناك الكثير من الناس لا يستطيعون العمل إلا في بيئة هادئة و حتى الموسيقا تفقدهم تركيزهم .

حل هذه المشكلة بسيط و سهل فكل ما عليك فعله هو شراء سدات أذن كاتمة للصوت ، هذه السدات قادرة على كتم الصوت و خلق الهدوء الذي تحتاجه لإتمام عملك في تحديث محتوى موقعك .